A few Q for Abu Zubair

Discussion in 'Islam in General' started by Abdullah11, Aug 6, 2007.

  1. Abdullah11

    Abdullah11 A wannabe neologist

    Asalam mu alaikum wr wb. I have seen you claim in some of the threads that Fakr ad deen ar razi believed in the arts of magic. Can I have a reference for that? Also for Ibn Hajar declaring the fake hadith of Rasool SAW being affected by shaytan, as saheeh. Jazak Allah khair.
     
    Last edited: Aug 6, 2007
  2. Expergefactionist

    Expergefactionist hmmm... Staff Member

    This is what al-Dhahabi has to say about al-razi's magic, in siyar:

    فخر الدين
    العلامة الكبير ذو الفنون فخر الدين محمد بن عمر بن الحسين القرشي البكري الطبرستاني الأصولي المفسر كبير الأذكياء والحكماء والمصنفين
    ولد سنة أربع وأربعين وخمس مئة
    واشتغل على أبيه الإمام ضياء الدين خطيب الري وانتشرت تواليفه في البلاد شرقا وغربا وكان يتوقد ذكاء وقد سقت ترجمته على الوجه في تاريخ الإسلام وقد بدت منه في تواليفه بلايا وعظائم وسحر وانحرافات عن السنة والله يعفو عنه فإنه توفي على طريقة حميدة والله يتولى السرائر

    And in Mizan al-I'tidal:

    الفخر بن الخطيب صاحب التصانيف رأس في الذكاء والعقليات لكنه عرى من الآثار وله تشكيكات على مسائل من دعائم الدين تورث حيرة نسأل الله أن يثبت الإيمان في قلوبنا وله كتاب السر المكتوم في مخاطبة النجوم سحر صريح فلعله تاب من تأليفه إن شاء الله تعالى

    BTW, Ibn Kathir confirms al-Razi's repentance referring to his wasiyya, which comes as refutation of those who denied that al-Razi ever repented:

    وكان مع غزارة علمه في فن الكلام يقول من لزم مذهب العجائز كان هو الفائز وقد ذكرت وصيته عند موته وأنه رجع عن مذهب الكلام فيها إلى طريقة السلف وتسليم ما ورد على وجه المراد اللائق بجلال الله سبحانه

    As for al-gharaniq al-ula... this is what I found in tuhfat al-ahwadhi:

    ثم ذكر الحافظ طرقا عديدة لهذا الحديث ثم قال وكلها سوى طريق سعيد بن جبير إما ضعيف وإما منقطع لكن كثرة الطرق تدل على أن للقصة أصلا مع أن لها طريقين اخرين مرسلين رجالهما على شرط الصحيحين أحدهما ما أخرجه الطبري من طريق يونس بن يزيد عن بن شهاب حدثني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فذكر نحوه والثاني ما أخرجه أيضا من طريق المعتمر بن سليمان وحماد بن سلمة فرقهما عن داود بن أبي هند عن أبي العالية ثم رد الحافظ على من قال إن هذه القصة لا أصل لها وأن كل ما روى فيها فهو باطل ثم قال إن الطرق إذا كثرت وتباينت مخارجها دل ذلك على أن لها أصلا
     

Share This Page