Results 1 to 3 of 3

Deception and Distortion of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co

This is a discussion on Deception and Distortion of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co within the Islamic Theology and Ideology forums, part of the Islamic Knowledge category; Misrepresentations of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co ( studentofthedeen & Sunni Muslim ) continuation of http://forums.islamicawakening.com/f...06/#post642559 Miresprestation #1 : ...

  1. #1
    Atharist qadri's Avatar
    Join Date
    May 2006
    Location
    Dar al-Fana
    Posts
    661

    Default Deception and Distortion of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co

    Misrepresentations of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co ( studentofthedeen & Sunni Muslim )
    continuation of Anyone seen this site?

    Miresprestation #1 : Uncovering the Deception of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. against Ibn Rajab al-Hanbali & Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah.

    It is clear now that Abul Hasan Hussain Ahmed sunni muslim Studentofthedeen & Co have mislead and deceived readers regarding Ibn Rajab abandoning Ibn Taymiyyah. His method in debate was to provide a barrage of quotes and citations in support of his aberrant and queer positions. In the process he often mentioned reports or stated positions which, upon closer examination, are dubious either from the viewpoint of transmission or from that of content. This has been demonstrated before and will be once again demostrated. They loathe anything remotely classical, athari, hanbali, hanafi wish for Allah's mercy upon them and seek refuge from any covering over Reality, such as utterly baseless, blinded and bigoted hatred of scholars. What is rejected is vulgar, meddlesome, ignorant interpolation, interpretation and speculation by them.

    Ibn Rajab till the end was a close student of Ibn Qayyim who was THE student of Ibn Taymiyyah in creed. Nothing authentic has been reported that Ibn Rajab abandoned Ibn Taymiyyah or Ibn Qayyim or the Athari creed. In fact the opposite has been authentically reported from the books of Ibn Rajab.

    Let us quote GF Haddad on whom Abul Hasan & Co heavily rely:
    Quote Originally Posted by GF Haddad
    GF Haddad on Ibn Qayyim
    Muhammad ibn Abi Bakr ibn Sa‘d, Shams al-Din Abu ‘Abd Allah al-Zur‘i al-Dimashqi al-Hanbali, known as Ibn Qayyim al-Jawziyya (d. 751). A specialist in Qur’anic commentary, hadith, fiqh and its principles, Arabic philology and grammar, and the foremost disciple of Taqi al-Din Abu al-‘Abbas Ahmad ibn ‘Abd al-Halim ibn Taymiyya al-Harrani (d. 728), whose anthropomorphic and anti-madhhab teach*ings he helped perpetu*ate.

    Subki gives the verdict that the anthropomor*phisms of the Divinity in the poem are beyond the pale of Islam. The poem could not be openly circulated in Ibn al-Qayyim’s lifetime but only secretly, and it seems that he never abandoned it, for the Hanbali historian Ibn Rajab heard it from its author in the year of his death as stated in his Dhayl Tabaqat al-Hanabila (2:448).

    Reviving and freely distributing the previously condemned works of his student Ibn al-Qayyim that are chock-full of anthropomorphic notions, forged reports, and rabid hatred of the Ash`ari School, such as al-Qasida al-Nuniyya and Ijtima` al-Juyush al-Islamiyya which cites such reports as: “Honor the cow, for it has not lifted its head to the sky since the [golden] calf was worshipped, out of shame before Allah,” a forgery apparently intended to encourage Muslims to believe that Allah is physically above the sky

    GF Haddad on Darami
    In his fervor to refute their excessive figurative interpretations, he fell into the opposite extreme of anthropomorphism illustrated by the excerpts of Kitab al-sunna quoted after the section below. One also wonders why Ibn Taymiyya would take up arguments originally meant for Jahmis, who were heretics, and redirect them to the Ash`aris, who are the Ahl al-Sunna.



    GF Haddad on Ibn Taymiyyah

    One of the greatest indications of Ibn Taymiyya's anthropomorphist views is that in advocating the interpretation of istiwa' as istiqrar or settling -- absolutely condemned by the Salaf, as we mentioned -- he does not hesitate to reproduce the above statement verbatim.

    By "the scholars approved by Allâh and His accepted Friendsî here he means a minority of H.anbalî scholars with anthropomorphist convictions.

    GF Haddad on Abu Nuaym & Ibn Mandah
    Abû Nu`aym was Ash`arî in doctrine as indicated by Ibn `Asâkir's inclusion of him in the second generation-layer of al-Ash`arî's students and as stated by Ibn al-Jawzî in his great history, al-Muntazam. This is confirmed by Abû Nu`aym's doctrinal criticism of Ibn Mandah when it is known that the latter narrated anthropomorphist views and his authoring al-Radd `alâ al-Hurûfiyya al-Hulûliyya ("Refutation of the Letter-Worshippers Who Believe in Indwelling") against Ibn Mandah's belief that the pronunciation of the Qur'an is uncreated

    GF Haddad on Abdullah al-Ansari al-Harawi & Hakkari

    A fanatical censor of innovations, he was an arch-enemy of Ash`arîs in his time, against whom he wrote Dhamm al-Kalâm ("The Blame of Dialectic Theology"),
    Asked before Nizâm al-Mulk's court why he cursed Abû al-Hasan al-Ash`arî, he replied:

    I do not know Abû al-Hasan, but I curse whoever does not firmly hold that Allâh is in the heaven, or that the Qur'ân is in the mushaf, and says that the Prophet Allah bless and greet him - today is no longer a prophet!
    To hold that Allâh is located in, above, or below the heaven is anthropomorphism; to hold that the mushaf is pre-eternal is indwelling (hulûl); finally, al-Ash`arî and his School never held that the Prophet Allah bless and greet him - today is no longer a Prophet, but the reverse.3

    Another work al-Harawî compiled in refutation of Ash`arîs is al-Fârûq fîl-Sifât - also known as al-Fârûq fîl-Farq bayn al-Muthbita wal-Mu`attila - in which he states: "Allâh is in the seventh heaven (fî al-samâ' al-sâbi`a) over the Throne (`alâ al-`arsh) Himself (bi nafsihi)" and "in (fî) as well as over (`alâ) the seventh heaven."4

    A third work compiled against Ash`arîs, al-Arba`în fîl-Tawhîd is replete, like the Fârûq, with blatant anthropomorphism and hadîth forgeries. Perhaps the most extreme illustration of anthropomorphism ever authored by a purportedly Sunni authority, it contains about forty chapters, among them

    5Note that al-Harawi and al-Hakkari were both anti-Ash`ari anthropomorphists.


    GF Haddad on Ibn Qudama
    Muwaffaq al-Din Ibn Qudama, Allah have mercy on him, was a superlative usuli and Hanbali faqih who also authored Lum`at al-I`tiqad in doctrine, which Sh. Abd Al-Hadi Kharsa taught in the UK. However, his other books on `aqida, such as Tahrim al-Nazar and the attack on Ash`aris regarding the uncreatedness of the Divine Kalam, show a definite slant toward anthropomorphism (Sh Abd al-Hadi actually called him a mujassim, period) and unfairness to the Ash`ari School.

    Regarding his position toward Ibn al-Jawzi it is the standard position for the Damascene Hanbalis of his time and the following century such as Ibn Taymiyya, Ibn al-Qayyim, Ibn Rajab although later, the Shatti ulema of Damascus, being Ash`aris, sided with Ibn al-Jawzi.

    As for Abu al-Wafa Ibn `Aqil the great erudite Hanbali `alim, the Hanbalis accused him of i`tizal and he was forced to "repent" in Baghdad but this was probably a political power struggle as his Sunni writings speak for themselves. Allah knows best.

    Was-Salam,

    gibril


    GF Haddad on Imam Bukhari
    "On the other hand, there are some examples of real literalism in al-Bukhari's refutation of the Jahmis (Khalq Af`al al-`Ibad), and some spurious `Aqida texts attributed to Imams al-Shafi`i and Ahmad (cf. al-Radd `ala al Jahmiyya which he never authored)."

    GF Haddad on son of Imam Ahmed: Abdullah ibn Ahmad ibn Hanbal
    `Abd Allah ibn Ahmad ibn Hanbal (d. 290): He wrote a book which he named Kitab al-sunna, but whose stand in relation to the Sunna and anthropomorphism can be judged by the following excerpts:1 p. 5: "Is istiwa other than by sitting (julus)?" p. 35: "He saw Him on a chair of gold carried by four angels: one in the form of a man, another in the form of a lion, another in that of a bull, and another in that of an eagle, in a green garden, outside of which there was a golden dais."

    1 `Abd Allah ibn Ahmad Ibn Hanbal, Kitab al-sunna (Cairo: al-Matba`a al-Salafiya, 1349/1930).

    Khallal and Barbahari
    Q.4) Sheikh Nuh mentions in one of his articles a quote from Imam Ahmad from a book entitled al-Sunnah by Imam Khallal. However, this book allegedly contains anthropomorphist statements. Was Imam Khallal an anthropomorphist?

    A. Definitely, as was his Hanbali peer Abu Muhammad al-Barbahari. The latter never sat to teach except he mentioned that Allah seats the Prophet "next to Him" on the Throne, and the former said in al-Sunna that whoever denies such a belief is a "Jahmi Kafir Zindiq." This is not to detract from al-Khallal's stature as the earliest major codifier of the Hanbali Madhhab. And Allah knows best.

    Hajj Gibril


    GF Haddad on Abu Yala

    Second, Abu Ya`la is considered unreliable by the Hanbalis themselves in matters of `Aqida and he is notorious for being a Mujassim; as is Ibn al-Qayyim without doubt, not to mention the centuries between him and Imam Ahmad in the first place - where are their isnads to begin?!

    GF Haddad on Al-Talamanki
    The last quote is from al-Talamanki (b. 339 – d. 429 AH) – who is from the Khalaf is not reliable on aqeeda issues.

    GF Haddad on Lalika'i

    GF Haddad on Dhahabi
    Are there any classical sunni scholars who said the same as the crowd of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co ( Crowd of Abul Hasan = GF Haddad / Habashi / Nazim Haqqani / Kabbani / Keller / Saeed Fawdah / Abu Adam Naruji / Abu Lice / Mahmoud Saeed Mamduh Tafizili / Samir Maliki / Hasan Ali Saqqaf )

    Abul Hasan Hussain Ahmed & Co clearly follows GF Haddad type of pseudo traditionalist revisionist scholarship based on whims and assumptions

    Quote Originally Posted by Abul Hasan Hussain Ahmed & Co
    AR Qadri was refuted with his friend just named in Shaykh Abul Hasan's gem of a 1000 pictures and though it is short in length it brought in many Fawa'id on the games of the Hashwiyya sect and their own infighting and even slander of the Sahaba.
    Ali ibn al-Madinee (teacher of al-Bukhari) who said: "When someone says so and so is an anthropomorphist, we come to know that he is a Jahmee." (Reported by al-Laalakaa’ee in Sharh Usool I’tiqaad no.306).

    Abu Hatim al Razi (d. 277 AH) who said: "A sign of the Jahmiyyah is that they call Ahlus-Sunnah anthropomorphists." (From his book Sunnah p.21).

    Abu Uthman al-Sabuni (d. 449 AH) stated - about the distinguishing signs of Ahl ul-Bid'ah: "...naming them [i.e. Ahl us-Sunnah] with Hashawiyyah (Worthless People), Jahalah (the Ignorant), Dhaahiriyyah (Literalists) and Mushabbihah (Anthropomorphists)..." and he also said: "The signs of people of innovation are clear and obvious. The most apparent of their signs is their severe enmity fro those who carry the reports of the Prophet."
    [Aqeedat us-Salaf wa Ashaabul Hadeeth]



    سم الله الرحمن الرحيم
    وقال سعيد بن عامر: الجهمية أشر قولا من اليهود والنصارى ، قد اجتمعت اليهود والنصارى وأهل الأديان أن الله تبارك وتعلى على العرش ، وقالوا هم: ليس على العرش شئ

    وَقَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ: إِنَّ الْجَهْمِيَّةَ هُمُ الْمُشَبِّهَةُ، لأَنَّهُمْ شَبَّهُوا رَبَّهُمْ بِالصَّنَمِ وَالأَصَمِّ وَالأَبْكَمِ الَّذِي لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يَتَكَلَّمُ وَلَا يَخْلُقُ. وَقَالَتِ الْجَهْمِيَّةُ: وَكَذَلِكَ لَا يَتَكَلَّمُ، وَلَا يُبْصِرُ نَفْسَهُ، وَقَالُوا إِنَّ اسْمَ اللهِ مَخْلُوقٌ.
    Imam Bukhari said in his Khalq Afaal Ibaad: and Saeed bin Aamir said: Jahmites are more evil in saying than the Jews and the Christians. The Jews and the Christians and other religions have concurred that Allah -- the most high and exalted -- is above the Throne and they (Jahmis) said: Nothing is above the throne. and he also said: Some of the people of knowledge said that the real anthropomorphists are the Jahmites ...

    Just a reminder to Abul Hasan Hussain Ahmed & Co, the slander of Sahaba is the one who took ijazas from Muhammad Yasin Fadani who goes by the name Abdullah al-Habashi the flagbearer and Muhadith of Asharis. Another slanderer and enemy of Sahaba is the Ashari Hasan Ali Saqqaf. These are from your ilk and likes.



    Abul Hasan Hussain Ahmed silent on the below issue

    GF Haddad posted the following: "Now for the specifics raised by Br. Abdassamad. He said: "Shaykh Nazim is unique in that he has claimed repeatedly to be in direct contact with the Mahdi." It is reminiscent of a similar charge made - in writing - by Hamid Algar not about Mawlana, but about his teacher, Shaykh `Abd Allah Fa'iz al-Daghistani - Allah show him mercy. Both are disproved by the fact that the students of Sidi al-Habib `Umar ibn Hafiz of Tarim, also claim direct contact with al-Mahdi for their Shaykh. You may ask Shaykh Nuh for confirmation. There are others but this is enough for evidence. One."

    "GF Haddad" | Date: Wed Jul 12, 2000 5:13 pm | Subject: Re: [Bewleyupdates] Shaykh Nazim | Message #202 >>


    Look how misguided these people are ? Read more of their misguidance


    Nazim al-Qubrusi at present announces the arrival of the Last Day as can
    be read atwww.muslim.de/Seiten/LecSN_saffiya/glau ... fnung.html):
    "...before the Last Day comes, shortly before the year 2000, or shortly
    thereafter."
    ("...bevor der Juengste Tag kommt, kurz vor dem Jahr 2000, oder ein wenig danach").

    The following quotes are from the same text:

    "Till the year 2000 the war will be over; the appearance of Mahdi (sa), of the Antichrist and the descent of Jesus Christ we expect before the 21. century starts. (Transl. from Turkish)" ["Bis zum Jahr 2000 wird der Krieg zu Ende sein, auch das Erscheinen von Mahdi (s.a.), vom Antichrist und die Herabkunft von Jesus Christus erwarten wir noch vor Beginn des 21. Jahrhunderts. (aus dem Türkischen)"]

    "The muslims now are killing muslims, and that is kufr. The condition of the islamic world is known to everybody. If a believer kills another believer, he becomes an unbeliever."
    ("Die Muslime töten jetzt Muslime und das ist Kufr (Unglaube). Der Zustand der islamischen Welt ist allen bekannt. Wenn ein Gläubiger einen Gläubigen tötet, wird er zum Ungläubigen.")
    Strange how these dubious people can call others revisionist while they have the abherrent and deviant position not backed by understanding of any classical scholar. Based on assumptions and mere whims.

    We didn't see any refutation coming from Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. who is on GF Haddad / Kabbani / Nazim Haqqani yahoogroup for GF Haddad endorsement of Jiha & bidhat ( Anthropomorphism according their ilk)

    Double standards as usual from them but this is expected as they are just online to stir fitnah.

    Quote Originally Posted by GF Haddad
    Hanbali `Aqida of Shaykh `Abd al-Qadir

    Was Abdul Qadir Jilani (rahmatullahi alayhi) of the belief that Allah the exalted was literally in the sky? If so, was this a corrupt belief i.e., in contradistinction of Ahl Sunna wa Jama''? If so, could he have been a ''true'' wali?

    As-Salamu `alaykum:

    It is a poorly phrased question that ends with such a conditional sentence: "If so, could he have been a 'true' wali." If he were not, then who! Therefore, from the firm assumption that Shaykh `Abd al-Qadir al-Gilani was one of the great major Friends of Allah we can safely deduce that:

    [1] either the text in which he is related to say that Allah Most High is "above" (fawq) the heaven and the Throne "with his Essence" (bi-dhatihi) is a corrupt text;

    or:

    [2] our own understanding of what he actually meant is corrupt.

    The latter is probably more correct, since it is related that Shaykh `Abd al-Qadir said "bi-dhatihi" in more than one text and this is the literalist Hanbali stance he inherited from his School.

    Hence, we must categorically affirm that he meant it in an orthodox sense far away from anthropomorphism; namely, that Allah Most High is indeed "high above" with his Essence, not in the sense of altitude and location or direction, but in the sense of being exalted high above and beyond the characteristics of creatures.

    This is nothing new. It is the correct belief over which no two Muslims would have differed, except that shaytan fanned the flames of misunderstanding and dissension by focussing people on wordings and labels rather than meanings, splitting the ranks of the Muslims and then proceeding further to split the ranks of Ahl al-Sunna.

    Hence it is best, as our pious predecessors always cautioned, to stay away from hair-splitting discussions on points of doctrine and what they called "kalam" - theological discourse.

    Was-Salam,

    gibril
    [2006-05-30]
    How come Abul Hasan Hussain Ahmed & Co asks isnad to books whenever he wishes but what about the several books he quotes in his articles , do all the books have isnad. Show us the isnad of the book إنباء الغمر بأنباء العمر ? ( Inbaa_Ghomr : Free Download & Streaming : Internet Archive )

    We have already refuted the bogus assumptions and dubious scholarship of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co.

    Ibn Rajab al-Hanbali and Zayn al-Din Iraqi have defended Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah from the likes of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co., who are spreading unfounded rumors and hate against him. Original Arabic quotes were shown to them.

    Not only that Ibn Rajab al-Hanbali wrote biography of Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah in his book which is biographical index of Hanabila scholars called Dhaiyl Tabaqat al-Hanabila ( مكتبة مشكاة الاسلامية ذيل طبقات الحنابلة ) which is posted at the end of this thread. This biography runs several pages and exonerates the shaykh from the lies, malice and jealousy which Abul Hasan Hussain Ahmad & Co. are propagating. You will find Ibn Rajab refers to Shaykh al-Islam Ibn Taymiyya in many of his other books. When did Ibn Rajab become a proof for Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. ? Ibn Rajab was no Asharite or Maturidite. Read his biography on Sufi Shaykh al-Islam Abdullah al-Ansari al-Harawi the one who wrote books refuting Asharites.

    Even what is stranger that Abul Hasan Hussain Ahmed & Co claims to be hanafi but doesn't follow the rulings of Giant Hanafi scholars in defence of Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah. Rather he would follow his own personal opinions based on his own whims and assumptions and then calls me Queer, but he demostrates that he is the real Queer.

    This clearly proves that Abul Hasan Hussain Ahmed is a revisionist who cannot be trusted as he many several blunders and slanders on the scholars on this forum and other forums. Only one slander and deception he has admitted after he was exposed for his half baked dubious scholarship. This actually happened because he is not an original author but copy cut-n-paste master who takes from Arabic forums of Ahbash/Habashis, Saeed Fawdah, Hasan Ali Saqqaf, Mahmud Saeed Mamduh al-Tafzili and their likes. He is also member in GF Haddad's yahoogroups where he participates and relies on his questionable research. GF Haddad was exposed just like Hussain Sayf Ahmed ( or is it Ahmed ibn Muhammad & Co posting on salafi forums ?) on sunniforum for his slanders and deception upon scholars. So, the real Queer and distorter and has the audacity to spread misrepresentation and allegations even after was exposed & refuted on the issue of Khallal and Tirmidhi.



    Who is Taqi Hisni (d. 752 AH) تقي الدين الحصني (752 - 829 هـ = 1351 - 1426 م) ?
    He is Abu Bakr bin Muhammad bin Abdul Mu'min al-Hisni


    ( أبو بكر بن محمد بن عبد المؤمن بن حريز بن معلى الحسيني الحصني، تقي الدين: فقيه ورع من أهل دمشق. ووفاته بها.
    نسبته إلى الحصن (من قرى حوران) وإليه تنسب (زاوية الحصني) بناها رباطا في محلة الشاغور بدمشق.
    له تصانيف كثيرة، منها (كفاية الاخبار - ط) شرح به الغاية في فقه الشافعية، و (دفع شبه من شبه وتمرد ونسب ذلك إلى الامام أحمد - ط) و (تخريج أحاديث الاحياء) و (تنبيه السالك على مظان المهالك) ست مجلدات و (قمع النفوس - خ)
    نقلا عن : الأعلام للزركلي)

    Al-Hisni is an extremist Asharite who went above the limit in twisting against Hanbalis as testified and exposed by Sakhawi (d. AH) in his Daw al-Lami and Sufi Yusuf Abdul Hadi al-Maqdisi ( d. 909 AH ) wrote a refutation as well in his Sarim al-Mughni fi radd ala al-Hisni ( ل يوسف بن حسن بن عبدالهادي (ابن المبرد 909هـ)
    الصارم المغني في الرد على الحصني )


    al-Sakhawi said about al-Hisni in his book al-Daw al-Lami ( الضوء اللامع )


    قال السخاوي في ترجمته في الضوء اللامع (11/84): :


    " وذكره المقريزي في عقوده باختصار وقال إنه كان شديد التعصب للأشاعرة منحرفاً عن الحنابلة انحرافاً يخرج فيه عن الحد فكانت له معهم بدمشق أمور عديدة وتفحش في حق ابن تيمية وتجهر بتكفيره من غير احتشام بل يصرح بذلك في الجوامع والمجامع بحيث تلقى ذلك عنه أتباعه واقتدوا به جرياً على عادة أهل زماننا في تقليد من اعتقدوه وسيعرضان جميعاً على الله الذي يعلم المفسد من المصلح ولم يزل على ذلك حتى مات عفا الله عنه" اهـ

    and in another place

    ما نقله السخاوي عن الحصني فإنه لما دخل حلب جعل يتحاشى لقاء سبط ابن العجمي المعروف بالبرهان محدث حلب، فقال في الضوء اللامع (1/145) في ترجمة إبراهيم بن محمد بن خليل البرهان أبو الوفاء الشامي الطرابلسي الأصل الحلبي المولد والدار الشافعي سبط ابن العجمي المعروف بالبرهان المحدث، "ولما دخل التقي الحصني حلب بلغني أنه لم يتوجه لزيارته [يعني البرهان المحدث] لكونه كان ينكر مشافهة على لابسي الأثواب النفيسة على الهيئة المبتدعة وعلى المتقشفين، ولا يعدو حال الناس ذلك! فتحامي قصده، فما وسع الشيخ إلا المجيء إليه، فوجده نائماً بالمدرسة الشرقية، فجلس حتى انتبه ثم سلم عليه، فقال له: لعلك التقي الحصني! فقال: أنا أبو بكر. ثم سأله عن شيوخه فسماهم له فقال له إن شيوخك الذين سميتهم هم عبيد ابن تيمية! أو عبيد من أخذ عنه! فما بالك تحط أنت عليه! فما وسع التقي إلاّ أن أخذ نعله وانصرف ولم يجسر يرد عليه"، ثم قال في حق البرهان: "ولم يزل على جلالته، وعلو مكانته، حتى مات مطعوناً في يوم الاثنين سادس عشري شوال سنة إحدى وأربعين بحلب، ولم يغب له عقل بل مات وهو يتلو وصلى عليه بالجامع الأموي بعد الظهر، ودفن بالجبيل عند أقاربه، وكانت جنازته مشهودة ولم يتأخر هناك في الحديث مثله رحمه الله وإيانا"، والمقام لايتسع لسرد حال الحصني مع الإمام شيخ الإسلام.


    Read the complete biography and state of Al-Hisni the extremist Asharite who twists alot against Hanbalis


    وأليكم ترجمته من الضوء اللامع للسخاوي:
    "أبو بكر" بن محمد بن عبد المؤمن بن حريز - بمهملتين وآخره زاي ككبير - ابن معلى - بضم أوله وتشديد اللام المفتوحة - بن موسى بن حريز بن سعيد بن داود بت قاسم بن علي بن علوي - بفتح المهمل واللام اسم بلفظ النسب - بن ناشب - بنون ثم معجمة - بن جوهر بن علي بن أبي القاسم بن سالم بن عبد الله بن عمر ابن موسى بن يحيى بن علي الأصغر بن محمد التقي بن حسن العسكري بن علي العسكري ابن محمد الجواد بن علي الرضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر ابن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب التقي الحسيني الحصني ثم الدمشقي الشافعي ويعرف بالتقي الحصني، ولد سنة اثنتين وخمسين وسبعمائة فيما قاله شيخنا وابن خطيب الناصرية في أواخرها فإنه قال إنه كان عمره في فتنة بييغاروس عشرة أشهر وتفقه بالشريشي والزهري وابن الجابي والصرخدي والشرف الغزي وابن غنوم وابن مكتوم وكذا الصدر الياسوفي، وسكن البادرائية وتشارك هو والعز بن عبد السلام القدسي في الطلب وقتاً، وكان خفيف الروح منبسطاً له نوادر ويخرج مع الطلبة إلى الفتوحات ويبعثهم على الإنبساط واللعب والمماجنة، مع الدين والتحرز في أقواله وأفعاله، وتزوج عدة ثم انحرف قبل الفتنة عن طريقته وأقبل على ما خلق له وتخلى عن النساء وانجمع عن الناس مع المواظبة على الاشتغال بالعلم والتصنيف، ثم بعد الفتنة زاد تقشفه وزهده وإقباله على الله تعالى وانجماعه وصار له أتباع واشتهر اسمه وامتنع من مكالمة كثيرين لا سيما من يتخيل فيه شيئاً وصار قدوة العصر في ذلك وتزايد اعتقاد الناس فيه وألفيت محبته في القلوب وأطلق لسانه في القضاة، وحط علي التقي بن تيمية فبالغ وتلقى ذلك عنه طلبة دمشق وثارت بسببه فتن كثيرة، وتصدى للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع مزيد احتقاره لبني الدنيا وكثرة سبهم حتى هابه الأكابر، وانقطع في آخر وقته في زاوية بالشاغور وكتب بخطه الكثير قبل الفتنة، وجمع التصانيف المفيدة في الفقه والتصوف والزهد وغيرها كشروح التنبيه وهو في خمس مجلدات والمنهاج وصحيح مسلم وهو في ثلاث وأربعي النووي وهو في مجلد ومختصر أبي شجاع في مجلد حسن إلى الغاية والهداية كذلك وتفسير آيات متفرقات في مجلد وشرح الأسماء الحسنى في مجلد وتلخيص المهمات للأسنوي في مجلدين وقواعد الفقه في مجلدين وأهوال القبور في مجلد وسيرنساء السلف العابدات في مجلد وتأديب القوم وسير السالك على مضار المسالك وقمع النفوس ودفع الشبه، ووصفه التقي بن قاضي شهبة بالإمام العالم الرباني الزاهد الورع ونسبه حسينياً وقال ثبت نسبه علي قاضي حسبان متأخراً، قلت قبل موته بيسير مع قول نقيب الأشراف مخاطباً للتقي إن الشرف قد انقطع في بلدكم من خمسمائة عام وليت نسبي نسبك وأكون مثلك في العلم والصلاح أو كما قال، قال ابن قاضي شهبة مما تقدم أكثره وكان قد قدم دمشق وسكن البادرائية وكان خفيف الروح منبسطاً له نوادر ويخرج إلى النزه ويبعث الطلبة على ذلك مع الدين المتين والتحري في أقواله وأفعاله وتزوج عدة نساء ثم انقطع وتقشف وانجمع وكل ذلك قبيل القرن ثم ازداد بعد الفتنة تقشفه وانجماعه وكثرت مع ذلك أتباعه حتى امتنع من مكالمة الناس وصار يطلق لسانه في القضاة وأصحاب الولايات وله في الزهد والتقلل من الدنيا حكايات تضاهي ما نقل عن الأقدمين وكان يتعصب للأشاعرة وأصيب سمعه وبصره فضعف وشرع في عمارة رباط داخل باب الصغير فساعده الناس بأموالهم وأنفسهم ثم شرع في عمارة خان السبيل ففرغ في مدة قريبة، زاد غيره أنه لما بناه باشر العمل فيه الفقهاء فمن سواهم حتى كان الحافظ ابن ناصر الدين كثير العمل فيه مع أنه ممن كان يضع من مقداره لرميه إياه باعتقاد مسائل ابن تيمية، وكراماته كثيرة وأحواله شهيرة، ترجمه بعضهم بالإمام العلامة الصوفي العارف بالله تعالى المنقطع إليه زاهد دمشق في زمانه الأمار بالمعروف النهاء عن المنكر الشديد الغيرة لله والقيام فيه الذي لا تأخذه في الحق لومة لائم وأنه المشار إليه هناك بالولاية والمعرفة بالله، مات بعد أن ثقل سمعه وضعف بصره في ليلة الأربعاء منتصف جمادى الثانية سنة تسع وعشرين بدمشق وحملته الحنابلة مع شدة قيامه عليهم والتشنيع على من يعتقد ما خالف فيه ابن تيمية الجمهور، هذا مع فوات الصلاة عليه لكثيرين لكونه أوصى أن يخرج به بغلس ولكنهم ذهبوا إلى قبره وصلى عليه غير مرة وأول من صلى عليه بالمصلى ابن أخيه شمس الدين ثم ثانياً عند جامع كريم الدين ودفن هناك وختم على قبره ختمات كثيرة ورؤيت له منامات صالحة منها أن النجم بن حجي رآه وهو جالس على مكان مرتفع يشبه الإيوان العالي وكان بمسجد قبر عاتكة وابن أخيه قريب منه وقائل يقول له هذا القطب قال ولكن رأيته مقعداً قال وخطر لي أن ذلك بسبب إطلاق لسانه في الناس، وقال غيره إنه رآه وقائل يقول له عنه ما يموت حتى يبلغ درجة وكيع، وممن ترجمه ابن خطيب الناصرية لدخوله حلب، وبلغني أن البرهان الحلبي عتبه بسبب ابن تيمية فلم يرد عليه مع كون التقي هو الذي قصده في الشرفية بالزيارة لأن البرهان تناقل الناس عنده عنه أنه لا يسلم منه متقشف ولا متصلق حيث يقول للأول هذا تصنيف أو نحوه وللثاني هذا تجبر أو تكبر أو نحوه فتحامى البرهان الاجتماع به حتى قصده هو، وذكره المقريزي في عقوده باختصار وقال إنه كان شديد التعصب للأشاعرة منحرفاً عن الحنابلة انحرافاً يخرج فيه عن الحد فكانت له معهم بدمشق أمور عديدة وتفحش في حق ابن تيمية وتجهر بتكفيره من غير احتشام بل يصرح بذلك في الجوامع والمجامع بحيث تلقى ذلك عنه أتباعه واقتدوا به جرياً على عادة أهل زماننا في تقليد من اعتقدوه وسيعرضان جميعاً على الله الذي يعلم المفسد من المصلح ولم يزل على ذلك حتى مات عفا الله عنه؛ وقد حدثنا عنه جماعة رحمه الله وإيانا.
    So, this is where Abul Hasan Hussain Ahmed & his Habashis/Ahbash take from and then they claim to have ijazas and traditional scholarship and the irony they even claim to know principles of accreditation & discreditation ( jarh wa tadil ) but apply their own whims when it comes to Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah. Nothing but hatred & malice against Shaykh al-Islam. I am sure the tale-bearer Abul Hasan Hussain Ahmed & Co will continue with their slanders and disinformation against Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah but we Pray to Allah to guide him and us.. Sacred knowledge should not be sought after to show off, for fame, or for any other gain from the ephemeral gains of this world. Rather, one should seek knowledge to be acquainted with one's Deen to have insight into what Allah has made incumbent upon oneself, to strive to take the people out of darkness and into the light and to put into practice what one learns. Not to mislead and misguide. An ordinary student graduates from a madrasah in 9 years and if he has been a little above than average, he will know basic usool, principles of accreditation & discreditation etc. what did Abul Hasan Hussain Ahmed Sunni Muslim StudentoftheDeen learn ? or is it just the ijaza show off thing fighting hashawi in the guise of Asharites but they are not really Asharites as they don't follow the early generation of Asharites like Baqillani, Ibn Fawrak, Qushayri ? Not that such things cannot happen, but i am amazed that he remains ignorant even after such extensive tuition. Once or twice is plausible, but for so many years ?

    Strange thing is that these diseased people are the real pseudo-salafites, present virtually on every salafi forum, and they participate more in salafite forums than even the salafis under various screen names. Sometimes pretending to be salafis and to stir fitnah between various salafis. They were caught when some guy also posting with the same style of Abul Hasan Hussain Ahmed Sunni Muslim was sending me email as TawheedKhan with the same IP as one of these guys. They have multiple accounts and they are pretty good at stirring fitnah.

    You should bring your scholars to discuss this matter, for you are only wasting time with petty arguments.

    Allah says, "They do not mention it to you but for argument; But no, they are a contentious people."

    Continuing with the bogus and dubious arguments which are nothing but childish, incoherent, inconsistent Abul Hasan Hussain Ahmed & Co said:

    Quote Originally Posted by Abul Hasan Hussain Ahmed & Co, deteriorating condition
    Did these scholars you've quoted really agree with Ibn Taymiyya in all matters that the latter espoused in creedal matters?

    Are you trying to say that all Hanafis had access to all of Ibn Taymiyya's works and that all the scholars of the past are in total agreement with him?

    Can you go via Umdatul Qari of Imam al-Ayni and quote what he has to say on creedal matters and see if he is totally inline with ibn Taymiyya?

    Then, do the same for al-Hafiz ibn Hajar al-Asqalani from his Fath al-Bari.
    Obvious and very clear that Abul Hasan is clueless and acting like a small angry kid. Did any scholar agree with his teacher 100% ? Name one Br. Smarty. If all scholars did agree then we wouldn't have so many madhhabs in fiqh and creed. Even Sahaba didn't agree with each other. This shows that Abul Hasan Hussain Ahmed & Co, doesn't even know the basics and fundamentals. Did the students of Abu Hanifah -- Abu Yusuf - Muhammad Shaybani -- Zafar agree with everything Abu Hanifah said ?
    Like I said, the scholarship & academia of these guys is finally showing off how ignorant they are.

    then he tries to act smart when he says :"Are you trying to say that all Hanafis had access to all of Ibn Taymiyya's works and that all the scholars of the past are in total agreement with him?"

    Basic rule anyone who had formal Islamic education which I guess he did not have that is why he is making such claims without any proof and evidence. The Burden of Proof is upon the claimant. Show us that they had access to all the works of Ibn Taymiyyah and they were making baseless assumptions and not really qualified and you know better than them.

    So, can we say the same about those who attacked ibn taymiyyah, did they have full access to all Ibn Taymiyyah's work before passing the judgement on him ? When you can make ridiculous comments against al-Dahabi similar to infamous Ashari Ahbash/Habashis/Hasan Ali Saqqaf then anything could be expected from you. Did you ever ask yourself, didibn al-Subki have full access to all the works of Ibn Taymiyyah before saying what he said.


    Now, if Mullah Ali Qari, Badr al-Ayni, along with thousands of scholars including Mufti Taqi Uthmani were tricked by Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah, so the only intelligent and smart is the ijaza guru who thinks he knows everything from habashi forums and got exposed for his blunders and laer retracted after his dubious scholarship was exposed. He cannot be trusted and he has to do many more retractions.

    You bring Ibn Hajr Asqlani, so show us from your ijazas to Ibn Hajar's fath al-bari that Ibn Hajar Asqalani criticized Asharites. Do you accept Ibn Hajar Asqalani or you think he didn't have access to all the books of Asharites ? or you think Ibn Hajar was mistaken and you know better than him. In case you have memory problems and suffering from amnesia then here are the quotes of ibn Hajar refuting Asharites.
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 1
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 2
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 3
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 4
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 5
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 6
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 7
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 8
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 9
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 10
    Ibn Hajar Asqalani Scanned Page 11

    Observe how he talks about the misguidance of Asharites:

    قال أبو منصور البغدادى (( قال أصحابنا كل من اعتقد أركان الدين تقليدا فهذا غير مومن بالله و لا مطيع له بل هو كافر و منهم من قال لا يستحق اسم المؤمن بالله و لا مطيع بل هو كافر )) . أصول الدين 254-25


    بن حجر قائلا فى الفتح 13/354

    و العجب ممن اشترط ترك التقليد من أهل الكلام ينكرون التقليد و هم اول الداعين إليه .. فآل أمرهم الى تكفير من قلد الرسول صلى الله عليه وسلم فى معرفة الله تعالى . و كفى بهذا ضلالا ، و يلزم من ذلك إلى القول بعدم ايمان أكثر المسلمين


    Not only that Ibn Hajar says in his book for which Abul Hasan Hussain Ahmed claims to have Ijaza let him deny or explain it "..one of the issues of the Mu'tazilah that remained in the (Ash'ari) madhhab..."
    ...the difference regarding that (matter) between the Ash'ariyyah and the Hanafiyyah has become well-known, and the Ashaa'irah have clung to the likes of this hadeeth and the Hanafiyyah have clung to the likes of His, the Most High's saying, "Allaah erases whatever He wills and establishes (whatever He wills)..."
    The Mu'tazilah said: Speech is not by (anything) but letter and Voice, and the speech attributed to Allaah existed in the tree. And the Ashaa'irah said: The Speech of Allaah is not letter and Voice, and they affirmed al-kalaam an-nafsee, whose reality is a meaning that is established with the Self, even if it may vary, such as [being in] Arabic or a foreign (language). And this difference (in language) does not indicate a difference in that which is being expressed (i.e. the meaning established with His self), as the Kalaam Nafsee is that which is being expressed (through these languages).
    And the Hanbalees affirmed that Allaah speaks by way of letter and sound, as for letters then that is due to their being explicitly stated in the apparentness of the Qur'aan. And as for Voice, then whoever prevented (from this saying), he said that the Voice is (formed through) the hearing of (the sound made through) blocked or interrupted air (occurring) in the larynx (throat). And those who affirmed the Voice replied that Voice that is described as such is what is well-known amongst men, just like hearing and seeing, but the attributes of the Lord are different to that and thus, the aforementioned caution is not binding whilst holding a belief of tanzeeh (Allaah being far removed from deficiencies and imperfections) and absence of tashbeeh (not resembling that Voice to that of the creation), and that it is possible for (the voice) to be without a larynx (throat), and thus tashbeeh is not binding (by affirming the Voice for Allaah).

    And Abdullaah bin Ahmad bin Hanbal said in the book Kitaab us-Sunnah: I asked my father about a people who say, when Allaah spoke to Moses, that he did not speak with a Voice. So my father said to me, "Rather, He spoke with a Voice. These ahaadeeth are to be reported as they have come", and then he mentioned the hadeeth of Ibn Mas'ood and others...."

    And the Kullaabiyyah said: The Speech is a singular eternal attribute, binding upon the Essence (dhaat), just like life (al-hayaat) and that He does not speak by His Will or His Power. And His speaking to those whom He spoke to is through His creating a (means of) perception (for that person) through which he hears the speech ... and something similar to this is quoted from Abu Mansoor al-Maatureedee from the Hanafiyyah, however he said that He created a Voice when He called him and made him (Moses) to hear His speech.
    And some of them claimed that is the intent of the Salaf, those who said that the Qur'aan is not created.

    And the saying of Ibn Kullaab was adopted by al-Qaabisee and al-Ash'ari and their followers ...

    Ibn Battaal said, "The one who permitted the imposition of that which cannot be fulfilled (takleef maa laa yutaaq) from amongst the Ashaa'irah clung to this (as proof) and they also sought the story of Abu Lahab as proof..."

    so can you deny all the above which Ibn Hajar wrote against Asharites or now is he not reliable enough for you. So who is the Distorter and Muftari ? May Allah guide you brother.


    Regarding Ibn Nasir al-Din's Radd al-Wafir GF Haddad replies to one of the same ilk of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. who goes by name of Shaykh Allamah Abdul Hadi Palazzi al-Ashari wa al-Maturidi ( a 2 in 1 one guy )
    Quote Originally Posted by GF Haddad who is relied upon Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. posting on his yahoogroup
    <<, al-'Allamah Ala' ad-Din al-Bukhari al-Hanafi
    (who wrote "HE IS SURELY A KAFIR, and kafir is also the one who calls him
    Shaykh al-Islam, if he understands what is saying"), >>

    He (1) was born a half-century after IT's death, (2) said who does not make
    takfîr `aynî of Shaykh Muhyi al-Din Ibn `Arabi is a kâfir, and others also;
    and (3) was soundly refuted by Hafiz al-Sham, Ibn Nasir al-Din al-Dimashqi
    in al-Radd al-Wafir, listing all the Ulema between IT's time and `Ala'
    al-Din who had praised IT as "Shaykh al-Islam" including the fuqaha' of Sham
    and Egypt at the time of this scandal.

    Al-Sakhawi in al-Daw' al-Lami`(9:293) says the Ibn Nasir al-Din sent a copy
    to Ibn Hajar in Cairo and the latter "wrote him an endorsement together with
    al-Bulqini, al-Tafhani, al-`Ayni, and al-Bisati" i.e. the Qudat of the four
    Schools plus Qadi al-Qudat Ibn Hajar al-`Asqalani. (Note: Before that,
    `Ala'al-Din had tried unsuccessfully to have al-Bisati al-Maliki barred from
    judgeship for daring to reject his takfîr of Ibn `Arabi.)



    أما مخطوطات الذيل: فقد وصلتنا منها نسخ كثيرة، كتب أقدمها بعد وفاة ابن رجب بثلاث سنوات. وكانت وفاته يوم الإثنين 4 / رمضان / 795هـ وقبره في دمشق، جوار ضريح أبي الفرج الشيرازي عبد الواحد بن محمد (ت489هـ): مدخل المذهب الحنبلي إلى دمشق.

    ------BEGIN-------
    بسم اللّه الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم. وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى أزواجه الطيبات الطاهرات، أمهات المؤمنين، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
    قال الشيخ الإمام، العالم المقرىء، العامل الزاهد، الحافظ المحدث، زين الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن الشيخ الزاهد، الإمام العالم المقرىء، شهاب الدين، أبي العباس أحمد بن حسن بن رجب- رحمهم الله تعالى برحمته-: هذا كتاب جمعته، وجعلته ذيلاً على كتاب طبقات فقهاء أصحاب الإمام أحمد للقاضي أبي الحسين محمد بن القاضي أبي يعلى. رحمهم الله تعالى.
    وابتدأت فيه بأصحاب القاضي أبي يعلى. وجعلت ترتيبه على الوفيات. والله المسؤول أن ينفع به في الدنيا والآخرة بمنه وكرمه.

    ( 419/4 )
    أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن الخضر بن محمد ابن تيمية الحراني، ثم الدمشقي، الإمام الفقيه، المجتهد المحدث، الحافظ المفسر، الأصولي الزاهد. تقي الدين أبو العباس، شيخ الإسلام وعلم الأعلام، وشهرته تغني عن الإطناب فعب ذكره، والإسهاب في أمره.
    ولد يوم الإثنين عاشر ربيع الأول سنة إحدى وستين وستمائة بحران.
    وقدم به والده وبإخوته إلى دمشق، عند استيلاء التتر على البلاد، سنة سبع وستين وستمائة.
    فسمع الشيخ بها من ابن عبد الدايم، وابن أبي اليسر، وابن عبد، والمجد بن عساكر، ويحيى بن الصيرفي الفقيه، وأحمد بن أبي الخير الحداد، والقاسم الأربلي، والشيخ شمس الدين بن أبي عمر، والمسلم بن علان، وإبراهيم بن الحرجي، وخلق كثير.
    وعنى بالحديث. وسمع "المسند" مرات، والكتب الستة، ومُعجم الطبراني الكبير، وما لا يحصى من الكتب والأجزاء. وقرأ بنفسه، وكتب بخطه جملة من الأجزاء، وأقبل على العلوم في صغره. فأخذ الفقه والأصول. عن والده، وعن الشيخ شمس الدين بن أبي عمر، والشيخ زين الدين بن المنجا. وبرع في ذلك، وناظر. وقرأ في العربية أياماً على سليمان بن عبد القوي، ثم أخذ كتاب سيبويه، فتأمله ففهمه. وأقبل على تفسير القرآن الكريم، فبرز فيه، وأحكم أصول الفقه، والفرائض، والحساب والجبر والمقابلة، وغير ذلك من العلوم، ونظر في علم الكلام والفلسفة، وبرز في ذلك على أهله، ورد على رؤسائهم وأكابرهم، ومهر في هذه الفضائل، وتأهل للفتوى والتدريس، وله دون العشرين سنة، وأفتى من قبل العشرين أيضاً، وأمده الله بكثرة الكَتْب وسرعة الحفظ، وقوة الإدراك والفهم، وبُطء النسيان، حتى قال غير واحد: إنه لم يكن يحفظ شيئاً فينساه.
    ثم توفي والده الشيخ شهاب الدين، المتقدم ذكره، وكان له حينئذ إحدى وعشرين سنة. فقام بوظائفه بعده. فدرس بدار الحديث السكرية في أول سنة ثلاث وثمانين وستمائة.
    وحضر عنده قاضي القضاة بهاء الدين بن الزكي. والشيخ تاج الدين الفزاري، وزير الدين بن المرجل. والشيخ زين الدين بن المنجا، وجماعة، وذكر درساً عظيماً فيم البسملة. وهو مشهور بين الناس، وعظمه الجماعة الحاضرون، وأثنوا عليه ثناءً كثيراً.
    قال الذهبي: وكان الشيخ تاج الدين الفزاري، يبالغ في تعظيمه الشيخ تقي الدين، بحيث إنه علق بخطه درسه بالسكرية.
    ثم جلس عقب ذلك مكان والده بالجامع على منبر أيام الجمع، لتفسير القرآن العظيم، وشرع من أول القرآن. فكان يورد من حفظه في المجلس نحو كراسين أو أكثر، وبقي يفسر في سورة نوح، عدة سنين أيام الجمع.
    وفي سنة تسعين: ذكر على الكرسي يوم جمعة شيئاً من الصفات، فقام بعض المخالفين، وسعوا في منعه من الجلوس، فلم يمكنهم ذلك.
    وقال قاضي القضاة شهاب الدين الخوي: أنا على اعتقاد الشيخ تقي الدين، فعوتب في ذلك. فقال: لأن ذهنه صحيح، ومواده كثيرة. فهو لا يقول إلا الصحيح.
    وقال الشيخ شرى الدين المقدسي: أنا أرجو بركته ودعاءه، وهو صاحبي، وأخي. ذكر ذلك البرزالي في تاريخه.
    وشرع الشيخ في الجمع وإلتصنيف، من دون العشرين، ولم يزل في علو وازدياد من العلم والقدر إلى آخر عمره.
    قال الذهبي في معجم شيوخه: أحمد بن عبد الحليم- وساق نسبه- الحراني، ثم الدمشقي، الحنبلي أبو العباس، تقي الدين، شيخنا وشيخ الإِسلام، وفريد لعصر علماً ومعرفة، وشجاعة وذكاء، وتنويراً إلهياً، وكرماً ونصحاً للأمة، وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر. سمع الحديث، وأكثر بنفسه من طلبه، وكتب وخرج، ونظر في الرجال والطبقات، وحصل ما لم يحصله غيره. برع في تفسير القرآن، وغاص في دقيق معانيه بطبع سيال، وخاطر إلى مواقع الإِشكال ميال، واستنبط منه أشياء لم يسبق إليها. وبرع في الحديث وحفظه، فقلَّ من يحفظ ما يحفظه من الحديث، معزواً إلى أصوله وصحابته، مع شدة استحضاره له وقت إقامة لدليل. وفاق الناس في معرفة الفقه، واختلاف المذاهب، وفتاوى الصحابة والتابعين، بحيث إنه إذا أفتى لم يلتزم بمذهب، بل يقوم بما دليله عنده. وأتقن العربية أصولاً وفروعاً، وتعليلاً واختلافاً. ونظر في العقليات، وعرف أقوال المتكلمين، وَرَدَّ عليهم، وَنبَّه على خطئهم، وحذر منهم ونصر السنة بأوضح حجج وأبهر براهين. وأُوذي في ذات اللّه من المخالفين، وأُخيف في نصر السنة المحضة، حتى أعلى الله مناره، وجمع قلوب أهل التقوى على محبته والدعاء له، وَكَبَتَ أعداءه، وهدى به رجالاً من أهل الملل والنحل، وجبل قلوب الملوك والأمراء على الانقياد له غالباً، وعلى طاعته، أحيى به الشام، بل والإسلام، بعد أن كاد ينثلم بتثبيت أولى الأمر لما أقبل حزب التتر والبغي في خيلائهم، فظُنت بالله الظنون، وزلزل المؤمنون، واشْرَأَب النفاق وأبدى صفحته. ومحاسنه كثيرة، وهو أكبر من أن ينبه على سيرته مثلي، فلو حلفت بين الركن والمقام، لحلفت: إني ما رأيت بعيني مثله، وأنه ما رأى مثل نفسه.
    وقد قرأت بخط الشيخ العلامة شيخنا كمال الدين بن الزملكاني، ما كتبه سنة بضع وتسعين تحت اسم "ابن تيمية" كان إذا سئل عن فن من العلم ظن الرائي والسامع: أنه لا يعرف غير ذاك الفن، وحكم أن أحداً لا يعرفه مثله. وكان الفقهاء من سائر الطوائف إذا جالسوه استفادوا منه في مذهبهم أشياء، ولا يعرف أنه ناظر أحداً فانقطع منه، ولا تكلم في علم من العلوم- سواء كان من علوم الشرع أو غيرها- إلا فاق فيه أهله، واجتمعت فيه شروط الاجتهاد على وجهها.
    وقال الذهبي في معجمه المختصر: كان إماماً متبحراً في علوم الديانة، صحيح الذهن، سريع الإِدراك، سيال الفهم، كثير المحاسن، موصوفاً بفرط الشجاعة والكرم، فارغاً عن شهوات المأكل والملبس والجماع، لا لذة له في غير نشر العلم وتدوينه والعمل بمقتضاه.
    قلت: وقد عرض عليه قضاء القضاة قبل التسعين، ومشيخة الشيوخ، فلم يقبل شيئاً من ذلك. قرأت ذلك بخطه.
    قال الذهبي: ذكره أبو الفتح اليعمري الحافظ- يعني ابن سيد الناس- في جواب سؤالات أبي العباس بن الدمياطي الحافظ، فقال: ألْفَيتُه ممن أدرك عن العلوم حظاً. وكاد يستوعب السنن والآثار حفظاً، إن تكلم في التفسير فهو حامل رايته. وإن أفتى في الفقه فهو مدرك غايته، أو ذاكر بالحديث فهو صاحب علمه، ذو روايته، أو حاضر بالنحل والملل لم يرَ أوسع من نحلته، ولا أرفع من درايته. برز في كل فن على أبناء جنسه، ولم تر عين من رآه مثله، ولا رأت عينه مثل نفسه.
    وقد كتب الذهبي في تاريخه الكبير للشيخ ترجمة مطولة، وقال فيها: وله خبرة بالرجال، وجرحهم وتعديلهم، وطبقاتهم، ومعرفة بفنون الحديث، وبالعالي والنازل والصحيح والسقيم، مع حفظه لمتولْه، التي انفرد يه، فلا يبلغ أحد من العصر رتبته يقاربه، وهو عجيب في استحضاره، واستخراج الحجج منه، وإليه المنتهى في عزوه إلى الكتب الستة، والمسند، بحيث يصدق عليه أن يقال: كل حديث لا يعرفه ابن تيمية فليس بحديث.
    وقال: ولما كان معتقلاً بالإِسكندرية: التمس منه صاحب سبتة أن يجيز لأولاده، فكتب لهم في ذلك نحواً من ستمائة سطر، منها سبعة أحاديث بأسانيدها، والكلام على صحتها ومعانيها، وبحث وعمل ما إذا نظر فيه المحدث خضع له من صناعة الحديث. وذكر أسانيده في عدة كتب. ونبَّه على العوالي. عمك ذلك كله من حفظه، من غير أن يكون عنده ثَبَت أو من يراجعه.
    ولقد كان عجيباً في معرفة علم الحديث. فأما حفظه متون الصحاح وغالب متون السنن والمسند: فما رأيت من يُدانيه في ذلك أصلاً.
    قال: وأما التفسير فمسلم إليه. وله من استحضار الآيات من القرآن- وقت إقامة الدليل بها على المسألة- قوة عجيبة. وإذا رآه المقرئ تحيز فيه. ولفرط إمامته في التفسير، وعظم اطلاعه. يبين خطأ كثير من أقوال المفسرين. ويُوهي أقوالاً عديدة. وينصر قولاً واحداً، موافقاً لما دل عليه القرآن والحديث. ويكتب في اليوم والليلة من التفسير، أو من الفقه، أو من الأصلين، أو من الرد على الفلاسفة والأوائلَ: نحواً من أربعة كراريس أو أزيد.
    قلت: وقد كتب "الحموية" في قعدة واحدة. وهي أزيد من ذلك. وكتب في بعض الأحيان في اليوم ما يبيض منه مجلد.
    وكان رحمه اللّه فريد دهره في فهم القرآن. ومعرفة حقائق الإيمان. وله يد طولى في الكلام على المعارف والأحوال. والتمييز بين صحيح ذلك وسقيمه. ومعوجه وقويمه.
    وقد كتب ابن الزملكاني بخطه على كتاب "إبطال التحليل" للشيخ ترجمة الكتاب واسم الشيخ. وترجم له ترجمة عظيمة. وأثنى عليه ثناء عظيماً.
    وكتب أيضاً تحت ذلك:
    ماذا يقول الواصفون لـه

    وصفاته جلَّتْ عن الحصر
    هو حجة لـلـه قـاهـرة

    هو بيننا أعجوبة الدهـر
    هو آية للخلق ظـاهـرة

    أنوارها أربت على الفجر
    وللشيخ أثير الدين أبي حيان الأندلسي النحوي- لما دخل الشيخ مصر واجتمع به- ويقال: إن أبا حيان لم يقل أبياتاً خيراً منها ولا أفحل:
    لما رأينا تقـي الـدين لاح لـنـا

    داعٍ إلى اللَّه فرداً. مـالـه وزر
    على محياه من سيما الأولى صحبوا

    خير البرية نورٌ دونه الـقـمـر
    حَبْر تسربل منه دهـره حِـبَـراً

    بحر تقاذفُ من أمواجـه الـدرر
    قام ابن تيمية في نصر شرعتـنـا

    مقام سيد تَيْمٍ إذْ عَصَتْ مُـضـر
    فأظهر الـدين إذْ آثـاره درسـت

    وأخمد الشرك إذ طارت له شرر
    يا من تحدث عن علم الكتاب أصِخْ

    هذا الإِمام الذي قد كان ينتـظـر
    وحكى الذهبي عن الشيخ: أن الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد قال له- عند اجتماعه به وسماعه لكلامه-: ما كنت أظن أن الله بقي يخلق مثلك.
    ومما وجد في كتاب كتبه العلامة قاضي القضاة أبو الحسن السبكي إلى الحافظ عبد اللّه الذهبي في أمر الشيخ تقي الدين المذكور: أما قول سيدي في الشيخ فالمملوك يتحقق كبر قدره. وزخارة بحره. وتوسعه في العلوم الشرعية والعقلية. وفرط ذكائه واجتهاده. وبلوغه في كل من ذلك المبلغ الذي يتجاوز الوصف. والمملوك يقول دائماً. وقدره في نفسي أكبر من ذلك وأجلّ. مع ما جمعه اللّه له من الزهادة والورع والديانة. ونصرة الحق. والقيام فيه لا لغرض سواه. وجريه على سنن السلف. وأخذه من ذلك بالمأخذ الأوفى. وغرابة مثله في هذا الزمان. بل من أزمان.
    وكان الحافظ أبو الحجاج المزي: يبالغ في تعظيم الشيخ والثناء عليه، حتى كان يقول: لم يُر مثله منذ أربعمائة سنة.
    وبلغني من طريق صحيح عن ابن الزملكاني: أنه سئل عن الشيخ? فقال: لم يُرَ من خمسمائة سنة، أو أربعمائة سنة- الشك من الناقل. وغالب ظنه: أنه قال: من خمسمائة أحفظ منه.
    وكذلك كان أخوه الشيخ شرف الدين يبالغ في تعظيمه جداً، وكذلك المِشايخ العارفون، كالقدوة أبي عبد الله محمد بن قوام. ويحكى عنه أنه كان يقول: ما أسلمت معارفنا إلا على يد ابن تيمية.
    والشيخ عماد الدين الواسطي كان يعظمه جداً، وتتلمذ له، مع أنه كان أسن منه. وكان يقول: قد شارف مقام الأئمة الكبار، ويناسب قيامه في بعض الأمور الصديقيين.
    وكتب رسالة إلى خواص أصحاب الشيخ يوصيهم بتعظيمه واحترامه، ويعرفهم حقوقه، ويذكر فيها: أنه طاف أعيان بلاد الإِسلام، ولم يرَ فيها مثل الشيخ علماً وعملاً وحالاً وخلقاً واتباعاً، وكرماً وحلماً في حق نفسه، وقياماً في حق الله تعالى، عند انتهاك حرماته. وأقسم على ذلك باللّه ثلاث مرات.
    ثم قال: أصدق الناس عقداً، وأصحهم علماً وعزماً، وأنفذهم وأعلاهم في انتصار الحق وقيامه، وأسخاهم كفاً، وأكملهم اتباعاً لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم. ما رأينا قي عصرنا هذا من تستجلي النبوة المحمدية وسننها من أقواله وأفعاله إلا هذا الرجل، بحيث يشهد القلب الصحيح: أن هذا هو الاتباع حقيقة.
    ولكن كان هو وجماعة من خواص أصحابه ربما أنكروا من الشيخ كلامه في بعض الأئمة الأكابر الأعيان، أو في أهل التخلي والانقطاع ونحو ذلك.
    وكان الشيخ رحمه اللّه لا يقصد بذلك إلا الخير، والانتصار للحق إن شاء الله تعالى.
    وطوائف من أئمة أهل الحديث وحفاظهم وفقهائهم: كانوا يحبون الشيخ ويعظمونه، ولم يكونوا يحبون له التوغل مع أهل الكلام ولا الفلاسفة، كما هو طريق أئمة أهل الحديث المتقدمين، كالشافعي وأحمد وإسحاق وأبي عبيد ونحوهم، وكذلك كثير هن العلماء من الفقهاء والمحدثين والصالحين كرهوا له التفرد ببعض شذوذ المسائل التي أنكرها السلف على من شذ بها، حتى إن بعض قضاة العدل من أصحابنا منعه من الإفتاء ببعض ذلك.
    قال الذهبي: وغالب حطه على الفضلاء والمتزهدة فبحق، وفي بعضه هو مجتهد، ومذهبه توسعة العذر للخلق، ولا يكفر أحداً إلا بعد قيام الحجة عليه.
    قال: ولقد نصر السنة المحضة، والطريقة السلفية، واحتج لها ببراهين ومقدمات، وأمور لم يسبق إليها، وأطلق عبارات أحجم عنها الأولون والآخرون وهابوا، وجسر هو عليها، حتى قام عليه خلق من علماء مصر والشام قياماً لا مزيد عليه، وبدعوه وناظروه وكابروه، وهو ثابت لا يداهن ولا يحابي، بل يقول الحق المرَّ الذي أدَّاه إليه اجتهاده، وحدة ذهنه، وسعة دائرته في السفن والأقوال، مع ما اشتهر عنه من الورع، وكمال الفكر، وسرعة الإدراك، والخوف من اللّه، والتعظيم لحرمات اللّه.
    فجرى بينه وبينهم حملات حربية، ووقعات شامية ومصرية، وكم من نوبة قد رموه عن قوس واحدة، فينجيه الله، فإنه دائم الابتهال، كثير الاستغاثة، والاستعانة به، قوي التوكل، ثابت الجأش، له أوراد وأذكار يُدْمنها بكيفية وجمعية. وله من الطرف الآخر محبون من العلماء والصلحاء، ومن الجند والأمراء، ومن التجار والكبراء، وسائر العامة تحبه؛ لأنه منتصب لنفعهم ليلاً ونهاراً، بلسانه وقلمه.
    وأما شجاعته: فبها تضرب الأمثال، وببعضها يتشبه أكابر الأبطال. ولقد أقامه الله تعالى في نوبة قازان. والنقي أعباء الأمر بنفسه. وقام وقعد وطلع، ودخل وخرج، واجتمع بالملك- يعني قازان- مرتين، وبقَطْلوشاه، وبُولاي. وكان قيجق يتعجب من إقدامه وجراءته على المغول.
    وله حدة قوية تعتريه في البحث، حتى كأنه ليث حرِب. وهو أكبر من أن ينبه مثلي على نعوته. وفيه قلة مداراة، وعدم تؤدة غالباً، واللّه يغفر له. وله إقدام وشهامة، وقوة نفس توقعه في أمور صعبة، فيدفع الله عنه.
    وله نظم قليل وسط. ولم يتزوج، ولا تسري، ولا له من المعلوم إلا شيء قليل وأخوه يقوم بمصالحه، ولا يطلب منهم غذاء ولا عشاء في غالب الوقت.
    وما رأيت في العالم أكرم منه، ولا أفرغ منه عن الدينار والمرهم، لا يذكره، ولا أظنه يدور في ذهنه. وفيه مروءة، وقيام مع أصحابه، وسعي في مصالحهم. وهو فقير مال له. وملبوسه كآحاد الفقهاء: فَرَّجِيَّه، ودِلْق، وعمامة تكون قيمة ثلاثين درهماً ومداس ضعيف الثمن. وشعره مقصوص.
    وهو رَبْع القامة، بعيد ما بين المنكبين، كأن عينيه لسانان ناطقان، ويصلي بالناس صلاة لا تكون أطول من ركوعها وسجود. وربما قام لمن يجيء من سفر أو غاب عنه، وإذا جاء فربما يقومون له، الكل عنده سواء، كأنه فارغ من هذه الرسوم، ولم ينحنِ لأحد قط، وإنما يسلم ويصافح ويبتسم. وقد يعظم جليسه مرة، ويهينه في المحاورة مرات.
    قلت: وقد سافر الشيخ مرة على البريد إلى الديار المصرية يستنفر السلطان عند مجيء التتر سنة من السنين، وتلا عليهم آيات الجهاد، وقال: إن تخليتم عن الشام ونصرة أهله، والذبِّ عنهم، فإن الله تعالى يقيم لهمِ من ينصرهم غيركم، ويستبدل بكم سواكم. وتلا قوله تعالى: "وَإنْ تتولوا يَسْتَبْدِل قوماً غيرَكْم ثُمَ لاَ يكُونُوا أمْثَالَكم" "محمد: 38" وقوله تعالى: "إلا تَنْفرُوا يُعَذِّبْكم عَذَاباً ألِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيرَكم وَلاَ تَضُروهُ" "التوبة: 120".
    وبلغ ذلك الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد- وكان هو القاضي حينئذ- فاستحسن ذلك، وأعجبه هذا الاستنباط، وتعجب من مواجهة الشيخ للسلطان بمثل هذا الكلام.
    وأما مِحَنُ الشيخ: فكثيرة، وشرحها يطول جداً.
    وقد اعتقله مرة بعض نواب السلطان بالشام قليلاً، بسبب قيامه على نصراني سب الرسول صلى الله عليه وسلم، واعتقل معه الشيخ زين الدين الفاروقي، ثم أطلقهما مكرمين.
    ولما صنف المسألة "الحموية" في الصفات: شنع بها جماعة، ونودي عليها الأسواق على قصبة، وأن لا يستفتى من جهة بعض القَضاة الحنفية. ثم أنتصر للشيخ بعض الولاة، ولم يكن في البلد حينئذ نائب، وضُرب المنادي وبعض من معه، وسكن الأمر.
    ثم امتحن سنة خمس وسبعمائة بالسؤال عن معتقده بأمر السلطان. فجمع نائبة القضاة والعلماء بالقصر، وأحضر الشيخ، وسأله عن ذلك? فبعث الشيخ من أحضر داره "العقيدة الواسطية" فقرءوها في ثلاث مجالس، وحاقَقُوه، وبحثوا معه، ووقع الاتفاق. بعد ذلك على أن هذه عقيدة سُنية سلفية، فمنهم من قال ذلك طوعاً، ومنهم من قاله كرهاً.
    وورد بعد ذلك كتاب من السلطان فيه: إنما قصدنا براءة ساحة الشيخ، وتبين لنا أنه على عقيدة السلف.
    ثم إن المصريين دبروا الحيلة في أمر الشيخ، ورأوا أنه لا يمكن البحث معه، ولكن يعقد له مجلس، ويدَعى عليه، وتقام عليه الشهادات. وكان القائمون في ذلك منهم: بيبرس الجاشنكير، الذي تسلطن بعد ذلك، ونصر المنبجي وابن مخلوف قاضي المالكية، فطُلب الشيخ على البريد إلى القاهرة، وعُقد له ثاني يوم وصوله- وهو ثاني عشرين رمضان سنة خمس وسبعمائة- مجلس بالقلعة، وادعِي عليه عند ابن مخلوف قاضي المالكية، أنه يقول: إن الله تكلم بالقرآن بحرف وصوت، وأنه على العرش بذاته، وأنه يشار إليه بالإِشارة الحسية.
    وقال المدعي: أطلب تعزيره على ذلك، العزيز البليغ- يشير إلى القتل على مذهب مالك- فقال القاضي: ما تقول يا فقيه? فحمد الله وأثنى عليه، فقيل له: أسرع ما جئت لتخطب، فقال: أأُمنع من الثناء على اللّه تعالى? فقال القاضي: أجب، فقد حمدت الله تعالى. فسكت الشيخ، فقال: أجب. فقال الشيخ له: من هو الحاكم في? فأشاروا: القاضي هو الحاكم، فقال الشيخ لابن مخلوف: أنت خصمي، كيف تحكم في?. وغضب، ومراده: إني وإياك متنازعان في هذه المسائل، فكيف يحكم أحد الخصمين على الآخر عيها. فأقيم الشيخ ومعه أخواه، ثم رد الشيخ، وقال: رضيت أن تحكم فيَ، فلم يمكَّن من الجلوس، ويقال: إن أخاه الشيخ شرف الدين ابتهل، ودعا اللّه عليهم في حال خروجهم، فمنعه الشيخ، وقال له: بل قل: اللهم هب لهم نوراً يهتدون به إلى الحق.
    ثم حبسوا في بُرْج أياماً، ونقلوا إلى الجب ليلة عيد الفطر، ثم بعث كتاب سلطاني إلى الشام بالحط على الشيخ، وألزم الناس- خصوصاً أهل مذهبه- بالرجوع عن عقيدته، والتهديد بالعزل والحبس، ونودي بذلك في الجامع والأسواق. ثم قرئ الكتاب بسدَّة الجامع بعد الجمعة، وحصل أذى كثير للحنابلة بالقاهرة، وحبس بعضهم، وأخذ خطوط بعضهم بالرجوع. وكان قاضيهم الحراني قليل العلم.
    ثم في سلخ رمضان سنة ست: أحصْر سلار- نائب السلطان بمصر- القضاة والفقهاء، وتكلم في إخراج الشيخ، فاتفقوا على أنه يشترط عليه أمور، ويلزم بالرجوع عن بعض العقيدة، فأرسلوا إليه من يحضره، وليتكلموا معه في ذلك، فلم يجب إلى الحضور، وتكرر الرسول إليه في ذلك ست مرات، وصمم على عدم الحضور، فطال عليهم المجلس، فانصرفوا من غير شيء.
    ثم في آخر هذه السنة وصل كتاب إلى نائب السلطنة بدمشق من الشيخ، فأخبر بذلك جماعة ممن حضر مجلسه، وأثني عليه: وقال: ما رأيت مثله، ولا أشجع منه. وذكر هو عليه في السجن: من التوجه إلى الله تعالى، وأنه لا يقبل شيئاً من الكسوة السلطانية ولا من الأدرار السلطاني، ولا تدنس بشيء من ذلك.
    ثم في ربيع الأول من سنة سبع وسبعمائة دخل مهنا بن عيسى أمير العرب إلى مصر، وحضر بنفسه إلى السجن، وأخرج الشيخ منه، بعد أن استأذن في ذلك، وعقد للشيخ مجالس حضرها أكابر الفقهاء، وانفصلت على خير.
    وذكر الذهبي والبرزالي وغيرهما: أن الشيخ كتب لهم بخطه مجملاً من القول وألفاظاً فيها بعض ما فيها، لما خاف وهدد بالقتل، ثم أطلق وامتنع من المجيء إلى دمشق. وأقام بالقاهرة يقرىء العلم، ويتكلم في الجوامع والمجالس العامة، ويجتمع عليه خلق.
    ثم في شوال من السنة المذكورة: اجتمع جماعة كثيرة من الصوفية، وشكواه الشيخ إلى الحاكم الشافعي، وعقد له مجلس لكلامه من ابن عربي وغيره، وادعى عليه ابن عطاء بأشياء، ولم يثبت منها شيئاً، لكنه اعترف أنه قال: لا يستغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم، استغاثة بمعنى العبادة، ولكن يتوسل به، فبعض الحاضرين قال: ليس في هذا شيء.
    ورأى الحاكم ابن جماعة: أن هذا إساءة أدب، وعنفه على ذلك، فحضرت رسالة إلى القاضي: أن يعمل معه ما تقتضيه الشريعة في ذلك، فقال القاضي: قد قلت له ما يقال لمثله.
    ثم إن الدولة خيروه بين أشياء، وهي الإِقامة بدمشق، أو بالإسكندرية، بشروط، أو الحبس، فاختار الحبس. فدخل عليه أصحابه في السفر إلى دمشق، ملزماً ما شرط عليه فأجابهم، فأركبوه خيل البريد، ثم ردوه في الغد، وحضر عند القاضي بحضور جماعة من الفقهاء، فقال له بعضهم: ما ترضى الدولة إلا بالحبس. فقال القاضي: وفيه مصلحة له واستناب التونسي المالكي وأذن له أن يحكم عليه بالحبس، فامتنع، وقال: ما ثبت عليه شيء، فأذن لنور الدين الزواوي المالكي، فتحير، فقال الشيخ: أنا أمضي إلى الحبس وأتبع ما تقتضيه المصلحة، فقال الزواوي المذكور: فيكون في موضع يصلح لمثله، فقيل له: ما ترضى الدولة إلا بمسمى الحبس، فأرسل إلى حبس القاضي وأجلس في الموضع الذي أجلس فيه القاضي تقي الدين ابن بنت الأعز لما حبس، وأذن أن يكون عنده من يخدمه. وكان جميع ذلك بإشارة نصر المنبجي.
    واستمر الشيخ في الحبس يستفتى ويقصده الناس، ويزورونه، وتأتيه الفتاوى المشكلة من الأمراء وأعيان الناس.
    وكان أصحابه يدخلون عليه أولاً سراً، ثم شرعوا يتظاهرون بالدخول عليه، فأخرجوه في سلطنة الششنكير الملقب بالمظفر، إلى الإِسكندرية على البريد، وحبس فيها في برج حسن مضيء متسع، يدخل عليه من شاء، ويمنع هو من شاء، ويخرج إلى الحمام إذا شاء، وكان قد أخرج وحده، وأرجف الأعداء بقتله وتفريقه غير مرة، فضاقت بذلك صدور محبيه بالشام وغيره، وكثر الدعاء له. وبقي في الإِسكندرية مدة سلطنة المظفر.
    فلما عاد الملك الناصر إلى السلطنة وتمكن، وأهلك المظفر، وحمل شيخه نصر المنبجي، واشتدت موجدة السلطان على القضاة لمداخلتهم المظفر، وعزل بعضهم: بادر بإحضار الشيخ إلى القاهرة مكرماً في شوال سنة تسع وسبعمائة، وأكرمه السلطان إكراماَ زائداً، وقام إليه، وتلقاه في مجلس حفل، فيه قضاة المصريين والشاميين، والفقهاء وأعيان الدولة. وزاد في إكرامه عليهم، وبقي يُساره ويستشيره سويعة، وأثنى عليه بحضورهم ثناء كثيراً، وأصلح بينه وبينهم. ويقال: إنه شاوره في أمرهم به في حق القضاة، فصرفه عن ذلك، وأثنى عليهم، وأن ابن مخلوف كان يقول: ما رأينا أفتى من ابن تيمية، سعينا في دمه. فلما قدر علينا عفا عنا.
    واجتمع بالسلطان مرة ثانية بعد أشهر، وسكن الشيخ بالقاهرة، والناس يترددون إليه، والأمراء والجند، وطائفة من الفقهاء، ومنهم من يعتذر إليه ويتنصل مما وقع.
    قال الذهبي: وفي شعبان سنة إحدى عشرة: وصل النبأ: أن الفقيه البكري- أحد المبغضين للشيخ- استفرد بالشيخ بمصر، ووثب عليه، ونتش بأطواقه، وقال: احضر معي إلى الشرع، فلي عليك دعوى، فلما تكاثر الناس انملص، فطلب من جهة الدولة، فهرب واختفى.
    وذكر غيره: أنه ثار بسبب ذلك فتنة، وأراد جماعة الانتصار من البكري فلم يمكنهم الشيخ من ذلك.
    واتفق بعد مدة: أن البكري همّ السلطان بقتله، ثم رسم بقطع لسانه، لكثرة فضوله وجراءته، ثم شفع فيه، فنفي إلى الصعيد، ومنع من الفتوى بالكلام في العلم. وكان الشيخ في هذه المدة يقرىء العلم، ويجلس للناس في مجالس عامة.
    قدم إلى الشام هو وإخوته سنة اثنتي عشرة بنية الجهاد، لما قدم السلطان لكشف التتر عن الشام. فخرج مع الجيش، وفارقهم من عسقلان، وزار البيت المقدس.
    ثم دخل دمشق بعد غيبته عنها فوق سبع سنين، ومعه أخواه وجماعة من أصحابه، وخرج خلق كثير لتلقيه، وسُرَّ الناس بمقدمه، واستمر على ما كان عليه أولاً، من إقراء العلم، وتدريسه بمدرسة السكرية، والحنبلية، وإفتاء الناس ونفعهم.
    ثم في سنة ثمان عشرة: ورد كتاب من السلطان بمنعه من الفتوى في مسألة الحلف بالطلاق بالتكفير، وعقد له مجلس بدار السعادة، ومنع من ذلك، ونودي به في البلد ثم في سنة عشرة عقد له مجلس أيضاً كالمجلس الأول، وقرئ كتاب السلطان بمنعه من ذلك، وعوتب على فتياه بعد المنع، وانفصل المجلس على تكيد المنع.
    ثم بعد مدة عقد له مجلس ثالث بسبب ذلك، وعوتب وحبس بالقلعة. ثم حبس لأجل ذلك مرة أخرى. ومنع بسبب من الفتيا مطلقة، فأقام مدة يفتي بلسانه، ويقول: لا يسعني كتم العلم.
    وفي آخر الأمر: دبروا عليه الحيلة في مسألة المنع من السفر إلى قبور الأنبياء والصالحين، وألزموه من ذلك التنقص بالأنبياء، وذلك كفر، وأفتى بذلك طائفة من أهل الأهواء، وهم ثمانية عشر نفساً، رأسهم القاضي الإِخناني المالكي وأفتى قضاة مصر الأربعة بحبسه، فحبس بقلعة دمشق سنتين وأشهراً. وبها مات رحمه الله تعالى.
    وقد بين رحمه اللّه: أن ما حكم عليه به باطل بإجماع المسلمين من وجوه كثيرة جداً، وأفتى جماعة بأنه يخطئ في ذلك خطأ المجتهدين المغفور لهم، ووافقه جماعة من علماء بغداد، وغيرهم. وكذلك ابنا أبي الوليد شيخ المالكية بدمشق أفتيا: أنه لا وجه للاعتراض عليه فيما قاله أصلاً، وأنه نقل خلاف العلماء في المسألة، ورجح أحد القولين فيها.
    وبقي مدة في القلعة يكتب العلم ويصنفه، ويرسل إلى أصحابه الرسائل، ويذكر ما فتح الله به عليه في هذه المرة من العلوم العظيمة، والأحوال الجسيمة.
    وقال: قد فتح الله علي في هذا الحصن في هذه المرة من معاني القرآن، ومن أصول العلم بأشياء، كان كثير من العلماء يتمنونها، وندمت على تضييع أكثر أوقاتي في غير معاني القرآن، ثم إنه منع من الكتابة، ولم يترك عنده دواة ولا قلم ولا ورق، فأقبل على التلاوة والتهجد والمناجاة والذكر.
    قال شيخنا أبو عبد اللّه بن القيم: سمعت شيخنا شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه، ونور ضريحه، يقول: إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة. قال: وقال لي مرة: ما يصنع أعدائي بي? أنا جنتي وبستاني في صدري، أين رحت فهي معي، لا تفارقني، أنا حبسي خلوة. وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة.
    وكان في حبسه في القلعة يقول: لو بذلت ملء هذه القلعة ذهباً ما عدل عندي شكر هذه النعمة أو قال: ما جزيتهم على ما نسبوا فيه من الخير - ونحو هذا.
    وكان يقول في سجوده، وهو محبوس: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، ما شاء الله.
    وقال مرة: المحبوس من حبس قلبه عن ربه، والمأسور من أسره هواه.
    ولما دخل إلى القلعة، وصار داخل سورها نظر إليه وقال: "فضرب بينهم بسور له باب، باطنه فيه الرحمة، وظاهره من قبله العذاب" "الحديد: 13".
    قال شيخنا: وعلم الله ما رأيت أحداً أطيب عيشاً منة قط، مع ما كان فيه من الحبس والتهديد والإرجاف، وهو مع ذلك أطيب الناس عيشاً، وأشرحهم صدراً، وأقواهم قلباً، وأسرهم نفساً، تلوح نضرة النعيم على وجهه وكنا إذا اشتد بنا الخوف وساءت بنا الظنون، وضاقت بنا الأرض: أتيناه، فما هو إلا أن نراه، ونسمع كلامه، فيذهب عنا ذلك كله، وينقلب انشراحاً وقوة ويقيناً وطمأنينة. فسبحان من أشهد عباده جنته قبل لقائه، وفتح لهم أبوابها في دار العمل، فأتاهم من رَوحها ونسيمها وطيبها ما استفرغ قواهم لطلبها، والمسابقة إليها.
    وأما تصانيفه رحمه اللّه: فهي أشهر من أن تذكر، وأعرف من أن تنكر. سارت مسير الشمس في الأقطار، وامتلأت بها البلاد والأمصار. قد جاوزت حد الكثرة، فلا يمكن أحد حصرها، ولا يتسع هذا المكان لعد المعروف منها، ولا ذكرها.
    ولنذكر نبذة من أسماء أعيان المصنفات الكبار: كتاب "الإيمان" مجلد، كتاب "الاستقامة" مجلدان "جواب الاعتراضات المصرية على الفتاوى الحموية" أربع مجلدات، كتاب "تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية"، في ست مجلدات كبار، كتاب "المحنة المصرية" مجلدان "المسائل الإسكندرانية" مجلد "الفتاوى المصرية" سبع مجلدات.
    وكل هذه التصانيف ما عدا كتاب "الإيمان" كتبه وهو بمصر في مدة سبع سنين صنفها في السجن. وكتب معها أكثر من مائة لَفَّة ورق أيضاً، كتاب "درء تعارض العقل والنقل" أربع مجلدات كبار. والجواب عما أورده للشيخ كمال الدين بن الشريشي على هذا الكتاب، نحو مجلد كتاب "منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية" أربع مجلدات "الجواب الصحيح لما بدل دين المسيح" مجلدان "شرح أول المحصل للرازي" مجلد "شرح بضعة عشر مسألة من الأربعين للرازي" مجلدان "الرد على المنطق" مجلد كبير "الرد على البكري في مسألة الاستغاثة" مجلد "الرد على أهل كسروان الروافض" مجلدان "الصفدية"، "جواب من قال: إن معجزات الأنبياء قوى نفسانية" مجلد "الهلاونية" مجلد "شرح عقيدة الأصبهاني" جلد "شرح العمدة" للشيخ موفق الدين. كتب منه نحو أربع مجلدات "تعليقة على المحرر في الفقه لجده عدة مجلدات "الصارم المسلول على شاتم الرسول" مجلد، "بيان الدليل على بطلان التحليل" مجلد "اقتضاء الصراط المستقيم في مخالفة أصحاب الجحيم" مجلد "التحرير في مسألة حفير" مجلد في مسألة من القسمة، كتبها اعتراضاً على الخوي في حادثة حكم فيها "الرد الكبير على من اعترض عليه في مسألة الحلف بالطلاق" ثلاث مجلدات، كتاب "تحقيق الفرقان بين التطليق وإلأيمان" لما مجلد كبير "الرد على الأخنائي في مسألة الزيارة" مجلد. وأما القواعد المتوسطة والصغار وأجوبة الفتاوى: فلا يمكن الإِحاطة بها، لكثرتها وانتشارها وتفرقها. ومن أشهرها "الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان" مجلد لطيف "الفرقان بين الحق والبطلان" مجلد لطيف "الفرقان بين الطلاق والأيمان" مجلد لطيف "السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية" مجلد لطيف "رفع الملام عن الأئمة الأعلام" مجلد لطيف.
    ذكر نبذة من مفرداته وغرائبه
    اختار ارتفاع الحديث بالمياه المتعصرة، كماء الورد ونحوه، واختار جواز المسح على النعلين، والقدمين، وكل ما يحتاج في نزعه من الرجل إلى معالجة باليد أو بالرجل الآخر، فإنه يجوز عنده المسح عليه مع القدمين.
    واختار أن المسح على الخفين لا يتوقف مع الحاجة، كالمسافر على البريد ونحوه، وفعل ذلك في ذهابه إلى الديار المصرية على خيل البريد ويتوقف مع إمكان النزع وتيسره.
    واختار جواز المسح على اللفائف ونحوها.
    واختار جواز التيمم لخشية فوات الوقت لْي حق عْير المعذور، كمن أخر الصلاة عمداً حتى تضايق وقتها. وكذا من خشي فوات الجمعة والعيدين وهو محدث. فأما من استيقظ أو ذكر في آخر وقت الصلاة: فإنه يتطهر بالماء ويصلي، لأن الوقت متسع في حقه.
    واختار أن المرأة إذا لم يمكنها الاغتسال في البيت، أو شق عليها النزول إلى الحمام وتكرره: أنها تتيمم وتصلَّي.
    واختار أن لا حدَ لأقلِّ الحيض ولا لأكثره، ولا لأقل الطهر بين الحيضتين، ولا لسن الإياس من الحيض. وأن ذلك راجع إلى ما تعرفه كل امرأة من نفسها.
    واختار أن تارك الصلاة عمداً: لا يجب عليه القضاء. ولا يشرع له. بل يكثر مز النوافل، وألن القصر يجوز في وقت السفر وطويله، وأن سجود التلاوة لا يشترط له طهارة.
    ذكر وفاته
    مكث الشيخ في القلعة من شعبان سنة لمست وعشرين إلي ذي القعدة سنة ثمان وعشرين، ثم مرض بضعة وعشرين يوماً، ولم يعلم اكثر الناس بمرضه، ولم يفجأهم إلا موته.
    وكانت وفاته في سحر ليلة الاثنين عشري ذي القعدة، سنة ثمان وعشرين وسبعمائة.
    وذكر مؤذن القلعة على منارة الجامع، وتكلم به الحرس على الأبراج، فتسامع الناس بذلك، وبعضهم أعلم به في منامه، وأصبح الناس، واجتمعوا حول القلعة حتى أهل الغوطة والمرج، ولم يطبخ أهل الأسواق شيئاً، ولا فتحوا كثيراً من الدكاكين التي من شأنها أن تفتح أول النهار. وفتح باب القلعة.
    وكان نائب السلطنة غائباً عن البلد، فجاء الصاحب إلى نائب القلعة، فعزاه به وجلس عنده، واجتمع عند الشيخ في القلعة خلق كثير من أصحابه، يبكون ويثنون، وأخبرهم أخوه زين الدين عبد الرحمن: أنه ختم هو والشيخ منذ دخلا القلعة ثمانين ختمة، وشرعا في الحادية والثمانين، فانتهيا إلى قوله تعالى: "إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر" "القمر: 54. 55".
    فشرع حينئذ الشيخان الصالحان: عبد الله بن المحب الصالحي، والزرعي الضرير- وكان الشيخ يحب قراءتهما- فابتداء من سورة الرحمن حتى ختما القرآن. وخرج الرجال، ودخل النساء من أقارب الشيخ، فشاهدوه ثم خرجوا، واقتصروا على من يغسله، ويساعد على تغسيله، وكانوا جماعة من أكابر الصالحين وأهل العلم، كالمزي وغيره، ولم يفرغ من غسله حتى امتلأت القلعة بالرجال وما حولها إلى الجامع، فصلَى عليه بدركات القلعة: الزاهد القدوة محمد بن تمام. وضج الناس حينئذ بالبكاء والثناء، وبالدعاء والترحم.
    وأخرج الشيخ إلى جامع دمشق في الساعة الرابعة أو نحوها. وكان قد امتلأ الجامع وصحنه، والكلاسة، وباب البريد، وباب الساعات إلى الميادين والفوارة. وكان الجمع أعظم من جمع الجمعة، ووضع الشيخ في موضع الجنائز، مما يلي المقصورة، والجند يحفظون الجنازة من الزحام، وجلس الناس على غير صفوف. بل مرصوصين، لا يتمكن أحد من الجلوس والسجود إلا بكلفة. وكثر الناس كثرة لا توصف.
    فلما أذن المؤذن الظهر أقيمت الصلاة على السدة، بخلاف العادة، وصلوا الظهر، ثم صلوا على الشيخ، وكان الإِمام نائب الخطابة علاء الدين بن الخراط لغيبة الفزويني بالديار المصرية. ثم ساروا به، والناس في بكاء ودعاء وثناء، وتهليل وتأسف، والنساء فوق الأسطحة من هناك إلى المقبرة يدعين ويبكين أيضاً. وكان يوماً مشهوداً، لم يعهد بدمشق مثله، ولم يتخلف من أهل البلد وحواضره إلا القليل من الضعفاء والمخدرات وصرخ صارخ: هكذا تكون جنائز أئمة أهل السنة. فبكا الناس بكاء كثيراً عند ذلك.
    وأخرج من باب البريد، واشتد الزحام، وألقى الناس على نعشه مناديل وعمائمهم، وصار النعش على الرؤوس، يتقدم تارة، ويتأخر أخرى. وخرج الناس أبواب الجامع كلها وهي مزدحمة. ثم من أبواب المدينة كلها، لكن كان المعظم من باب الفرج، ومنه خرجت الجنازة، وباب الفراديس، وباب النصر، وباب الجابية، وعظم الأمر بسوق الخيل.
    وتقدم في الصلاة عليه هناك: أخوه زين الدين عبد الرحمن.
    ودفن وقت العصر أو قبلها بيسير إلى جانب أخيه شرف الدين عبد الله بمقابر الصوفية، وحُزر الرجال: بستين ألفٍ وأكثر، إلى مائتي ألف، والنساء بخمسة عشر ألف، وظهر بذلك قول الإِمام أحمد" بيننا وبين أهل البدع يوم الجنائز".
    وختم له ختمات كثيرة بالصالحية والمدينة، وتردد الناس إلى زيارة قبره أياماً كثيرة، ليلاً ونهاراً، ورئيت له منامات كثيرة صالحة. ورثاه خلق كثير من العلماء والشعراء بقص كثيرة من بلدان شتى، وأقطار متباعدة، وتأسف المسلمون لفقده. رضي اللّه عنه ورحمه وغفر له.
    وصلى عليه صلاة الغائب في غالب بلاد الإِسلام القريبة والبعيدة، حتى في اليمن والصين. وأخبر المسافرون: أنه نودي بأقصى الصين للصلاة عليه يوم جمعة "الصلاة على ترجمان القرآن".
    وقد أفرد الحافظ أبو عبد الله بن عبد الهادي له ترجمة في مجلدة، وكذلك أبو حفص عمر بن علي البزار البغدادي في كراريس، وإنما ذكرناها هنا على وجه الاقتصار ما يليق بتراجم هذا الكتاب.
    وقد حدث الشيخ كثيراً. وسمع منه خلق من الحفاظ والأئمة من الحديث، ومن تصانيفه، وخرج ابن الواني أربعين حديثاً حدث بها.




    Ibn Taymiyyah ( d. 728 AH )
    Ibn Qayyim (d. 751 AH )
    Ibn Rajab (d. 795 AH )
    Zayn al-Iraqi (d. 806 AH )
    al-Hisni (d. 829 AH )
    Ibn Hajar (d. 852 AH )
    Sakhawi ( d. 902 AH )

    Ibn Jawzi the one who rebuked and criticized Abul Hasan al-Ashari & other sufis like al-Ghazali said:
    "Be a Shafi'ite, but not an Ash'arite; be a Hanafite, but not a Mu'tazilite, be a Hanbalite, but not an anthropomorphist"

    (Source: Ibn al-Jawziy, al-Muntazam, X, p. 106

    TO BE CONTINUED INSHALLAH.............
    SunniPress
    www.sunnipress.com
    Disclaimer: Imam Malik (d. 179 AH) said, “Everyone after the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam will have his sayings accepted and rejected - not so the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam.” [Irshaad al-Saalik 227/1, Jami Bayaan al-Ilm 91/2]

  2. The Following 5 Users Say Thank You to qadri For This Useful Post:
    Abdul Malik (2nd August 2012), Abu Treika (24th November 2012), Abu'l 'Eyse (2nd August 2012), ahmad10 (4th August 2012), al-omari (9th August 2012)

  3. #2
    Atharist qadri's Avatar
    Join Date
    May 2006
    Location
    Dar al-Fana
    Posts
    661

    Default Re: Deception and Distortion of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co

    Deception and Distortion of Abul Hasan Hussain Ahmad & Co
    Misrepresentations of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co ( studentofthedeen & Sunni Muslim )


    Miresprestation #2 : Uncovering the Deception of Abul Hasan Hussain Ahmed & Co. on Ibn Kullab

    Quote Originally Posted by Abul Hasan Hussain Ahmad & Co


    Also, kullabi ash'aris are nothing but a myth invented by ibn Taymiyya:

    Abul Hasan al-Ash'ari, Ibn Kullab, & the Ibana - Shaykh Dr. Abul Hasan Hussain Ahmed - YouTube

    We will find out if Kullabi Asharism is a myth invented by sunni erudite scholar Ibn Taymiyyah or if it is deception perpetuated by you. Here is a fraud, who doesn't know principles, who makes blunders mistakes which even beginners like myself can see, whose speech is nothing but puffed up rhetoric and plain nonsense. if he tells me that he has been studying with great scholars for several years to become ijaza guru, i find it incredible. It is possible that he is hallucinating and therefore from his viewpoint, he may not be lying intentionally, could be ignorant person, but his claims in real life do not measure up. His half baked claims should be open for cross-examination keeping in mind the past blunders.

    Abdullah ibn Saeed ibn Kullab has been covered extensively on asharis.com and we will not repeat.
    Asharis.Com | Ibn Kullaab
    Asharis.Com | Kullaabiyyah

    Asharis.com covers the statements of the following scholars on Kullabis.
    - Ibn Battah (d. 387H) on the Jahmite Origins of the Kullaabi Ash'ari Doctrine That This Qur'an That is With Us, Present on This Earth, In Letter and Word, Recited, Memorized, Heard and Written, is Created

    - Abdul-Kareem Ash-Shahrastani, Sixth Century Ash'ari (d. 548H): Abu al-Hasan al-Ash'ari United With the Kullaabis After Leaving the Mu'tazilah

    - Abdul-Kareem Ash-Shahrastani, Sixth Century Ash'ari (d. 548H): Abu al-Hasan al-Ash'ari Broke the Ijmaa' and Innovated a Third Saying On the Subject of Allaah's Speech and the Qur'an

    - Imaam adh-Dhahabee on Abdullaah bin Sa'eed bin Kullaab (d. 240H): The Founder of the Creed That Became Popularized Through Abu al-Hasan al-Ash'ari and the Early Ash'aris, Then Jahmified By the Later Ones

    - Ibn Kullaab (d. 240H), Real Author of the Ash'ari Creed: Allaah is Above the Throne, With His Essence, Without That Necessitating Jismiyyah And His Refutation of Jahm bin Safwan's Rejection of the Question 'Where is Allaah?'

    - Abu al-Hasan al-Ash'ari: On the Creed of Ibn Kullaab al-Qattaan al-Basri (the True Author of the Creed of the Early Ash'aris) on Allaah Being Above His Creation, Above His Throne


    Quote Originally Posted by self declared pseudo traditionalist revisionist queer Abul Hasan Hussain Ahmed
    With all respect to Imam al-Dhahabi - he is not a Hujja on all subtle matters dealing with the Sifat of Allah
    .....[he says further posting under Sunni Muslim?].....
    As for al-Dhahabi then he is a Hujja in Jarh wa Ta'dil of narrators and generally reliable as a Muarrikh and as was quoted earlier he is not accepted even by some of his own students (like al-Ala'i and Ibn al Subki) on subtle aqida points and his anti-Ash'ari bias

    As for Dhahabi, what Ibn al-Subki & Alai said, will be dealt in seperate article. Anyone sane, will know that Ibn al-Subki was bigoted Asharite and it is natural for him to criticize anyone who refutes and exposes Asharism. But since he accepts al-Dhahabi as a reliable/trustworthy historian-biographer and scholar of Jarh wa Tadil then Dhahabi says for Ibn Kullab in his Siyar:
    And Abu al-Abbas al-Baghawi said: Faythoon the Christian said to me: May Allah have mercy upon Abdullah [bin Saeed bin Kullab]. He used to come to me to the Church and would take from me, and if he remained alive, we would have turned the Muslims into Christians. So it was said to Faythoon: What do you say about al-Maseeh [Isa bin Maryam]? He said: [The same] as what the people of your Sunnah say regarding the Qur'an.

    وقال أبو العباس البغوي: قال لي فيثون النصراني: رحم الله عبد الله، كان يجيئني إلى البيعة، وأخذ عني، ولو عاش لنصرنا المسلمين.
    فقيل لفيثون: ما تقول في المسيح ؟ قال: ما يقوله أهل سنتكم في القرآن.
    http://www.islamweb.net/newlibrary/s....php?ids=13464

    Also, we will post later what Dhahabi said about other infamous Asharites.


    It is not just al-Dhahabi but other Sunni scholars like Musnad of the World, Imam Hujjah Sadr al-Din Abu Tahir ِAhmed ibn Muhammad al-Isbahani al-Silafi ( 475 AH - 576 AH ) who said the followers of Ibn Kullab are dogs and upon investigation they are the evilest ones.

    قال الحافظ شمس الدين الذهبي في السير :أنبأني أحمد بن سلامة، عن الحافظ عبد الغني بن سرور، أنشدنا أبو طاهر السلفي

    وأتباع ابن كلاب كِـلاب ** على التحقيق هم من شر آل

    قال الحافظ شمس الدين الذهبي معلقا :: صدق الناظم رحمه الله

    and before him the Sufi Hadith master Hafidh Abu al-Fadl Muhammad ibn Tahir bin Ali bin Ahmed al-Maqdisi al-Shaybani al-Athari (d. 507 AH) also known as ibn al-Qaysarani was one of the giant scholars of this ummah.. who said thay Ibn Kullab came with innovation in religion just like Jahm ibn Safwan and Bishr al-Marisi


    (وَأَمَّا ابْنُ كُلَّابٍ فَجَاءَ بِبِدْعَةٍ *** وَجَعْدٌ وَجَهْمٌ وَالمَرِيسِيُّ ذَوُو الدُّبُرْ)



    (ابْنُ كُلَّابٍ) اسْمُهُ عَبْدُ اللهِ بْنُ سَعِيدِ بْنِ كُلَّابٍ، وَيَظُنُّ بَعْضُهُمْ أَنَّهُ أَخٌ لِيَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيِّ(3) شَيْخِ البُخَارِيِّ. وَالسُّبْكَيُّ(4) يَقُولُ : تَتَبَّعْتُ ذَلِكَ، فَلَمْ أَجِدْ لِيَحْيَى أَخًا اسْمُهُ عَبْدُ اللهِ. نَقُولُ: حَتَّى لَوْ كَانَ لَهُ أَخًا؛ فَلَا يَضُرُّهُ شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ.
    وَابْنُ كُلَّابٍ -عَبْدُ اللهِ بْنُ سَعِيدِ بْنِ كُلَّابٍ- صَاحِبُ تَصَانِيفَ فِي الرَّدِّ عَلَى المُعْتَزِلَةِ، لَكِنْ مَعَ تَأَثُّرٍ بِهِمْ أَوْ بِبَعْضِ بِدَعِهِمْ، فَقَالَ بِهَا لَمَّا أَفْحَمُوهُ. وَلُقِّبَ بِالكُلَّابِ لِشِدَّةِ جَذْبِ خَصْمِهِ إِلَيْهِ؛ لِقُوَّةِ فَصَاحَتِهِ وَبَلَاغَتِهِ. يَقُولُ بَعْضُهُمْ: إِنَّهُ كَانَ نَصْرَانِيًّا، وَكَانَتْ أُخْتُهُ عَالِمَةً فِي النَّصْرَانِيَّةِ، فَلَمَّا تَنَصَّرَ هَجَرَتْهُ أُخْتُهُ، فَحَاوَلَ الوُصُولَ لَهَا بِكُلِّ طَرِيقٍ، فَأَبَتْ عَلَيْهِ هِجْرَانًا لَهُ، فَتَسَلَّطَ عَلَيْهَا وَقَالَ: اسْمَعِي يَا أُخْتَاهُ كَلِمَةً، ثُمَّ لَكِ مَا تَفْعَلِينَ. قَالَتْ: قُلْ. قَالَ: إِنَّنِي دَخَلْتُ عَلَى المُسْلِمِينَ بِنَصْرَانِيَّةٍ خَفِيَّةٍ حَتَّى أَبُثُّهَا بَيْنَهُمْ! فَرَضِيَتْ نَفْسَهَا وَطَابتْ عَلَيْهِ.
    وَهَذِهِ القِصَّةُ مَشْهُورَةٌ فِي تَرْجَمَةِ ابْنِ كُلَّابٍ، وَأَنَّهُ كَانَ نَصْرَانِيًّا فَأَسْلَمَ لِيُفْسِدَ. يَقُولُ شَيْخُ الإِسْلَامِ: هَذَا كَذِبٌ وَاخْتِلَاقٌ، فَالرَّجُلُ عِنْدَهُ عِلْمٌ وَعِنْدَهُ دِيَنٌ. لَكِنِ الجَهْمِيَّةُ وَالمُعْتَزِلَةُ لَمَّا رَدَّ عَلَيْهِمْ أَرَادُوا تَشْوِيهَ صُورَتِهِ، وَهُمْ شَرٌّ مِنْهُ وَأَقْبَحُ، وَهُوَ خَيْرٌ مِنْهُمْ مَعَ ضَلَالِهِ. وَهَذِهِ مِنْ طُرُقِ أَهْلِ الضَّلَالِ -وَالعِيَاذُ بِاللهِ- فَبَعْضُ أَهْلِ الأَهْوَاءِ وَالتَّوَجُّهَاتِ الخَبِيثَةِ يُشَوِّهُ صُورَةَ أَهْلِ السُنَّةِ أَوْ بَعْضِ أَهْلِ السُّنَّةِ، بِثِيَابِ الغَيْرَةِ عَلَى السُّنَّةِ. فَاحْذَرُوا؛ فَهَذَا مِنَ المَدَاخِلِ لَا يَفْهَمُهَا كُلَّ أَحَدٍ! فَهُوَ يَبْكِي عَلَى السُّنَّةِ لَيْسَ لِذَاتِ السُّنَّةِ، بَلْ جَعَلَهَا مَطِيَّةً وَوَسِيلَةً لِغَايَةٍ، كَمَا فَعَلَ هَؤُلَاءِ! فَالحَذَرَ مِنْ هَذِهِ التَّلْبِيسَاتِ وَالمُضَلِّلَاتِ!
    وَبِدْعَةُ ابْنِ كُلَّابٍ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: لَيْسَ للهِ كَلَامٌ مَسْمُوعٌ! وَهَذِهِ البِدْعَةُ الَّتِي قَالَهَا: إِنَّ اللهَ لَا يَتَكَلَّمُ، وَإِنَّمَا جِبْرِيلُ نَزَلَ بِحِكَايَةِ مَعْنَى كَلَامِ اللهِ. بِدْعَةٌ لَهَا أَنْصَارٌ يُسَمَّوْنَ الكُلَّابِيَّةَ. وَقَدْ رَدَّ أَهْلُ السُّنَّةِ -كَمَا تَقَدَّمَ- عَلَى هَذِهِ البِدْعَةِ، وَأَهْلُ البِدَعِ دَائِمًا يُجَزِّؤُونَ بِدَعِهِمْ حَتَّى تَكْثُرَ فِي زَعْمِهِمْ، مَعَ أَنَّهَا كُلَّهَا تَرِدُ وَتَصْدُرُ مِنْ مَوْرِدٍ وَاحِدٍ.
    وَبِدْعَتُهُ هِيَ قَوْلُهُ: إِنَّ اللهَ لَمْ يَتَكَلَّمْ، وَأَنَّ جِبْرِيلَ لَمْ يَسْمَعِ الكَلَامَ مِنَ اللهِ، وَإِنَّمَا نَزَلَ جِبْرِيلُ بِمَعْنَى أَوْ بِحِكَايَةِ كَلَامِ اللهِ. وَكُلْ هَذَا مِنْ بَابِ نَفْيِ كَلَامِ اللهِ؛ لِأَنَّهُ وَقَعَ فِي التَّشْبِيهِ، فَقَالَ: المُتَكَلِّمُ يَحْتَاجُ إِلَى حَنْجَرَةٍ...إِلَخْ. وَكُلُّ هَذَا بَاطِلٌ، فَاللهُ جَلَّ وَعَلَا وَصَفَ نَفْسَهُ بِأَنَّهُ يَتَكَلَّمُ، وَلِسَانُ حَالِ المُؤْمِنِينَ وَمَقَالُهُمْ: ﴿سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ المَصِيرُ﴾(5).
    أَمَّا الجَعْدُ بْنُ دِرْهَمٍ(6) فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ، وَهُوَ شَيْخُ الجَهْمِ بْنِ صَفْوَانَ(7)، وَهُوَ الَّذِي ابْتَدَعَ مَقُولَةً: مَا اتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا، وَلَا كَلَّمَ اللهُ مُوسَى تَكْلِيمًا. فَصَلَّى خَالِدٌ القَسْرِيُّ(8) صَلَاةَ عِيدِ الأَضْحَى، ثُمَّ قَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ، ضَحُّوا تَقَبَّلَ اللهُ مِنْكُمْ، فَإِنِّيَ مُضَحٍّ بِالجَعْدِ؛ فَإِنَّهُ زَعَمَ أَنَّ اللهَ لَمْ يَتَّخِذْ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا، وَلَمْ يُكَلِّمْ مُوسَى تَكْلِيمًا. ثُمَّ نَزَلَ فَذَبَحَهُ، فَقَالَ ابْنُ القَيِّمِ فِي النُّونِيَّةِ:
    شَكَرَ الضَّحِيَّةَ كُلُّ صَاحِبِ سُنَّةٍ *** للهِ دَرُّكَ مِنْ أَخِي قُرْبَانِ!
    وَأَمَّا الجَهْمُ بْنُ صَفْوَانَ بْنِ مُحْرِزٍ الرَّاسِبِيُّ رَأْسُ الجَهْمِيَّةِ وَإِمَامُهُمْ، فَنَفَى صِفَاتِ اللهِ بِزَعْمِ التَّنْزِيهِ، فَقَالَ: أَنَا أَنْفِي جَمِيعَ الصِّفَاتِ حَتَّى لَا أُشَبِّهُ اللهَ بِخَلْقِهِ! وَقَالَ بِخَلْقِ القُرْآنِ، وَأَنَّ اللهَ جَبَرَ المَخْلُوقِينَ عَلَى الكُفْرِ وَالضَّلَالِ! وَهَذَا عَيْنُ الضَّلَالِ.
    أَمَّا بِشْرُ المَرِّيسِيُّ فَابْتَدَعَ القَوْلَ بِخَلْقِ القُرْآنِ، وَلَهُ مَقَالَاتٌ مُنْكَرَةٌ.
    يَقُولُ الذَّهَبِيُّ: بِشْرٌ بِشْرَانِ، وَأَحْمَدُ أَحْمَدَانِ؛ بِشْرُ السُّنَّةِ وَبِشْرُ البِدْعَةِ، فَبِشْرُ السُنَّةِ هُوَ بِشْرٌ الحَاكِمُ، وَبِشْرُ البِدْعَةِ هُوَ بِشْرٌ المَرِّيسِيُّ، وَأَحْمَدُ أَحْمَدَانِ؛ أَحْمَدُ السُنَّةِ هُوَ الإِمَامُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ، وَأَحْمَدُ البِدْعَةِ هُوَ ابْنُ أَبِي دُؤَادَ(9).
    وَلَمَّا سَمَّاهُمُ النَّاظِمُ قَالَ: (ذَوُو الدُّبُرْ). أَوْ (الدَّبَّرْ)، وَالدُّبُرُ الخَلَفُ، فَهُمْ فِي الخَلْفِ وَفِي الوَرَاءِ وَفِي التَّأَخُّرِ. وَمَنْ مَعَانِي الكَلِمَةِ: الخُسْرَانُ وَالهَزِيمَةُ وَالهَلَاكُ، فَهُمْ أَهْلُ الهَلَاكِ وَالتَّأَخُّرِ وَالخُسْرَانِ، وَأَفْرَدَ الدَّارِمِيُّ سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ(10) كِتَابًا فِي الرَّدِّ عَلَى بِشْرٍ المَرِيسِيِّ العَنِيدِ.
    وَقَدْ سَمَّاهُ أَهْلُ السُّنَّةِ فِي كُتُبِهِمْ، وَنَصُّوا عَلَى اسْمِهِ فِي التَّحْرِيرِ؛ لِهَذَا فَالنَّصُّ عَلَى المُبْتَدِعَةِ مِنَ مَنْهَجِ السَّلَفِ، حَتَّى قَالَ الشَّاطِبِيُّ(11) فِي «الاعْتِصَامِ»: لَا يَنُصُّ عَلَى التَّسْمِيَةِ إِلَّا فِي أَمْرَيْنِ: الأَوَّلِ: إِذَا ظَهَرَتْ بِدْعَتُهُمْ وَاشْتَهَرَتْ، وَكَانَ فِي تَرْكِ أَسْمَائِهِمْ مَضَرَّةٌ. وَالثَّانِي: إِذَا نَصَّ الشَّرْعُ عَلَى تَسْمِيَتِهِمْ كَالخَوَارِجِ وَالقَدَرِيَّةِ.
    (1) هو: رأس المتكلمين بالبصرة في زمانه، أبو محمد، عبد الله بن سعيد بن كلاب القطان البصري، صاحب التصانيف في الرد على المعتزلة، وربما وافقهم. أخذ عنه الكلام داودُ الظاهري. وقيل: إن الحارث المحاسبي أخذ علم النظر والجدل عنه أيضا. وكان يلقب كلابا؛ لأنه كان يجر الخصم إلى نفسه ببيانه وبلاغته. وأصحابه هم الكلابية، لحق بعضهم أبو الحسن الاشعري، وكان يرد على الجهمية. صنف في التوحيد، وإثبات الصفات، وأن علو الباري على خلقه معلوم بالفطرة والعقل على وفق النص، وكذلك قال المحاسبي. من مصنفاته: كتاب «الصفات»، و«خلق الأفعال». كان حيا قبل الأربعين ومئتين. انظر: السير (11/174 ترجمة 76)، وطبقات الشافعية الكبرى (2/ 299 ترجمة 65).
    (2) هو: المتكلم المناظر البارع بشر بن غياث بن أبي كريمة، أبو عبد الرحمن مولى زيد بن الخطاب؛ هو بشر المريسي. كان من أعيان أصحاب الرأي، أخذ عن أبي يوسف، وبرع في الفقه، ونظر في الفلسفة، وجرد القول بخلق القرآن، وناظر عليه، ودعا إليه. وكان رأس الجهمية، كان أبوه يهوديا قصارا. توفي سنة ثمان عشرة ومئتين. انظر: سير أعلام النبلاء (10/ 199 ترجمة 45)، وميزان الاعتدال (1/ 322 ترجمة 1214).
    (3) هو: يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو، وقيل: يحيى بن سعيد بن قيس بن قهد. الإمام العلامة المجود، عالم المدينة في زمانه، وشيخ عالم المدينة، وتلميذ الفقهاء السبعة. أبو سعيد الأنصاري الخزرجي النجاري المدني القاضي. مولده قبل السبعين زمن ابن الزبير. قال ابن حجر في التقريب: ثقة ثبت. توفي بالهاشمية بقرب الكوفة، وله بضع وسبعون سنة، سنة ثلاث وأربعين ومئة. انظر: تهذيب الكمال (31/ 346 ترجمة 6836)، وسير أعلام النبلاء (5/ 468 ترجمة 213).

    (4) هو: الإمام المؤرخ تاج الدين عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي، أبو نصر السبكي. قاضي القضاة. ولد في القاهرة سنة سبع وعشرين وسبع مئة. انتقل إلى دمشق مع والده، فسكنها وتوفي بها. نسبته إلى سبك من أعمال المنوفية بمصر. كان طلق اللسان، قوي الحجة، انتهى إليه القضاء في الشام وعُزل، وتعصب عليه شيوخ عصره، وأتوا به مقيدا مغلولا من الشام إلى مصر. ثم أفرج عنه، وعاد إلى دمشق. قال ابن كثير: جرى عليه من المحن والشدائد ما لم يجر على قاض مثله. من مؤلفاته: «طبقات الشافعية الكبرى»، و«معيد النعم ومبيد النقم». توفي بالطاعون سنة إحدى وسبعين وسبع مئة. انظر: النجوم الزاهرة (11/ 108)، وكتاب «البيت السبكي» لمحمد الصادق حسين.
    (5) سورة البقرة: 285.

    (6) هو: الجعد بن درهم، عداده في التابعين. مبتدع ضال. زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا، ولم يكلم موسى، فقتل على ذلك بالعراق يوم النحر، على يد أميرها خالد القسري، نحو سنة ثمان عشرة ومئة. انظر: ميزان الاعتدال (1/ 399 ترجمة 1482)، والنجوم الزاهرة (1/ 322).
    (7) هو: جهم بن صفوان، أبو محرز الراسبي، مولاهم، السمرقندي، الكاتب المتكلم، أس الضلالة، ورأس الجهمية. كان صاحب ذكاء وجدال. كتب للأمير حارث بن سريج التميمي. وكان ينكر الصفات. وينزه الباري عنها بزعمه، ويقول بخلق القرآن. ويقول: إن الله في الأمكنة كلها. قال ابن حزم: كان يخالف مقاتلا في التجسيم، وكان يقول: الإيمان عقد بالقلب، وإن تلفظ بالكفر. قيل: إن سلم بن أحوز قتل الجهم؛ لإنكاره أن الله كلم موسى. قتل سنة ثمان وعشرين ومئة. انظر: سير أعلام النبلاء (6/ 26 ترجمة 8)، وتاريخ الجهمية والمعتزلة (ص: 10) وما بعدها للقاسمي.
    (8) هو: الأمير الكبير أبو الهيثم خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسد بن كرز البجلي القسري الدمشقي. أمير العراقين لهشام، وولي قبل ذلك مكة للوليد بن عبد الملك، ثم لسليمان. روى عن أبيه، وعنه سيار أبو الحكم، وإسماعيل بن أوسط البجلي وإسماعيل بن أبي خالد، وحميد الطويل. وقلما روى. كان جوادا ممدحا معظما، عالي الرتبة، من نبلاء الرجال، لكنه فيه نصب معروف. قتل سنة ست وعشرين ومئة. قال ابن حجر في التقريب: مقبول. انظر: تهذيب الكمال (8/ 107 ترجمة 1627)، وسير أعلام النبلاء (5/ 425 ترجمة 191).
    (9) هو: القاضي الكبير، أبو عبد الله، أحمد بن فرج بن حريز الإيادي البصري ثم البغدادي، الجهمي، عدو أحمد بن حنبل. ولد سنة ستين ومئة بالبصرة. كان داعية إلى خلق القرآن، له كرم وسخاء وأدب وافر ومكارم. وكان شاعرا مجيدا فصيحا بليغا. رُمي بالفالج، ومات في المحرم سنة أربعين ومئتين، ودفن بداره ببغداد. انظر: وفيات الأعيان (1/ 81 ترجمة 32)، وسير أعلام النبلاء (11/ 169 ترجمة 71).
    (10) هو: أبو سعيد عثمان بن سعيد بن خالد السجستاني، الحافظ الإمام الحجة، صاحب التصانيف. ولد قبل المئتين بيسير. أكثر من الترحال والتطواف في طلب الحديث. أخذ علم الحديث وعلله على علي بن المديني، ويحيى بن معين، وأحمد بن حنبل، وفاق أهل زمانه، وكان لهجًا بالسنة، بصيرًا بالمناظرة، جذعًا في أعين المبتدعة. توفي -رحمه الله- سنة ثمانين ومئتين. له مصنفات؛ منها: «السنن»، و«الرد على المريسي»، وكتاب «الرد على الجهمية». انظر: السير (13/319 ترجمة 148)، وتذكرة الحفاظ (2/621 ترجمة 648).
    (11) هو: أبو إسحاق إبراهيم بن موسى بن محمد اللخمي الشاطبي. الإمام الأصولي، اللغوي، النحوي البارع. ألف «الاعتصام»، و«الموافقات»، و«المقاصد الشافية». توفي سنة تسعين وسبع مئة. انظر: الأعلام للزركلي (1/ 75) ط: دار العلم للملايين، ومقدمة الدكتور/ محمد أبو الأجفان لكتاب «الإفادات والإنشادات».


    and before him Imam al-A'immah Shaykh al-Islam Hafidh Ibn Khuzaiymah (d. 311 AH)


    سمعت أبا سعد عبد الرحمن بن أحمد المقرئ , سمعت ابن خزيمة يقول : القرآن كلام الله ووحيه وتنزيله غير مخلوق , ومن قال : شيء منه مخلوق. أو يقول : إن القرآن محدث , فهو جهمي , ومن نظر في كتبي , بان له أن الكلابية -لعنهم الله- كذبة فيما يحكون عني بما هو خلاف أصلي وديانتي , قد عرف أهل الشرق والغرب أنه لم يصنف أحد في التوحيد والقدر وأصول العلم مثل تصنيفي , وقد صح عندي أن هؤلاء -الثقفي , والصبغي , ويحيى بن منصور- كذبة , قد كذبوا علي في حياتي , فمحرم على كل مقتبس علم أن يقبل منهم شيئا يحكونه عني , وابن أبي عثمان أكذبهم عندي , وأقولهم علي ما لم أقله.

    قلت : ما هؤلاء بكذبة ؛ بل أئمة أثبات , وإنما الشيخ تكلم على حسب ما نقل له عنهم. فقبح الله من ينقل البهتان , ومن يمشي بالنميمة.

    قال الحاكم : وسمعت محمد بن أحمد بن بالويه , سمعت ابن خزيمة يقول : من زعم بعض هؤلاء الجهلة : أن الله لا يكرر الكلام , فلا هم يفهمون كتاب الله. إن الله قد أخبر في مواضع أنه خلق آدم , وكرر ذكر موسى , وحمد نفسه في مواضع , وكرر فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ولم أتوهم أن مسلما يتوهم أن الله لا يتكلم بشيء مرتين , وهذا قول من زعم أن كلام الله مخلوق , ويتوهم أنه لا يجوز أن يقول : خلق الله شيئا واحدا مرتين.

    قال الحاكم : سمعت أبا بكر أحمد بن إسحاق يقول : لما وقع من أمرنا ما وقع , وجد أبو عبد الرحمن ومنصور الطوسي الفرصة في تقرير مذهبهم , واغتنم أبو القاسم , وأبو بكر بن علي , والبردعي السعي في فساد الحال , انتصب أبو عمرو الحيري للتوسط فيما بين الجماعة , وقرر لأبي بكر بن خزيمة اعترافنا له بالتقدم , وبين له غرض المخالفين في فساد الحال , إلى أن وافقه على أن نجتمع عنده , فدخلت أنا , وأبو علي , وأبو بكر بن أبي عثمان , فقال له أبو علي الثقفي : ما الذي انكرت أيها الأستاذ من مذاهبنا حتى نرجع عنه ؟ قال : ميلكم إلى مذهب الكلابية , فقد كان أحمد بن حنبل من أشد الناس على عبد الله بن سعيد بن كلاب على أصحابه مثل الحارث وغيره.

    حتى طال الخطاب بينه وبين أبي علي في هذا الباب , فقلت : قد جمعت أنا أصول مذاهبنا في طبق , فأخرجت إليه الطبق , فأخذه وما زال يتأمله وينظر فيه , ثم قال : لست أرى هاهنا شيئا لا أقول به. فسألته أن يكتب عليه خطه أن ذلك مذهبه , فكتب آخر تلك الأحرف , فقلت لأبي عمرو الحيري : احتفظ أنت بهذا الخط حتى ينقطع الكلام , ولا يتهم واحد منا بالزيادة فيه. ثم تفرقنا , فما كان بأسرع من أن قصده أبو فلان وفلان وقالا : إن الأستاذ لم يتأمل ما كتب في ذلك الخط , وقد غدروا بك وغيروا صورة الحال.
    http://www.islamweb.net/newlibrary/s....php?ids=13114
    and


    سان الميزان (4 / 486) :
    (ونقل الحاكم في تاريخه عن بن خزيمة أنه كان يعيب مذهب الكلابية ويذكر عن أحمد بن حنبل أنه كان أشد الناس على عبد الله بن سعيد وأصحابه ويقال أنه قيل له بن كلاب لأنه كان يخطف الذي يناظره وهو بضم الكاف تشديد اللام وقول الضياء أنه كان أخا يحيى بن سعيد القطان غلط وإنما هو من توافق الإسمين والنسبة ... )



    The position of Shaykh al-Islam al-Hafidh Ibn Taymiyyah on the ibn Kullab and Kullabis:


    بدع الكلابية
    1 – قولهم في كلام الله تعالى .
    2 – قولهم في صفات الله عز وجل .
    3 – قولهم إن الإيمان لا يتفاضل .
    4 – قولهم إن الله لا يخلق بحكمة .



    1 – قولهم في كلام الله تعالى .
    قال شيخ الإسلام رحمه الله في ( الفتاوى ) ( 6 \ 184 ) :
    ( وَالْفَصْلُ الثَّانِي أَنَّ الْقُرْآنَ غَيْرُ قَدِيمٍ ؛ فَإِنَّ الْكُلَّابِيَة وَأَصْحَابَ الْأَشْعَرِيِّ زَعَمُوا أَنَّ اللَّهَ كَانَ لَمْ يَزَلْ يَتَكَلَّمُ بِالْقُرْآنِ وَقَالَ أَهْلُ الْجَمَاعَةِ بَلْ إنَّهُ إنَّمَا تَكَلَّمَ بِالْقُرْآنِ ؛ حَيْثُ خَاطَبَ بِهِ جبرائيل وَكَذَلِكَ سَائِرُ الْكُتُبِ ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 6 \ 219 ) :
    ( وَ " الْكُلَّابِيَة والسالمية " يَقُولُونَ : إنَّهُ لَا يَتَكَلَّمُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ ؛ بَلْ كَلَامُهُ قَائِمٌ بِذَاتِهِ بِدُونِ قُدْرَتِهِ وَمَشِيئَتِهِ مِثْلُ حَيَاتِهِ ؛ وَهُمْ يَقُولُونَ : الْكَلَامُ صِفَةُ ذَاتٍ ؛ لَا صِفَةُ فِعْلٍ يَتَعَلَّقُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ ؛ وَأُولَئِكَ يَقُولُونَ : هُوَ صِفَةُ فِعْلٍ ؛ لَكِنَّ الْفِعْلَ عِنْدَهُمْ : هُوَ الْمَفْعُولُ الْمَخْلُوقُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ . وَأَمَّا " السَّلَفُ وَأَئِمَّةُ السُّنَّةِ " وَكَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ كالهشامية والكَرَّامِيَة وَأَصْحَابِ أَبِي مُعَاذٍ التومني وَزُهَيْرِ اليامي وَطَوَائِفَ غَيْرِ هَؤُلَاءِ : يَقُولُونَ : إنَّهُ " صِفَةُ ذَاتٍ وَفِعْلٍ " هُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ كَلَامًا قَائِمًا بِذَاتِهِ . وَهَذَا هُوَ الْمَعْقُولُ مِنْ صِفَةِ الْكَلَامِ لِكُلِّ مُتَكَلِّمٍ فَكُلُّ مَنْ وُصِفَ بِالْكَلَامِ كَالْمَلَائِكَةِ وَالْبَشَرِ وَالْجِنِّ وَغَيْرِهِمْ : فَكَلَامُهُمْ لَا بُدَّ أَنْ يَقُومَ بِأَنْفُسِهِمْ وَهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِمَشِيئَتِهِمْ وَقُدْرَتِهِمْ . وَالْكَلَامُ صِفَةُ كَمَالٍ ؛ لَا صِفَةُ نَقْصٍ وَمَنْ تَكَلَّمَ بِمَشِيئَتِهِ أَكْمَلُ مِمَّنْ لَا يَتَكَلَّمُ بِمَشِيئَتِهِ ؛ فَكَيْفَ يَتَّصِفُ الْمَخْلُوقُ بِصِفَاتِ الْكَمَالِ دُونَ الْخَالِقِ ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 6 \ 223 ) :
    ( وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ فِي " قِصَّةِ مُوسَى " : { فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا } وَقَالَ تَعَالَى : { فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } فَهَذَا بَيِّنٌ فِي أَنَّهُ إنَّمَا نَادَاهُ حِينَ جَاءَ لَمْ يَكُنْ النِّدَاءُ فِي الْأَزَلِ كَمَا يَقُولُهُ " الْكُلَّابِيَة " يَقُولُونَ : إنَّ النِّدَاءَ قَائِمٌ بِذَاتِ اللَّهِ فِي الْأَزَلِ وَهُوَ لَازِمٌ لِذَاتِهِ لَمْ يَزَلْ وَلَا يَزَالُ مُنَادِيًا لَهُ لَكِنَّهُ لَمَّا أَتَى خَلَقَ فِيهِ إدْرَاكًا لِمَا كَانَ مَوْجُودًا فِي الْأَزَلِ . ثُمَّ مَنْ قَالَ مِنْهُمْ إنَّ الْكَلَامَ مَعْنًى وَاحِدٌ : مِنْهُمْ مَنْ قَالَ : سَمِعَ ذَلِكَ الْمَعْنَى بِأُذُنِهِ كَمَا يَقُولُ الْأَشْعَرِيُّ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ : بَلْ أَفْهَمُ مِنْهُ مَا أَفْهَمُ ؛ كَمَا يَقُولُهُ : الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ وَغَيْرُهُ فَقِيلَ لَهُمْ : عِنْدَكُمْ هُوَ مَعْنًى وَاحِدٌ لَا يَتَبَعَّضُ وَلَا يَتَعَدَّدُ فَمُوسَى فَهِمَ الْمَعْنَى كُلَّهُ أَوْ بَعْضَهُ ؟ إنْ قُلْتُمْ كُلَّهُ فَقَدْ عَلِمَ عِلْمَ اللَّهِ كُلَّهُ وَإِنْ قُلْتُمْ بَعْضَهُ فَقَدْ تَبَعَّضَ وَعِنْدَكُمْ لَا يَتَبَعَّضُ . وَمَنْ قَالَ مِنْ أَتْبَاعِ " الْكُلَّابِيَة " : بِأَنَّ النِّدَاءَ وَغَيْرَهُ مِنْ الْكَلَامِ الْقَدِيمِ حُرُوفٌ أَوْ حُرُوفٌ وَأَصْوَاتٌ لَازِمَةٌ لِذَاتِ الرَّبِّ كَمَا تَقُولهُ " السالمية " وَمَنْ وَافَقَهُمْ يَقُولُونَ : إنَّهُ يَخْلُقُ لَهُ إدْرَاكًا لِتِلْكَ الْحُرُوفِ وَالْأَصْوَاتِ ؛ وَالْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ وَكَلَامُ السَّلَفِ قَاطِبَةً يَقْتَضِي أَنَّهُ إنَّمَا نَادَاهُ وَنَاجَاهُ حِينَ أَتَى ؛ لَمْ يَكُنْ النِّدَاءُ مَوْجُودًا قَبْلَ ذَلِكَ فَضْلًا عَنْ أَنْ يَكُونَ قَدِيمًا أَزَلِيًّا . وَقَالَ تَعَالَى : { فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ } . وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ لَمَّا أَكَلَا مِنْهَا نَادَاهُمَا لَمْ يُنَادِهِمَا قَبْلَ ذَلِكَ . وَقَالَ تَعَالَى : { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ } . { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } . فَجَعَلَ النِّدَاءَ فِي يَوْمٍ مُعَيَّنٍ وَذَلِكَ الْيَوْمُ حَادِثٌ كَائِنٌ بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ وَهُوَ حِينَئِذٍ يُنَادِيهِمْ ؛ لَمْ يُنَادِهِمْ قَبْلَ ذَلِكَ . وَقَالَ تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ } . فَبَيَّنَ أَنَّهُ يَحْكُمُ فَيُحَلِّلُ مَا يُرِيدُ وَيُحَرِّمُ مَا يُرِيدُ وَيَأْمُرُ بِمَا يُرِيدُ ؛ فَجَعَلَ التَّحْلِيلَ وَالتَّحْرِيمَ وَالْأَمْرِ وَالنَّهْيِ مُتَعَلِّقًا بِإِرَادَتِهِ وَيَنْهَى بِإِرَادَتِهِ وَيُحَلِّلُ بِإِرَادَتِهِ وَيُحَرِّمُ بِإِرَادَتِهِ ؛ وَ " الْكُلَّابِيَة " يَقُولُونَ : لَيْسَ شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ بِإِرَادَتِهِ ؛ بَلْ قَدِيمٌ لَازِمٌ لِذَاتِهِ غَيْرُ مُرَادٍ لَهُ وَلَا مَقْدُورٍ . وَ " الْمُعْتَزِلَةُ مَعَ الْجَهْمِيَّة " يَقُولُونَ : كُلُّ ذَلِكَ مَخْلُوقٌ مُنْفَصِلٌ عَنْهُ لَيْسَ لَهُ كَلَامٌ قَائِمٌ بِهِ لَا بِإِرَادَتِهِ وَلَا بِغَيْرِ إرَادَتِهِ وَمِثْلُ هَذَا كَثِيرٌ فِي الْقُرْآنِ الْعَزِيزِ ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 6 \ 535 ) :
    ( وَلِهَذَا لَمْ يَكُنْ قُدَمَاءُ الْكُلَّابِيَة يَقُولُونَ : إنَّ " لَفْظَ الْكَلَامِ " مُشْتَرَكٌ بَيْنَ اللَّفْظِ وَالْمَعْنَى ؛ لِأَنَّ ذَلِكَ يُبْطِلُ حُجَّتَهُمْ عَلَى الْمُعْتَزِلَةِ وَيُوجِبُ عَلَيْهِمْ الْقَوْلَ بِأَنَّ كَلَامَ اللَّهِ مَخْلُوقٌ لَكِنْ كَانُوا يَقُولُونَ : إنَّ إطْلَاقَ الْكَلَامِ عَلَى اللَّفْظِ بِطَرِيقِ الْمَجَازِ وَعَلَى الْمَعْنَى بِطَرِيقِ الْحَقِيقَةِ ؛ فَعَلِمَ مُتَأَخِّرُوهُمْ أَنَّ هَذَا فَاسِدٌ بِالضَّرُورَةِ وَأَنَّ " اسْمَ الْكَلَامِ " يَتَنَاوَلُ اللَّفْظَ حَقِيقَةً فَجَعَلُوهُ مُشْتَرَكًا فَلَزِمَهُمْ أَنْ يَكُونَ كَلَامُ اللَّهِ مَخْلُوقًا . فَهُمْ بَيْنَ مَحْذُورَيْنِ : إمَّا الْقَوْلُ بِأَنَّ كَلَامَ اللَّهِ مَخْلُوقٌ وَإِمَّا الْقَوْلُ بِأَنَّ الْقُرْآنَ الْعَرَبِيَّ لَيْسَ كَلَامَ اللَّهِ وَكِلَا الْأَمْرَيْنِ مَعْلُومُ الْفَسَادِ . وَلَيْسَ الْكَلَامُ فِي نَفْسِ أَصْوَاتِ الْعِبَادِ وَحَرَكَاتِهِمْ ؛ بَلْ الْكَلَامُ فِي نَفْسِ " الْقُرْآنِ " الْعَرَبِيِّ الْمُنَزَّلِ عَلَى مُحَمَّدٍ . وَيَظْهَرُ ذَلِكَ بِأَنْ نُقَدِّرَ الْكَلَامَ فِي " الْقُرْآنِ " قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ إلَيْهِ وَيُبَلِّغَهُ إلَى الْخَلْقِ . فَإِنْ قِيلَ : إنَّهُ كُلُّهُ كَلَامُ اللَّهِ تَكَلَّمَ بِهِ وَبَلَّغَهُ عَنْهُ جِبْرِيلُ إلَى مُحَمَّدٍ - كَمَا هُوَ الْمَعْلُومُ مِنْ دِينِ الْمُرْسَلِينَ - كَانَ هَذَا صَرِيحًا بِأَنَّهُ لَا فَرْقَ بَيْنَ الْحُرُوفِ وَالْمَعَانِي وَأَنَّ هَذَا مِنْ كَلَامِ اللَّهِ كَمَا أَنَّ هَذَا مِنْ كَلَامِ اللَّهِ . وَإِنْ قِيلَ : إنَّهُ خَلَقَ فِي غَيْرِهِ حُرُوفًا مُنَظَّمَةً دَلَّتْ عَلَى مَعْنًى قَائِمٍ بِذَاتِهِ فَقَدْ صَرَّحَ بِأَنَّ تِلْكَ الْحُرُوفَ الْمُؤَلَّفَةَ لَيْسَتْ كَلَامَهُ وَأَنَّهُ لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهَا بِحَالِ . وَإِذَا قِيلَ : إنَّ تِلْكَ تُسَمَّى كَلَامًا حَقِيقَةً وَقَدْ خُلِقَتْ فِي غَيْرِهِ لَزِمَ أَنْ تَكُونَ كَلَامًا لِذَلِكَ الْغَيْرِ فَلَا يَكُونُ كَلَامُ اللَّهِ وَهُوَ خِلَافُ الْمَعْلُومِ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ . وَإِنْ قِيلَ : لَا يُسَمَّى كَلَامًا حَقِيقَةً كَانَ خِلَافَ الْمَعْلُومِ مِنْ اللُّغَةِ وَالشَّرِيعَةِ ضَرُورَةً . وَنَحْنُ لَا نَمْنَعُ أَنَّ الْمَعْنَى وَحْدَهُ قَدْ يُسَمَّى كَلَامًا كَمَا قَدْ يُسَمَّى اللَّفْظُ وَحْدَهُ كَلَامًا ؛ لَكِنَّ الْكَلَامَ فِي الْقُرْآنِ الَّذِي هُوَ " لَفْظٌ وَمَعْنًى " هَلْ جَمِيعُهُ كَلَامُ اللَّهِ ؟ أَمْ لَفْظُهُ كَلَامُ اللَّهِ ؛ دُونَ مَعْنَاهُ ؟ أَمْ مَعْنَاهُ كَلَامُ اللَّهِ دُونَ لَفْظِهِ ؟ وَمِنْ الْمَعْلُومِ بِالِاضْطِرَارِ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ أَنَّ الْجَمِيعَ كَلَامُ اللَّهِ وَقَدْ قَالَ تَعَالَى : { وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ } { قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ } - إلَى قَوْلِهِ - { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ } كَانَ بَعْضُ الْمُشْرِكِينَ يَقُولُونَ : إنَّ مُحَمَّدًا إنَّمَا يَتَعَلَّمُ الْقُرْآنَ مِنْ عَبْدٍ لِبَنِي الْحَضْرَمِيِّ فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : لِسَانُ الَّذِي يُضِيفُونَ إلَيْهِ الْقُرْآنَ لِسَانٌ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ . وَهَذَا يُبَيِّنُ أَنَّ مُحَمَّدًا بَلَّغَ الْقُرْآنَ لَفْظَهُ وَمَعْنَاهُ لَمْ يَنْزِلْ عَلَيْهِ مَعَانٍ مُجَرَّدَةً ؛ إذْ لَوْ كَانَ كَذَلِكَ لَأَمْكَنَ أَنْ يُقَالَ : تَلَقَّى مِنْ هَذَا الْأَعْجَمِيِّ مَعَانٍ صَاغَهَا بِلِسَانِهِ فَلَمَّا ذَكَرَ قَوْلَهُ : { لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ } بَعْدَ قَوْلِهِ : { قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ } دَلَّ ذَلِكَ عَلَى أَنَّ رُوحَ الْقُدُسِ نَزَلَ بِهَذَا اللِّسَانِ الْعَرَبِيِّ الْمُبِينِ ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 13 \ 120 ) :
    ( وَالْمَقْصُودُ أَنَّ قَوْلَهُ : { مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ } فِيهِ بَيَانُ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ اللَّهِ لَا مِنْ مَخْلُوقٍ مِنْ الْمَخْلُوقَاتِ ؛ وَلِهَذَا قَالَ السَّلَفُ : مِنْهُ بَدَأَ أَيْ : هُوَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ لَمْ يُبْتَدَأْ مِنْ غَيْرِهِ كَمَا قَالَتْ الخلقية . وَ " مِنْهَا " أَنَّ قَوْلَهُ : { مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ } فِيهِ بُطْلَانُ قَوْلِ مَنْ يَجْعَلُهُ فَاضَ عَلَى نَفْسِ النَّبِيِّ مِنْ الْعَقْلِ الْفَعَّالِ أَوْ غَيْرِهِ كَمَا يَقُولُ ذَلِكَ طَوَائِفُ مِنْ الْفَلَاسِفَةِ وَالصَّابِئَةِ وَهَذَا الْقَوْلُ أَعْظَمُ كُفْرًا وَضَلَالًا مِنْ الَّذِي قَبْلَهُ . وَ " مِنْهَا " أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ - أَيْضًا - تُبْطِلُ قَوْلَ مَنْ يَقُولُ إنَّ الْقُرْآنَ الْعَرَبِيَّ لَيْسَ مُنَزَّلًا مِنْ اللَّهِ بَلْ مَخْلُوقٌ : إمَّا فِي جِبْرِيلَ أَوْ مُحَمَّدٍ أَوْ جِسْمٍ آخَرَ غَيْرِهِمَا كَمَا يَقُولُ ذَلِكَ الْكُلَّابِيَة وَالْأَشْعَرِيَّةُ الَّذِينَ يَقُولُونَ إنَّ الْقُرْآنَ الْعَرَبِيَّ لَيْسَ هُوَ كَلَامَ اللَّهِ وَإِنَّمَا كَلَامُهُ الْمَعْنَى الْقَائِمُ بِذَاتِهِ وَالْقُرْآنُ الْعَرَبِيُّ خُلِقَ لِيَدُلَّ عَلَى ذَلِكَ الْمَعْنَى ثُمَّ إمَّا أَنْ يَكُونَ خُلِقَ فِي بَعْضِ الْأَجْسَامِ : الْهَوَاءِ أَوْ غَيْرِهِ أَوْ أُلْهِمَهُ جِبْرِيلُ فَعَبَّرَ عَنْهُ بِالْقُرْآنِ الْعَرَبِيِّ أَوْ أُلْهِمَهُ مُحَمَّدٌ فَعَبَّرَ عَنْهُ بِالْقُرْآنِ الْعَرَبِيِّ أَوْ يَكُونُ أَخَذَهُ جِبْرِيلُ مِنْ اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ أَوْ غَيْرِهِ : فَهَذِهِ الْأَقْوَالُ الَّتِي تَقَدَّمَتْ هِيَ تَفْرِيعٌ عَلَى هَذَا الْقَوْلِ فَإِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ الْعَرَبِيَّ لَا بُدَّ لَهُ مِنْ مُتَكَلِّمٍ تَكَلَّمَ بِهِ أَوَّلًا قَبْلَ أَنْ يَصِلَ إلَيْنَا ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 12 \ 125 ) :
    ( وَ " الْكِتَابُ " اسْمٌ لِلْقُرْآنِ الْعَرَبِيِّ بِالضَّرُورَةِ وَالِاتِّفَاقِ فَإِنَّ الْكُلَّابِيَة أَوْ بَعْضَهُمْ يُفَرِّق بَيْنَ كَلَامِ اللَّهِ وَكِتَابِ اللَّهِ فَيَقُولُ : كَلَامُهُ هُوَ الْمَعْنَى الْقَائِمُ بِالذَّاتِ وَهُوَ غَيْرُ مَخْلُوقٍ وَكِتَابُهُ هُوَ الْمَنْظُومُ الْمُؤَلَّفُ الْعَرَبِيُّ وَهُوَ مَخْلُوقٌ . وَ " الْقُرْآنُ " يُرَادُ بِهِ هَذَا تَارَةً وَهَذَا تَارَةً وَاَللَّهُ تَعَالَى قَدْ سَمَّى نَفْسَ مَجْمُوعِ اللَّفْظِ وَالْمَعْنَى قُرْآنًا وَكِتَابًا وَكَلَامًا فَقَالَ تَعَالَى { تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ } وَقَالَ : { طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ } وَقَالَ : { وَإِذْ صَرَفْنَا إلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ } إلَى قَوْله تَعَالَى { قَالُوا يَا قَوْمَنَا إنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ } فَبَيَّنَ أَنَّ الَّذِي سَمِعُوهُ هُوَ الْقُرْآنُ وَهُوَ الْكِتَابُ . وَقَالَ : { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ } { فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ } وَقَالَ : { إنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } { فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } وَقَالَ : { يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً } { فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ } وَقَالَ : { وَالطُّورِ } { وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ } { فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ } وَقَالَ : { وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ } . وَلَكِنَّ لَفْظَ الْكِتَابِ قَدْ يُرَادُ بِهِ الْمَكْتُوبُ فَيَكُونُ هُوَ الْكَلَامَ وَقَدْ يُرَادُ بِهِ مَا يُكْتَبُ فِيهِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { إنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } { فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } وَقَالَ : { وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا } ).
    وقال في ( الفتاوى ) ( 12 \ 320 ) :
    ( وَحَدَثَتْ طَائِفَةٌ أُخْرَى مَنْ السالمية وَغَيْرِهِمْ - مِمَّنْ هُوَ مَنْ أَهْلِ الْكَلَامِ وَالْفِقْهِ وَالْحَدِيثِ وَالتَّصَوُّفِ وَمِنْهُمْ كَثِيرٌ مِمَّنْ هُوَ يَنْتَسِبُ إلَى
    مَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ وَكَثُرَ هَذَا فِي بَعْضِ الْمُتَأَخِّرِينَ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى أَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ - فَقَالُوا بِقَوْلِ الْمُعْتَزِلَة وَبِقَوْلِ الْكُلَّابِيَة : وَافَقُوا هَؤُلَاءِ فِي قَوْلِهِمْ إنَّهُ قَدِيمٌ وَوَافَقُوا أُولَئِكَ فِي قَوْلِهِمْ إنَّهُ حُرُوفٌ وَأَصْوَاتٌ وَأَحْدَثُوا قَوْلًا مُبْتَدَعًا - كَمَا أَحْدَثَ غَيْرُهُمْ - فَقَالُوا : الْقُرْآنُ قَدِيمٌ وَهُوَ حُرُوفٌ وَأَصْوَاتٌ قَدِيمَةٌ أَزَلِيَّةٌ لَازِمَةٌ لِنَفْسِ اللَّهِ تَعَالَى أَزَلًا وَأَبَدًا . وَاحْتَجُّوا عَلَى أَنَّهُ قَدِيمٌ بِحُجَجِ الْكُلَّابِيَة وَعَلَى أَنَّهُ حُرُوفٌ وَأَصْوَاتٌ بِحُجَجِ الْمُعْتَزِلَةِ . فَلَمَّا قِيلَ لَهُمْ : الْحُرُوفُ مَسْبُوقَةٌ بَعْضُهَا بِبَعْضِ فَالْبَاءُ قَبْلَ السِّينِ وَالسِّينُ قَبْلَ الْمِيمِ وَالْقَدِيمُ لَا يُسْبَقُ بِغَيْرِهِ وَالصَّوْتُ لَا يُتَصَوَّرُ بَقَاؤُهُ فَضْلًا عَنْ قِدَمِهِ قَالُوا : الْكَلَامُ لَهُ وُجُودٌ وَمَاهِيَّةٌ كَقَوْلِ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الْوُجُودِ وَالْمَاهِيَّةِ مِنْ الْمُعْتَزِلَةِ وَغَيْرِهِمْ . قَالُوا : وَالْكَلَامُ لَهُ تَرْتِيبٌ فِي وُجُودِهِ وَتَرْتِيبٌ مَاهِيَّةٌ الْبَاءُ لِلسِّينِ بِالزَّمَانِ هِيَ فِي وُجُودِهِ وَهِيَ مُقَارِنَةٌ لَهَا فِي مَاهِيَّتِهَا لَمْ تَتَقَدَّمْ عَلَيْهَا بِالزَّمَانِ وَإِنْ كَانَتْ مُتَقَدِّمَةً بِالْمَرْتَبَةِ كَتَقَدُّمِ بَعْضِ الْحُرُوفِ الْمَكْتُوبَةِ عَلَى بَعْضٍ . فَإِنَّ الْكَاتِبَ قَدْ يُكْتَبُ آخِرُ الْمُصْحَفِ قَبْلَ أَوَّلِهِ وَمَعَ هَذَا فَإِذَا كَتَبَهُ كَانَ أَوَّلُهُ مُتَقَدِّمًا بِالْمَرْتَبَةِ عَلَى آخِرِهِ . فَقَالَ لَهُمْ جُمْهُورُ الْعُقَلَاءِ هَذَا مِمَّا يُعْلَمُ فَسَادُهُ بِالِاضْطِرَارِ ؛ فَإِنَّ الصَّوْتَ لَا يُتَصَوَّرُ بَقَاؤُهُ وَدَعْوَى وُجُودِ مَاهِيَّةِ غَيْرِ الْمَوْجُودِ فِي الْخَارِجِ دَعْوَى فَاسِدَةٌ كَمَا قَدْ بُسِطَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ وَالتَّرْتِيبُ الَّذِي فِي الْمُصْحَفِ هُوَ تَرْتِيبٌ لِلْحُرُوفِ الْمِدَادِيَّةِ وَالْمِدَادُ أَجْسَامٌ فَهُوَ كَتَرْتِيبِ الدَّارِ وَالْإِنْسَانِ وَهَذَا أَمْرٌ يُوجَدُ الْجُزْءُ الْأَوَّلُ مِنْهُ مَعَ الثَّانِي بِخِلَافِ الصَّوْتِ فَإِنَّهُ لَا يُوجَدُ الْجُزْءُ الثَّانِيَ مِنْهُ حَتَّى يُعْدَمَ الْأَوَّلُ كَالْحَرَكَةِ فَقِيَاسُ هَذَا بِهَذَا قِيَاسٌ بَاطِلٌ وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يُطْلِقُ لَفْظَ الْقَدِيمِ وَلَا يَتَصَوَّرُ مَعْنَاهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ يَعْنِي بِالْقَدِيمِ إنَّهُ بَدَأَ مِنْ اللَّهِ وَإِنَّهُ غَيْرُ مَخْلُوقٍ وَهَذَا الْمَعْنَى صَحِيحٌ ؛ لَكِنَّ الَّذِينَ نَازَعُوا هَلْ هُوَ قَدِيمٌ أَوْ لَيْسَ بِقَدِيمِ لَمْ يَعْنُوا هَذَا الْمَعْنَى فَمَنْ قَالَ لَهُمْ : إنَّهُ قَدِيمٌ وَأَرَادَ هَذَا الْمَعْنَى قَدْ أَرَادَ مَعْنًى صَحِيحًا لَكِنَّهُ جَاهِلٌ بِمَقَاصِدِ النَّاسِ مُضِلٌّ لِمَنْ خَاطَبَهُ بِهَذَا الْكَلَامِ مُبْتَدِعٌ فِي الشَّرْعِ وَاللُّغَةِ . ثُمَّ كَثِيرٌ مِنْ هَؤُلَاءِ يَقُولُونَ : إنَّ الْحُرُوفَ الْقَدِيمَةَ وَالْأَصْوَاتَ لَيْسَتْ هِيَ الْأَصْوَاتَ الْمَسْمُوعَةَ مِنْ الْقُرَّاءِ وَلَا الْمِدَادَ الَّذِي فِي الْمُصْحَفِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ بَلْ الْأَصْوَاتُ الْمَسْمُوعَةُ مِنْ الْقُرَّاءِ هُوَ الصَّوْتُ الْقَدِيمُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ بَلْ يُسْمَعُ مِنْ الْقَارِئِ شَيْئَانِ : الصَّوْتُ الْقَدِيمُ وَهُوَ مَا لَا بُدَّ مِنْهُ فِي وُجُودِ الْكَلَامِ . وَالصَّوْتُ الْمُحْدَثُ وَهُوَ مَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ وَهَؤُلَاءِ يَقُولُونَ الْمِدَادُ الَّذِي فِي الْمُصْحَفِ مَخْلُوقٌ ؛ لَكِنَّ الْحُرُوفَ الْقَدِيمَةَ لَيْسَتْ هِيَ الْمِدَادَ ؛ بَلْ الْأَشْكَالُ وَالْمَقَادِيرُ الَّتِي تَظْهَرُ بِالْمِدَادِ وَقَدْ تُنْقَشُ فِي حَجَرٍ وَقَدْ تُخْرَقُ فِي وَرَقٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْنَعُ أَنْ يُقَالَ فِي الْمِدَادِ إنَّهُ قَدِيمٌ أَوْ مَخْلُوقٌ وَقَدْ يَقُولُ لَا أَمْنَعُ عَنْ ذَلِكَ بَلْ أَعْلَمُ أَنَّهُ مَخْلُوقٌ لَكِنْ أَسَدُّ بَابَ الْخَوْضِ فِي هَذَا وَهُوَ مَعَ هَذَا يَهْجُرُ مَنْ يَتَكَلَّمُ بِالْحَقِّ وَمَنْ يُبَيِّنُ الصَّوَابَ الْمُوَافِقَ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَإِجْمَاعِ سَلَفِ الْأُمَّةِ مَعَ مُوَافَقَتِهِ لِصَرِيحِ الْمَعْقُولِ وَمَعَ دَفْعِهِ لِلشَّنَاعَاتِ الَّتِي يُشَنِّعُ بِهَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ . وَخَوْضُ النَّاسِ وَتَنَازُعُهُمْ فِي هَذَا الْبَابِ كَثِيرٌ قَدْ بَسَطْنَاهُ فِي مَوَاضِعَ . وَإِنَّمَا الْمَقْصُودُ هُنَا ذِكْرُ قَوْلٍ مُخْتَصَرٍ جَامِعٍ يُبَيِّنُ الْأَقْوَالَ السَّدِيدَةَ الَّتِي دَلَّ عَلَيْهَا الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ وَكَانَ عَلَيْهَا سَلَفُ الْأُمَّةِ فِي مَسْأَلَةِ الْكَلَامِ الَّتِي حَيَّرَتْ عُقُولَ الْأَنَامِ وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ ).
    وقال في ( الفتاوى ) ( 8 \ 424 ) :
    ( وَهَذَا كَمَا أَنَّ أَقْوَامًا ابْتَدَعُوا : أَنَّ حُرُوفَ الْقُرْآنِ لَيْسَتْ مِنْ كَلَامِ اللَّهِ وَأَنَّ كَلَامَ اللَّهِ إنَّمَا هُوَ مَعْنًى قَائِمٌ بِذَاتِهِ هُوَ الْأَمْرُ وَالنَّهْيُ وَالْخَبَرُ وَهَذَا الْكَلَامُ فَاسِدٌ بِالْعَقْلِ الصَّرِيحِ وَالنَّقْلِ الصَّحِيحِ فَإِنَّ الْمَعْنَى الْوَاحِدَ لَا يَكُونُ هُوَ الْأَمْرَ بِكُلِّ مَأْمُورٍ وَالْخَبَرَ عَنْ كُلِّ مُخْبِرٍ وَلَا يَكُونُ مَعْنَى التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَاحِدًا وَهُمْ يَقُولُونَ : إذَا عُبِّرَ عَنْ ذَلِكَ الْكَلَامِ بِالْعَرَبِيَّةِ صَارَ قُرْآنًا وَإِذَا عُبِّرَ عَنْهُ بِالْعِبْرِيَّةِ صَارَ تَوْرَاةً وَهَذَا غَلَطٌ فَإِنَّ التَّوْرَاةَ يُعَبَّرُ عَنْهَا بِالْعَرَبِيَّةِ وَمَعَانِيهَا لَيْسَتْ هِيَ مَعَانِي الْقُرْآنِ وَالْقُرْآنُ يُعَبَّرُ عَنْهُ بِالْعِبْرِيَّةِ وَلَيْسَتْ مَعَانِيهِ هِيَ مَعَانِي التَّوْرَاةِ .
    وَهَذَا الْقَوْلُ أَوَّلُ مَنْ أَحْدَثَهُ ابْنُ كُلَّابٍ وَلَكِنَّهُ هُوَ وَمَنْ اتَّبَعَهُ عَلَيْهِ : كَالْأَشْعَرِيِّ وَغَيْرِهِ يَقُولُونَ مَعَ ذَلِكَ : إنَّ الْقُرْآنَ مَحْفُوظٌ بِالْقُلُوبِ حَقِيقَةً مَتْلُوٌّ بِالْأَلْسُنِ حَقِيقَةً مَكْتُوبٌ فِي الْمَصَاحِفِ حَقِيقَةً . وَمِنْهُمْ مَنْ يُمَثِّلُ ذَلِكَ بِأَنَّهُ مَحْفُوظٌ بِالْقُلُوبِ كَمَا أَنَّ اللَّهَ مَعْلُومٌ بِالْقُلُوبِ وَمَتْلُوٌّ بِالْأَلْسُنِ كَمَا أَنَّ اللَّهَ مَذْكُورٌ بِالْأَلْسُنِ وَمَكْتُوبٌ فِي الْمَصَاحِفِ كَمَا أَنَّ اللَّهَ مَكْتُوبٌ فِي الْمَصَاحِفِ وَهَذَا غَلَطٌ فِي تَحْقِيقِ مَذْهَبِ ابْنِ كُلَّابٍ وَالْأَشْعَرِيِّ فَإِنَّ الْقُرْآنَ عِنْدَهُمْ مَعْنَى عِبَارَةٍ عَنْهُ وَالْحَقَائِقُ لَهَا أَرْبَعُ مَرَاتِبَ : وُجُودٌ عَيْنِيٌّ وَعِلْمِيٌّ وَلَفْظِيٌّ ، وَرَسْمِيٌّ . فَلَيْسَ الْعِلْمُ بِالْمَعْنَى لَهُ الْمَرْتَبَةُ الثَّانِيَةُ وَلَيْسَ ثُبُوتُهُ فِي الْكِتَابِ كَثُبُوتِ الْأَعْيَانِ فِي الْكِتَابِ فَزَادَ هَؤُلَاءِ قَوْلَ ابْنِ كُلَّابٍ وَالْأَشْعَرِيِّ قُبْحًا ).
    وقال في ( الفتاوى ) ( 12 \ 272 ) :
    ( نَّ أَبَا مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدِ بْنِ كُلَّابٍ " هُوَ أَوَّلُ مَنْ قَالَ فِي الْإِسْلَامِ : إنَّ مَعْنَى الْقُرْآنِ كَلَامُ اللَّهِ . وَحُرُوفُهُ لَيْسَتْ كَلَامَ اللَّهِ فَأَخَذَ بِنِصْفِ قَوْلِ الْمُعْتَزِلَة وَنِصْفِ قَوْلِ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ وَكَانَ قَدْ ذَهَبَ إلَى إثْبَاتِ الصِّفَاتِ لِلَّهِ تَعَالَى وَخَالَفَ الْمُعْتَزِلَةَ فِي ذَلِكَ وَأَثْبَتَ الْعُلُوَّ لِلَّهِ عَلَى الْعَرْشِ وَمُبَايَنَتَهُ الْمَخْلُوقَاتِ وَقَرَّرَ ذَلِكَ تَقْرِيرًا هُوَ أَكْمَلُ مِنْ تَقْرِيرِ أَتْبَاعِهِ بَعْدَهُ . وَكَانَ النَّاسُ قَدْ تَكَلَّمُوا فِيمَنْ بَلَّغَ كَلَامَ غَيْرِهِ هَلْ يُقَالُ لَهُ حِكَايَةٌ عَنْهُ أَمْ لَا ؟ وَأَكْثَرُ الْمُعْتَزِلَةِ قَالُوا : هُوَ حِكَايَةٌ عَنْهُ فَقَالَ ابْنُ كُلَّابٍ : الْقُرْآنُ الْعَرَبِيُّ حِكَايَةٌ عَنْ كَلَامِ اللَّهِ ؛ لَيْسَ بِكَلَامِ اللَّهِ . فَجَاءَ بَعْدَهُ " أَبُو الْحَسَنِ الْأَشْعَرِيُّ " فَسَلَكَ مَسْلَكَهُ فِي إثْبَاتِ أَكْثَرِ الصِّفَاتِ وَفِي مَسْأَلَةِ الْقُرْآنِ أَيْضًا وَاسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ قَوْلَهُ إنَّ هَذَا حِكَايَةٌ وَقَالَ : الْحِكَايَةُ إنَّمَا تَكُونُ مِثْلَ الْمَحْكِيِّ فَهَذَا يُنَاسِبُ قَوْلَ الْمُعْتَزِلَةِ ؛ وَإِنَّمَا يُنَاسِبُ قَوْلَنَا أَنْ نَقُولَ هُوَ عِبَارَةٌ عَنْ كَلَامِ اللَّهِ ؛ لِأَنَّ الْكَلَامَ لَيْسَ مِنْ جِنْسِ الْعِبَارَةِ فَأَنْكَرَ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ عَلَيْهِمْ عِدَّةَ أُمُورٍ ).



    2 – قولهم في صفات الله عز وجل .
    قال شيخ الإسلام رحمه في ( الفتاوى ) ( 12 \ 316 ) :
    ( وَقَالَتْ الْكُلَّابِيَة : بَلْ تَقُومُ بِهِ الصِّفَاتُ وَلَا تَقُومُ بِهِ الْحَوَادِثُ وَنَحْنُ لَا نُسَمِّي الصِّفَاتِ أَعْرَاضًا ؛ لِأَنَّ الْعَرَضَ عِنْدَنَا لَا يَبْقَى زَمَانَيْنِ وَصِفَاتُ اللَّهِ تَعَالَى بَاقِيَةٌ . وَقَالُوا : وَأَمَّا الْحَوَادِثُ فَلَوْ قَامَتْ بِهِ لَمْ يَخْلُ مِنْهَا ؛ لِأَنَّ الْقَابِلَ لِلشَّيْءِ لَا يَخْلُو مِنْهُ وَمِنْ ضِدِّهِ وَمَا لَا يَخْلُو عَنْ الْحَوَادِثِ فَهُوَ حَادِثٌ . فَقَالَ الْجُمْهُورُ الْمُنَازِعُونَ لِلطَّائِفَتَيْنِ : أَمَّا قَوْلُ أُولَئِكَ : إنَّهُ لَا تَقُومُ بِهِ الصِّفَاتُ ؛ لِأَنَّهَا أَعْرَاضٌ وَالْعَرَضُ لَا يَقُومُ إلَّا بِجِسْمِ وَلَيْسَ بِجِسْمِ فَتَسْمِيَةُ مَا يَقُومُ بِغَيْرِهِ عَرَضًا اصْطِلَاحٌ حَادِثٌ وَكَذَلِكَ تَسْمِيَةُ مَا يُشَارُ إلَيْهِ جِسْمًا اصْطِلَاحٌ حَادِثٌ أَيْضًا وَ " الْجِسْمُ " فِي لُغَةِ الْعَرَبِ هُوَ الْبَدَنُ وَهُوَ الْجَسَدُ كَمَا قَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ اللُّغَةِ مِنْهُمْ الْأَصْمَعِيُّ وَأَبُو عَمْرٍو فَلَفْظُ الْجِسْمِ يُشْبِهُ لَفْظَ الْجَسَدِ وَهُوَ الْغَلِيظُ الْكَثِيفُ . وَالْعَرَبُ تَقُولُ هَذَا جَسِيمٌ وَهَذَا أَجْسَمُ مِنْ هَذَا أَيْ أَغْلَظُ مِنْهُ . قَالَ تَعَالَى { وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ } وَقَالَ تَعَالَى { وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ } ثُمَّ قَدْ يُرَادُ بِالْجِسْمِ نَفْسُ الْغِلَظِ وَالْكَثَافَةِ وَيُرَادُ بِهِ الْغَلِيظُ الْكَثِيفُ . وَكَذَلِكَ النُّظَّارُ يُرِيدُونَ بِلَفْظِ " الْجِسْمِ " تَارَةً الْمِقْدَارَ وَقَدْ يُسَمُّونَهُ الْجِسْمَ التَّعْلِيمِيَّ وَتَارَةً يُرِيدُونَ بِهِ الشَّيْءَ الْمُقَدَّرَ وَهُوَ الْجِسْمِيُّ الطَّبِيعِيُّ وَالْمِقْدَارُ الْمُجَرَّدُ عَنْ الْمُقَدَّرِ كَالْعَدَدِ الْمُجَرَّدِ عَنْ الْمَعْدُودِ وَذَلِكَ لَا يُوجَدُ إلَّا فِي الْأَذْهَانِ دُونَ الْأَعْيَانِ . وَكَذَلِكَ السَّطْحُ وَالْخَطُّ وَالنُّقْطَةُ الْمُجَرَّدَةُ عَنْ الْمَحَلِّ الَّذِي تَقُومُ بِهِ لَا يُوجَدُ إلَّا فِي الذِّهْنِ . قَالُوا وَإِذَا كَانَ هَذَا مَعْنَى الْجِسْمِ بِلُغَةِ الْعَرَبِ فَهُوَ أَخَصُّ مِنْ الْمُشَارِ إلَيْهِ فَإِنَّ الرُّوحَ الْقَائِمَةَ بِنَفْسِهَا لَا يُسَمُّونَهَا جِسْمًا بَلْ يَقُولُونَ خَرَجَتْ رُوحه مِنْ جِسْمِهِ وَيَقُولُونَ إنَّهُ جِسْمٌ وَرُوحٌ وَلَا يُسَمُّونَ الرُّوحَ جِسْمًا وَلَا النَّفَسَ الْخَارِجَ مِنْ الْإِنْسَانِ جِسْمًا لَكِنْ أَهْلُ الْكَلَامِ اصْطَلَحُوا عَلَى أَنَّ كُلَّ مَا يُشَارُ إلَيْهِ يُسَمَّى جِسْمًا كَمَا اصْطَلَحُوا عَلَى أَنَّ كُلَّ مَا يَقُومُ بِنَفْسِهِ يُسَمَّى جَوْهَرًا ثُمَّ تَنَازَعُوا فِي أَنَّ كُلَّ مَا يُشَارُ إلَيْهِ هَلْ هُوَ مُرَكَّبٌ مِنْ الْجَوَاهِرِ الْفَرْدَةِ أَوْ مِنْ الْمَادَّةِ وَالصُّورَةِ أَوْ لَيْسَ مُرَكَّبًا لَا مِنْ هَذَا وَلَا مِنْ هَذَا عَلَى أَقْوَالٍ ثَلَاثَةٍ قَدْ بُسِطَتْ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ ؛ وَلِهَذَا كَانَ كَثِيرٌ مِنْهُمْ يَقُولُونَ الْجِسْمُ عِنْدَنَا هُوَ الْقَائِمُ بِنَفْسِهِ أَوْ هُوَ الْمَوْجُودُ لَا الْمُرَكَّبُ . قَالَ أَهْلُ الْعِلْمِ وَالسُّنَّةِ فَإِذَا قَالَتْ الْجَهْمِيَّة وَغَيْرُهُمْ مِنْ نفاة الصِّفَاتِ : إنَّ الصِّفَاتِ لَا تَقُومُ إلَّا بِجِسْمِ وَاَللَّهُ تَعَالَى لَيْسَ بِجِسْمِ قِيلَ لَهُمْ : إنْ أَرَدْتُمْ بِالْجِسْمِ مَا هُوَ مُرَكَّبٌ مِنْ جَوَاهِرَ فَرْدَةٍ أَوْ مَا هُوَ مُرَكَّبٌ مِنْ الْمَادَّةِ وَالصُّورَةِ لَمْ نُسَلِّمْ لَكُمْ " الْمُقَدِّمَةَ الْأُولَى " وَهِيَ قَوْلُكُمْ : إنَّ الصِّفَاتِ لَا تَقُومُ إلَّا بِمَا هُوَ كَذَلِكَ قِيلَ لَكُمْ إنَّ الرَّبَّ تَعَالَى قَائِمٌ بِنَفْسِهِ وَالْعِبَادُ يَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ إلَيْهِ فِي الدُّعَاءِ وَيَقْصِدُونَهُ بِقُلُوبِهِمْ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْأَعْلَى سُبْحَانَهُ وَيَرَاهُ الْمُؤْمِنُونَ بِأَبْصَارِهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِيَانًا كَمَا يَرَوْنَ الْقَمَرَ لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَإِنْ قُلْتُمْ : إنَّ مَا هُوَ كَذَلِكَ فَهُوَ جِسْمٌ وَهُوَ مُحْدَثٌ - كَانَ هَذَا بِدْعَةً مُخَالِفَةً لِلُّغَةِ وَالشَّرْعِ وَالْعَقْلِ وَإِنْ قُلْتُمْ : نَحْنُ نُسَمِّي مَا هُوَ كَذَلِكَ جِسْمًا وَنَقُولُ إنَّهُ مُرَكَّبٌ قِيلَ تَسْمِيَتُكُمْ الَّتِي ابْتَدَعْتُمُوهَا هِيَ مِنْ الْأَسْمَاءِ الَّتِي مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ وَمَنْ عَمِدَ إلَى الْمَعَانِي الْمَعْلُومَةِ بِالشَّرْعِ وَالْعَقْلِ وَسَمَّاهَا بِأَسْمَاءِ مُنْكَرَةٍ لِيُنَفِّرَ النَّاسَ عَنْهَا قِيلَ لَهُ : النِّزَاعُ فِي الْمَعَانِي لَا فِي الْأَلْفَاظِ وَلَوْ كَانَتْ الْأَلْفَاظُ مُوَافَقَةً لِلُّغَةِ فَكَيْفَ إذَا كَانَتْ مِنْ ابْتِدَاعِهِمْ ؟ وَمَعْلُومٌ أَنَّ الْمَعَانِيَ الَّتِي يُعْلَمُ ثُبُوتُهَا بِالشَّرْعِ وَالْعَقْلِ لَا تُدْفَعُ بِمِثْلِ هَذَا النِّزَاعِ اللَّفْظِيِّ الْبَاطِلِ . وَأَمَّا قَوْلُهُمْ إنَّ كُلَّ مَا كَانَ تَقُومُ بِهِ الصِّفَاتُ وَتُرْفَعُ الْأَيْدِي إلَيْهِ وَيُمْكِنُ أَنْ يَرَاهُ النَّاسُ بِأَبْصَارِهِمْ فَإِنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ مُرَكَّبًا مِنْ الْجَوَاهِرِ الْمُفْرَدَةِ أَوْ مِنْ الْمَادَّةِ وَالصُّورَةِ فَهَذَا مَمْنُوعٌ ؛ بَلْ هُوَ بَاطِلٌ عِنْدَ جُمْهُورِ الْعُقَلَاءِ : مِنْ النُّظَّارِ وَالْفُقَهَاءِ وَغَيْرِهِمْ كَمَا قَدْ بُسِطَ فِي مَوْضِعِهِ . قَالَ الْجُمْهُورُ : وَأَمَّا تَفْرِيقُ الْكُلَّابِيَة بَيْنَ الْمَعَانِي الَّتِي لَا تَتَعَلَّقُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ وَالْمَعَانِي الَّتِي تَتَعَلَّقُ بِمَشِيئَتِهِ وَقُدْرَتِهِ - الَّتِي تُسَمِّي الْحَوَادِثَ وَمِنْهُمْ مَنْ يُسَمِّي الصِّفَاتِ أَعْرَاضًا لِأَنَّ الْعَرَضَ لَا يَبْقَى زَمَانَيْنِ - فَيُقَالُ : قَوْلُ الْقَائِلِ : إنَّ الْعَرَضَ الَّذِي هُوَ السَّوَادُ وَالْبَيَاضُ وَالطُّولُ وَالْقِصَرُ وَنَحْوُ ذَلِكَ لَا يَبْقَى زَمَانَيْنِ قَوْلٌ مُحْدَثٌ فِي الْإِسْلَامِ لَمْ يَقُلْهُ أَحَدٌ مِنْ السَّلَفِ وَالْأَئِمَّةِ وَهُوَ قَوْلٌ مُخَالِفٌ لِمَا عَلَيْهِ جَمَاهِيرُ الْعُقَلَاءِ مِنْ جَمِيعِ الطَّوَائِفِ ؛ بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ إنَّهُ مَعْلُومُ الْفَسَادِ بِالِاضْطِرَارِ كَمَا قَدْ بُسِطَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ . وَأَمَّا تَسْمِيَةُ الْمُسَمِّي لِلصِّفَاتِ أَعْرَاضًا فَهَذَا أَمْرٌ اصْطِلَاحِيٌّ لِمَنْ قَالَهُ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ لَيْسَ هُوَ عُرْفَ أَهْلِ اللُّغَةِ وَلَا عُرْفَ سَائِر أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْحَقَائِقُ الْمَعْلُومَةُ بِالسَّمْعِ وَالْعَقْلِ لَا يُؤَثِّرُ فِيهَا اخْتِلَافُ الِاصْطِلَاحَاتِ بَلْ يُعَدُّ هَذَا مِنْ النِّزَاعَاتِ اللَّفْظِيَّةِ وَالنِّزَاعَاتُ اللَّفْظِيَّةُ أَصْوَبُهَا مَا وَافَقَ لُغَةَ الْقُرْآنِ وَالرَّسُولِ وَالسَّلَفِ فَمَا نَطَقَ بِهِ الرَّسُولُ وَالصَّحَابَةُ جَازَ النُّطْقُ بِهِ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ وَمَا لَمْ يَنْطِقُوا بِهِ فَفِيهِ نِزَاعٌ وَتَفْصِيلٌ لَيْسَ هَذَا مَوْضِعَهُ . وَأَمَّا قَوْلُ " الْكُلَّابِيَة " مَا يَقْبَلُ الْحَوَادِثَ لَا يَخْلُو مِنْهَا وَمَا لَمْ يَخْلُ مِنْ الْحَوَادِثِ فَهُوَ حَادِثٌ . فَقَدْ نَازَعَهُمْ جُمْهُورُ الْعُقَلَاءِ فِي كِلَا الْمُقَدِّمَتَيْنِ حَتَّى أَصْحَابُهُمْ الْمُتَأَخِّرُونَ نَازَعُوهُمْ فِي ذَلِكَ وَاعْتَرَفُوا بِبُطْلَانِ الْأَدِلَّةِ الْعَقْلِيَّةِ الَّتِي ذَكَرَهَا سَلَفُهُمْ عَلَى نَفْيِ حُلُولِ الْحَوَادِثِ بِهِ وَاعْتَرَفَ بِذَلِكَ الْمُتَأَخِّرُونَ مِنْ أَئِمَّةِ الْأَشْعَرِيَّةِ وَالشِّيعَةِ وَالْمُعْتَزِلَةِ وَغَيْرِهِمْ كَمَا قَدْ بُسِطَ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ ).
    وقال في ( الفتاوى ) ( 12 \ 366 ) :
    ( وَكَانَ " أَيْضًا " قَدْ نَبَغَ فِي أَوَاخِرَ عَصْرِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ مِنْ الْكُلَّابِيَة وَنَحْوِهِمْ - أَتْبَاعِ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ كُلَّابٍ الْبَصْرِيِّ : الَّذِي صَنَّفَ مُصَنِّفَاتٍ رَدَّ فِيهَا عَلَى الْجَهْمِيَّة وَالْمُعْتَزِلَةِ وَغَيْرِهِمْ وَهُوَ مِنْ مُتَكَلِّمَةِ الصفاتية وَطَرِيقَتُهُ يَمِيلُ فِيهَا إلَى مَذْهَبِ أَهْلِ الْحَدِيثِ وَالسُّنَّةِ ؛ لَكِنْ فِيهَا نَوْعٌ مِنْ الْبِدْعَةِ ؛ لِكَوْنِهِ أَثْبَتَ قِيَامَ الصِّفَاتِ بِذَاتِ اللَّهِ وَلَمْ يُثْبِتْ قِيَامَ الْأُمُورِ الِاخْتِيَارِيَّةِ بِذَاتِهِ ؛ وَلَكِنْ لَهُ فِي الرَّدِّ عَلَى الْجَهْمِيَّة - نفاة الصِّفَاتِ وَالْعُلُوِّ - مِنْ الدَّلَائِلِ وَالْحُجَجِ وَبَسْطِ الْقَوْلِ مَا بَيَّنَ بِهِ فَضْلَهُ فِي هَذَا الْبَابِ وَإِفْسَادَهُ لِمَذَاهِبِ نفاة الصِّفَات بِأَنْوَاعِ مِنْ الْأَدِلَّةِ وَالْخِطَابِ وَصَارَ مَا ذَكَرَهُ مَعُونَةً وَنَصِيرًا وَتَخْلِيصًا مِنْ شُبَهِهِمْ لِكَثِيرِ مِنْ أُولِي الْأَلْبَابِ حَتَّى صَارَ قُدْوَةً وَإِمَامًا لِمَنْ جَاءَ بَعْدَهُ مِنْ هَذَا الصِّنْفِ الَّذِينَ أَثْبَتُوا الصِّفَاتِ وَنَاقَضُوا نُفَاتهَا ؛ وَإِنْ كَانُوا قَدْ شَرِكُوهُمْ فِي بَعْضِ أُصُولِهِمْ الْفَاسِدَةِ : الَّتِي أَوْجَبَتْ فَسَادَ بَعْضِ مَا قَالُوهُ مِنْ جِهَةِ الْمَعْقُولِ وَمُخَالَفَتِهِ لِسُنَّةِ الرَّسُولِ . وَكَانَ مِمَّنْ اتَّبَعَهُ الْحَارِثُ الْمُحَاسِبِيَّ وَأَبُو الْعَبَّاسِ القلانسي ثُمَّ أَبُو الْحَسَنِ الْأَشْعَرِيُّ وَأَبُو الْحَسَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ الطبري وَأَبُو الْعَبَّاسِ الضبعي وَأَبُو سُلَيْمَانَ الدِّمَشْقِيُّ وَأَبُو حَاتِمٍ البستي وَغَيْرُ هَؤُلَاءِ : الْمُثْبِتِينَ لِلصِّفَاتِ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ الْمُتَلَقِّبِينَ بِنُظَّارِ أَهْلِ الْحَدِيثِ . وَسَلَكَ طَرِيقَةَ ابْنِ كُلَّابٍ - فِي الْفَرْقِ بَيْنَ " الصِّفَاتِ اللَّازِمَةِ " كَالْحَيَاةِ وَ " الصِّفَاتِ الِاخْتِيَارِيَّةِ " وَأَنَّ الرَّبَّ يَقُومُ بِهِ الْأَوَّلُ دُونَ الثَّانِي - كَثِيرٌ مِنْ الْمُتَأَخِّرِينَ : مِنْ أَصْحَابِ مَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَد : كَالتَّمِيمِيِّينَ أَبِي الْحَسَنِ التَّمِيمِيِّ وَابْنِهِ أَبِي الْفَضْلِ التَّمِيمِيِّ وَابْنِ ابْنِهِ رِزْقِ اللَّهِ التَّمِيمِيِّ وَعَلَى عَقِيدَةِ الْفَضْلِ الَّتِي ذَكَرَ أَنَّهَا عَقِيدَةَ أَحْمَد اعْتَمَدَ أَبُو بَكْرٍ البيهقي فِيمَا ذَكَرَهُ مِنْ مَنَاقِبِ أَحْمَد مِنْ الِاعْتِقَادِ . وَكَذَلِكَ سَلَكَ طَرِيقَةَ ابْنِ كُلَّابٍ هَذِهِ أَبُو الْحَسَنُ بْنُ سَالِمٍ وَأَتْبَاعُهُ " السالمية " وَالْقَاضِي أَبُو يَعْلَى وَأَتْبَاعُهُ : كَابْنِ عَقِيلٍ وَأَبِي الْحَسَنِ بْنِ الزَّاغُونِي وَهِيَ طَرِيقَةُ أَبِي الْمَعَالِي الجُوَيْنِي وَأَبِي الْوَلِيدِ الباجي وَالْقَاضِي أَبِي بَكْرِ بْنِ الْعَرَبِيِّ وَغَيْرِهِمْ ؛ لَكِنَّهُمْ افْتَرَقُوا فِي الْقُرْآنِ وَفِي بَعْضِ الْمَسَائِلِ عَلَى قَوْلَيْنِ - بَعْدَ اشْتِرَاكِهِمْ فِي الْفَرْقِ الَّذِي قَرَّرَهُ ابْنُ كُلَّابٍ - كَمَا قَدْ بُسِطَ كَلَامُ هَؤُلَاءِ فِي مَوَاضِعَ أُخَرَ . وَالْإِمَامُ أَحْمَد بْنُ حَنْبَلٍ وَغَيْرُهُ مِنْ أَئِمَّةِ السُّنَّةِ كَانُوا يُحَذِّرُونِ عَنْ هَذَا الْأَصْلِ الَّذِي أَحْدَثَهُ ابْنُ كُلَّابٍ وَيُحَذِّرُونَ عَنْ أَصْحَابِهِ وَهَذَا هُوَ سَبَبُ تَحْذِيرِ الْإِمَامِ أَحْمَد عَنْ الْحَارِثِ الْمُحَاسِبِيَّ وَنَحْوِهِ مِنْ الْكُلَّابِيَة . وَلَمَّا ظَهَرَ هَؤُلَاءِ ظَهَرَ حِينَئِذٍ مِنْ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى إثْبَاتِ الصِّفَاتِ مَنْ يَقُولُ : إنَّ اللَّهَ لَمْ يَتَكَلَّمْ بِصَوْتِ فَأَنْكَرَ أَحْمَد ذَلِكَ وَجَهَّمَ مَنْ يَقُولُهُ وَقَالَ : هَؤُلَاءِ الزَّنَادِقَةُ إنَّمَا يَدُورُونَ عَلَى التَّعْطِيلِ وَرَوَى الْآثَارَ فِي أَنَّ اللَّهَ يَتَكَلَّمُ بِصَوْتِ وَكَذَلِكَ أَنْكَرَ عَلَى مَنْ يَقُولُ إنَّ الْحُرُوفَ مَخْلُوقَةٌ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ فِي " كِتَابِ السُّنَّةِ " : قُلْت لِأَبِي : إنَّ هَهُنَا مَنْ يَقُولُ إنَّ اللَّهَ لَا يَتَكَلَّمُ بِصَوْتِ فَقَالَ : يَا بُنَيَّ هَؤُلَاءِ جهمية زَنَادِقَةٌ إنَّمَا يَدُورُونَ عَلَى التَّعْطِيلِ وَذَكَرَ الْآثَارَ فِي خِلَافِ قَوْلِهِمْ ) .
    وقال في ( الفتاوى ) ( 12 \ 247 ) :
    ( وَمِنْ الْكُلَّابِيَة مَنْ يَقُولُ نُزُولُهُ بِمَعْنَى الْإِعْلَامِ بِهِ وَإِفْهَامِهِ لِلْمَلَكِ أَوْ نُزُولِ الْمَلَكِ بِمَا فَهِمَهُ . وَهَذَا الَّذِي قَالُوهُ بَاطِلٌ فِي اللُّغَةِ وَالشَّرْعِ وَالْعَقْلِ . وَ " الْمَقْصُودُ هُنَا " ذِكْرُ النُّزُولِ . فَنَقُولُ وَبِاَللَّهِ التَّوْفِيقُ : النُّزُولُ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ " ثَلَاثَةُ أَنْوَاعٍ " : نُزُولٌ مُقَيَّدٌ بِأَنَّهُ مِنْهُ وَنُزُولٌ مُقَيَّدٌ بِأَنَّهُ مِنْ السَّمَاءِ وَنُزُولٌ غَيْرُ مُقَيَّدٍ لَا بِهَذَا وَلَا بِهَذَا . فَالْأَوَّلُ لَمْ يَرِدْ إلَّا فِي الْقُرْآنِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ } وَقَالَ تَعَالَى { نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ } وَقَالَ تَعَالَى : { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } وَفِيهَا قَوْلَانِ : " أَحَدُهُمَا " لَا حَذْفَ فِي الْكَلَامِ بَلْ قَوْلُهُ : { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ } مُبْتَدَأٌ وَخَبَرُهُ { مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } وَ " الثَّانِي " أَنَّهُ خَبَرُ مُبْتَدَأٍ مَحْذُوفٍ أَيْ هَذَا { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ } وَعَلَى كِلَا الْقَوْلَيْنِ فَقَدْ ثَبَتَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْهُ وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : { حم } { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } وَكَذَلِكَ { حم } { تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } { حم } { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } وَالتَّنْزِيلُ بِمَعْنَى الْمُنَزَّلِ تَسْمِيَةً لِلْمَفْعُولِ بِاسْمِ الْمَصْدَرِ وَهُوَ كَثِيرٌ ؛ وَلِهَذَا قَالَ السَّلَفُ : الْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ لَيْسَ بِمَخْلُوقِ مِنْهُ بَدَأَ . قَالَ أَحْمَد وَغَيْرُهُ : وَإِلَيْهِ يَعُودُ أَيْ : هُوَ الْمُتَكَلِّمُ بِهِ . وَقَالَ كَلَامُ اللَّهِ مِنْ اللَّهِ لَيْسَ بِبَائِنِ مِنْهُ أَيْ لَمْ يَخْلُقْهُ فِي غَيْرِهِ فَيَكُونُ مُبْتَدَأً مُنَزَّلًا مِنْ ذَلِكَ الْمَخْلُوقِ ؛ بَلْ هُوَ مُنَزَّلٌ مِنْ اللَّهِ كَمَا أَخْبَرَ بِهِ وَمِنْ اللَّهِ بَدَأَ لَا مِنْ مَخْلُوقٍ فَهُوَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ لِخَلْقِهِ . وَأَمَّا النُّزُولُ " الْمُقَيَّدُ " بِالسَّمَاءِ فَقَوْلُهُ : { وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ } وَالسَّمَاءُ اسْمُ جِنْسٍ لِكُلِّ مَا عَلَا فَإِذَا قُيِّدَ بِشَيْءِ مُعَيَّنٍ تَقَيَّدَ بِهِ ، فَقَوْلُهُ فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ مِنْ السَّمَاءِ مُطْلَقٌ أَيْ فِي الْعُلُوِّ ؛ ثُمَّ قَدْ بَيَّنَهُ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ بِقَوْلِهِ { أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ } وَقَوْلُهُ { فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ } أَيْ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ السَّحَابِ وَمِمَّا يُشْبِهُ نُزُولَ الْقُرْآنِ قَوْلُهُ : { يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ } فَنُزُولُ الْمَلَائِكَةِ هُوَ نُزُولُهُمْ بِالْوَحْيِ مَنْ أَمْرِهِ الَّذِي هُوَ كَلَامُهُ وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : { تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا } يُنَاسِبُ قَوْلَهُ : { فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ } { أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ } فَهَذَا شَبِيهٌ بِقَوْلِهِ : { قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ } وَأَمَّا " الْمُطْلَقُ " فَفِي مَوَاضِعَ . مِنْهَا : مَا ذَكَرَهُ مِنْ إنْزَالِ السَّكِينَةِ ؛ بِقَوْلِهِ : { فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ } وَقَوْلِهِ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ } إلَى غَيْرِ ذَلِكَ . وَمِنْ ذَلِكَ " إنْزَالُ الْمِيزَانِ " ذَكَرَهُ مَعَ الْكِتَابِ فِي مَوْضِعَيْنِ وَجُمْهُورُ الْمُفَسِّرِينَ عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِهِ الْعَدْلُ وَعَنْ مُجَاهِدٍ - رَحِمَهُ اللَّهُ - هُوَ مَا يُوزَنُ بِهِ وَلَا مُنَافَاةَ بَيْنَ الْقَوْلَيْنِ . وَكَذَلِكَ الْعَدْلُ وَمَا يُعْرَفُ بِهِ الْعَدْلُ مُنَزَّل فِي الْقُلُوبِ وَالْمَلَائِكَةُ قَدْ تَنْزِلُ عَلَى قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ ؛ كَقَوْلِهِ : { إذْ يُوحِي رَبُّكَ إلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا } فَذَلِكَ الثَّبَاتُ نَزَلَ فِي الْقُلُوبِ بِوَاسِطَةِ الْمَلَائِكَةِ وَهُوَ السِّكِّينَةُ . قَالَ النَّبِيُّ { مَنْ طَلَبَ الْقَضَاءَ وَاسْتَعَانَ عَلَيْهِ وُكِّلَ إلَيْهِ وَمَنْ لَمْ يَطْلُبْ الْقَضَاءَ وَلَمْ يَسْتَعِنْ عَلَيْهِ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ مَلَكًا يُسَدِّدُهُ } فَاَللَّهُ يُنَزِّلُ عَلَيْهِ مَلَكًا وَذَلِكَ الْمَلَكُ يُلْهِمُهُ السَّدَادَ وَهُوَ يَنْزِلُ فِي قَلْبِهِ . وَمِنْهُ حَدِيثُ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الَّذِي فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : { إنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ الْأَمَانَةَ فِي جَذْرِ قُلُوبِ الرِّجَالِ فَعَلِمُوا مِنْ الْقُرْآنِ وَعَلِمُوا مِنْ السُّنَّةِ } وَالْأَمَانَةُ هِيَ الْإِيمَانُ أَنْزَلَهَا فِي أَصْلِ قُلُوبِ الرِّجَالِ وَهُوَ كَإِنْزَالِ الْمِيزَانِ وَالسِّكِّينَةِ وَفِي الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : { مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ } الْحَدِيثَ إلَى آخِرِهِ فَذَكَرَ أَرْبَعَةً غِشْيَانَ الرَّحْمَةِ وَهِيَ أَنْ تَغْشَاهُمْ كَمَا يَغْشَى اللِّبَاسُ لَابِسَهُ وَكَمَا يَغْشَى الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ وَاللَّيْلُ النَّهَارَ . ثُمَّ قَالَ : { وَنَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السِّكِّينَةُ } وَهُوَ إنْزَالُهَا فِي قُلُوبِهِمْ { وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ } أَيْ جَلَسَتْ حَوْلَهُمْ { وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ } مِنْ الْمَلَائِكَةِ . وَذَكَرَ اللَّهُ الْغِشْيَانَ فِي مَوَاضِعَ مِثْلِ قَوْله تَعَالَى { يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ } وَقَوْلِهِ : { فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا } وَقَوْلِهِ : { وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى } { فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى } وَقَوْلِهِ : { أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ } هَذَا كُلُّهُ فِيهِ إحَاطَةٌ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ . وَذَكَرَ تَعَالَى إنْزَالَ النُّعَاسِ فِي قَوْلِهِ : { ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ } هَذَا يَوْمَ أُحُدٍ . وَقَالَ فِي يَوْمِ بَدْرٍ : { إذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ } وَالنُّعَاسُ يَنْزِلُ فِي الرَّأْسِ بِسَبَبِ نُزُولِ الْأَبْخِرَةِ الَّتِي تَدْخُلُ فِي الدِّمَاغِ فَتَنْعَقِدُ فَيَحْصُلُ مِنْهَا النُّعَاسُ . وَطَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ - مِنْهُمْ أَبُو الْحَسَنِ الْأَشْعَرِيُّ وَمَنْ اتَّبَعَهُ.
    المسائل التي حكم عليها شيخ الإسلام ابن تيمية بالبدعة - بدع الكلابية- الشيخ طاهر نجم الدين المحسي
    Last edited by qadri; 4th August 2012 at 01:27 AM.
    SunniPress
    www.sunnipress.com
    Disclaimer: Imam Malik (d. 179 AH) said, “Everyone after the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam will have his sayings accepted and rejected - not so the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam.” [Irshaad al-Saalik 227/1, Jami Bayaan al-Ilm 91/2]

  4. The Following 2 Users Say Thank You to qadri For This Useful Post:
    ahmad10 (4th August 2012), al-omari (9th August 2012)

  5. #3
    Atharist qadri's Avatar
    Join Date
    May 2006
    Location
    Dar al-Fana
    Posts
    661
    SunniPress
    www.sunnipress.com
    Disclaimer: Imam Malik (d. 179 AH) said, “Everyone after the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam will have his sayings accepted and rejected - not so the Prophet sallallaahu alayhi wa sallam.” [Irshaad al-Saalik 227/1, Jami Bayaan al-Ilm 91/2]

Similar Threads

  1. Who is Abul-Hasan al-Ma'ribi?
    By abbccdd in forum Identity, Activism and Unity
    Replies: 14
    Last Post: 20th April 2013, 02:41 PM
  2. Important The devils deception of suhaib Hasan: The shari'ah and Muslims
    By Abu'l 'Eyse in forum Islamic Law
    Replies: 2
    Last Post: 2nd March 2011, 10:54 PM
  3. Ibn Qudamah about Abul-Hasan al-Ash’ari
    By AbuNaim in forum Islamic Theology and Ideology
    Replies: 1
    Last Post: 6th December 2009, 04:49 AM
  4. Important Traitors: Usama Hasan, Ed Hussain, Maajid Nawaz
    By Abu'Aaminah in forum Global Affairs
    Replies: 1
    Last Post: 9th January 2009, 04:32 AM
  5. Imām Abul Hasan al Ash'arī's aqīdah. Not from al Ibāna.
    By danish al hyderabadee in forum Islamic Theology and Ideology
    Replies: 4
    Last Post: 2nd April 2007, 12:32 PM

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41