Manahij in studying knowledge - What is the way?

Discussion in 'Islamic Education and Studies' started by Captain Gora, Nov 21, 2009.

  1. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    The general thumbrule in studying the Sacred Sciences is that of patient tadarruj - starting each science with a basic beginner's book and moving on from that to more advanced levels. It is know that any truly serious student should stick to a program like this and not jump up the latter even if he thinks he already knows some of the stuff he is told to focus on.

    This thread is not about admonishing people to stick to tadarruj -because we already know it is a must for any tryly dedicated student- but rather a discussion on what to do when your own teachers do not want you to do tadarruj! This may sound strange, but it is an unfortunate reality as I've read from Ibn Badran for example in his advice to the students.

    So, perhaps the most well known example of this phenomenon is that of the Islamic University of Madina. The program in every department of the Uni begins with Bidayat al-Mujtahid in fiqh and Raudat al-Nazir in usul al-Fiqh and Muqaddima ibn Salah in mustalah among other topics.

    If a student already knows arabic he is forced to follow this program whether he has a background in Islamic studies or not, and the story goes that some people do not even know what the word fiqh means when they enter the class - and there they are, studying comparative fiqh and graduating in four years.

    So, what is a person to do in this state? What is the best way to get maximum benefit out of these studies since he has to go through the program regardless? No doubt he is encouraged to attend lessons that match his level outside the school and attain a good grasp on the sciences that way, but still, I'm sure there's ways to totally screw up the Uni studies as well as ways to gain some good supplement for the studies in masajid.

    What is the best way to go about it facing this difficult situation and gain the maximum benefit? How should one balance his masjid studies and his uni studies to benefit the most?

    I've also been thinking that perhaps these Unis were actually set up for people who naturally study the muqaddimat of every science in marhala mutawassita and thanawiyya, so beginning with such big books isn't as big of a deal...and then later on - for some reason - they started putting unexperienced ignoramuses to study in the class and graduate just as the advanced ones graduate. Could it be?

    Please, people with experience in studying, contribute if you shall and those with no experience no matter how you desire do not say a thing.

    Thank you.
    Last edited: Nov 21, 2009
  2. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    Here's some insight a student there gave me:

  3. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    Another brother:

    Yousef Barayev Azzami likes this.
  4. Abu Hamouda

    Abu Hamouda New Member

    As-salamu 'alaykum,

    This is a very interesting thread.
  5. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    We hope that more people contribute (especially people who have studied or are studying in a saudi or other islamic uni).

    I think that this type of information has been hidden from many for quite long despite its usefulness in evaluating our own studies as well as helping us solve "the madina graduate shaikh" problem.

    And just to add: If somebody has other beneficial points siding the exact topic but sticking to the issue of manahij in saudi and other islamic unis, I do allow you to stray from the actual topic.
    Last edited: Nov 22, 2009
  6. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    Generally, the majority of Saudi students don't want to study Shar'i sciences. The majority of those who get into Shari'a or Hadith, etc. are there because they're too thick to be in Engineering. Hence the ignoramuses...

    This is in spite of the fact that studies in Saudi are generally quite weak across the board. I wouldn't let a Saudi engineer even touch my Lego's much less build me something.
    Abu Hurairah likes this.
  7. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    Yes, I've also understood that generally if you see a saudi in the office applying for the Islamic Uni, he is there because he failed getting in all other places. Naturally exceptions exist in every group.

    However, would we say that the books begin from such an advanced level because the students are supposed to go through some muqaddimat before in mutawassita and thanawiyya, or did they just make the manhaj like that really thinking people should begin with such advanced books?

    This from a brother really makes me chuckle:

    Last edited: Nov 22, 2009
  8. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    The curriculum has been modified... alot... but what would be the point if everyone just studied Usul al-Thalatha for 4 yrs? They have to have something to show for their "degrees".

    This is why alot of mashayikh have simply quit teaching in universities. Sh. Abdullah al-Sa'd is absolutely against them. He never even bothered to do more than the Ma'had Ilmi (equivalent of bachelor's). Of course, back in his day, that was the place to study, but he has no Master's or PhD and he doesn't want one either. I was recently listening to his Sharh of Muqizah. When he talked about the section on Abad for the student of Hadith and the importance of Ikhlas, he really tore into the universities and the degrees.

    He said they have taken away much of the Ikhlas and the Ilm. You will find a person أجهل من حمار أهله 'more ignorant than the family donkey' yet he is called Dr. in Aqidah or Hadith, wal-iyyadhu billah. And I can vouch for it. I've seen a PhD in Tafsir who looks and speaks like a Jahil Ammi. He's not completely without Ilm - in fact he's Hafiz of Qur'an - but you would never believe the man is an Alim, ever!
  9. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    This is an issue. The students who I've been speaking to surprisingly said to me when I asked about their studies: " and so is failing his courses and sometimes he doesn't even attend." Yet I know so and so studies under mashayikh outside the school and has succeeded quite well in his studies there. They say that the uni is nowadays more of a way to stay inside the country and study with the mashayikh.

    So here I begin to figure: If I want to master my uni studies to the best of my ability (according to what the teachers require from me) I would have to sacrifice perhaps even much of the time others use with mashayikh. On the other hand, if one approaches his uni studies in a bit more relaxed manner - so to say - he would get to spend much time with the mashayikh. Which of these should one prefer?
  10. IbnShaykh

    IbnShaykh 'Mr Gangster Man'

    This discussion raises some serious concerns about the way these institutions are ran.

    Justabro et al, how does one become a strong talib ul ilm whilst there then? What should you seek out in the first year, and then following that? Who should you try to sit with? What books should you try to cover?
  11. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    This is from a bro:

    Abu Abdul-Barr likes this.
  12. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    From the same bro:

    This is a little bit problematic if the level of teaching doesn't allow a person to master the topic. I'm sure the brother meant mastering the topic as good as one can with that level of teaching.

    The same bro:

  13. Fajr

    Fajr ذكرى للعابدين

    I'm not sure about other Uni's in Saudi etc, but I know for entry into Azhar, students are expected to take and pass the entry exam (which tests on all text/fields studied throughout the high schools, particularly Thanawi). So I guess this cuts out a few problems and maintains some sort of tadarruj. Personally, I never understood how students at some uni's could enrol for the faculties and get in straight away without having some solid background in the field (at least this is the case for some students, not all).

    I remember someone advising that since the topics studied at these universities are not very adequate (they're sporadic/disorganized, either too easy or too advanced etc), students have to reform their studies on the side and supplement it a lot more. So make use of ma'hads, private tuition, attend structured halaqat at the masjid and follow your own timetable of which books to study in each field (advice was to sit with a teacher who advises you sincerely on what and where you should take things; note that down and follow it); all whilst keeping up with the uni curriculum. How? Allahu a'lam, maybe grab some red bull.

    I guess it's upon the teachers to clarify what's expected of students. Back in the days, students were more independent & generally aware of what comes first, second, third in their studies but nowadays we gotta be told... 'No, you can't study this until you've at least attempted to understand that!' Too bad that teachers no longer do this either :/

    Thanks bro, you've silenced us all with this!
  14. Captain Gora

    Captain Gora RefuteEverythingThatMoves

    Even with al-Azhar - I once met a student in kulliyat al-Shari'a and he said he was first put the last year of thanawiyya. I've understood they study Alfiyya of Ibn Malik in thanawiyya there, but yet and still the brother was saying that if you master Alfiyya and come around Cairo you will have loads of people wanting to learn from you.

    I'm not so sure about that being a fact since many people can teach in Cairo, but what I noticed from that statement was that some people didn't know Alfiyya though by logic they should've.

    I'm also wondering why put a person in the last year of thanawiyya when the studies are half way through on lets say Alfiyya.

    I was referring to giving advice but not bringing up points and marveling at today's system.
  15. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    I believe what is meant is to master the topic, but not relying exclusively on what you are getting in the University.

    For example, my studies in university mostly revolve around Fiqh, Usul, and a bit of Siyasa Shar'iyya. It is a fairly good department and so teachers are good overall, but not necessarily all. Even if they weren't, you aren't necessarily getting enough. I try and benefit as much as possible, but I am also attending Fiqh lessons outside to supplement what I'm getting in class.

    At least at a basic level, I have studied Usul before from books and tapes. I'm currently trying to prepare for what I will be doing next semester by reading through Rawdat al-Nadir of ibn Qudama (we are studying a more difficult book).
  16. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    It really depends on tailoring a program based on the individual, his Arabic, his overall level, and his objectives.
  17. IbnShaykh

    IbnShaykh 'Mr Gangster Man'

    Ok, so what would you recommend to someone entering one of these unis for the first time?

    And what books, or who should he strive to sit with?
  18. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    This is a realistic manhaj for Tafsir/Ulum al-Qur'an for someone not specializing in the field:

    برامج مقترحة لتعلم القرآن والعلوم التابعة له - ملتقى أهل التفسير
    برامج مقترحة لتعلم القرآن والعلوم التابعة له
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد:
    فهذا برنامج كنت قد كتبته قبل سنوات، وعرضته على أكثر من متخصص وطالب علم، وكان الهدف من كتابته هو أن يكون ضمن برنامج علمي متكامل لطلب العلم الشرعي يمكن تطبيقه في دورات تأصيلية منهجية.
    وقد بدأنا تطبيق هذا البرنامج – ولله الحمد – في مدينة أبها، وأكملنا سنة وأشهر.
    وروعي في كتابة هذا البرنامج الشمول والواقعية؛ بحيث يصلح للجميع، ويمكن تطبيقه في الدروس والدورات، وعلى مستوى الأفراد كذلك.

    وروعي فيه كذلك أن يشمل كتباً للحفظ، وكتباً للدراسة والشرح، وكتباً للقراءة والاطلاع.
    وقد تأخرت عن كتابته هنا لأسباب متعددة، منها: الرغبة في مراجعته وضبطه أكثر، ومنها: إكماله؛ لأن البرنامج الثالث منه – وهو الخاص بالمتخصصين في الدراسات القرآنية – لم يكتب بعد كتابة نهائية، ومنها: ضيق الوقت وكثرة الشواغل.
    وتلبية لطلب الإخوة الراغبين في أمثال هذه البرامج، وخاصة من حرص منهم وراسل وأكد رغبته بأكثر من طريقة؛ فقد عزمت على إخراجه وعرضه في هذا الملتقى المبارك ببركة القرآن وأهله.
    ولا شك أن الناظر فيه سيجد فيه بعض الكتب التي قد يرى أنها غير مناسبة، أو أن غيرها أحسن وأنسب منها، كما أنه سيرى فيه ثغرات وهفوات؛ فهو اجتهاد شخصي لا يسلم من أخطاء ونقص.
    وأملي أن يكتمل هذا البرنامج بتوجيهاتكم وتعليقاتكم وانتقاداتكم، وأن يكتب له القبول، وأن ينفع الله به كاتبه وقارئه.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لم يعلم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ورضي عن صحابته أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

    أما بعد :

    فهذه عِدّةُ برامج علمية مقترحة لدراسة القرآن والعلوم التابعة له وهي التفسير وعلوم القرآن ومناهج المفسرين والقراءات والتجويد.

    البرنامج الأول : برنامج عام لجميع طبقات المجتمع غير طلبة العلم :

    هذا البرنامج مقسم على مستويين :

    المستوى الأول : مخصص لعامة الناس ومن في حكمهم من المتخصصين في مجالات أخرى لا تتصل بالعلم الشرعي وليس لهم قدرة على تحصيل العلم لعجزهم أو عدم تفرغهم .

    والمطلوب من أهل هذا المستوى : الإلمام بالحد الأدنى من علوم هذا التخصص. ويمكن حصره في الأمور التالية :

    أولاً : تلاوة القرآن تلاوة صحيحة .

    ثانياً : حفظ ما تيسر منه، مع حفظ الآيات والسور التي ورد فيها فضل خاص ، كآية الكرسي ، وآخر سورة البقرة ، والعشر الآيات الأولى والأخيرة من سورة الكهف، وسورة الملك .

    ثالثاً : معرفة معاني القرآن على وجه العموم ، وذلك من خلال قراءة تفسير سهل سالم من البدع والأقوال الضعيفة. ولعل كتابَي أيسر التفاسير لأبو بكر الجزائري وتيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن لعبدالرحمن السعدي يفيان بالمقصود.

    ومما يعين على ذلك ، ويفيد في هذا الجانب أن تكون قراءة القرآن من خلال مصحف مفسَّر - أي بحاشيته تفسير لمعاني القرآن - . ومن أفضل التفاسير الميسرة المطبوعة على حاشية المصحف التفسير الميسر لجماعة من العلماء من إصدار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف.


    المستوى الثاني : يعنى بطبقة المثقفين والراغبين في الاستزادة من العلوم الشرعية وليسوا من طلاب العلم المشتغلين به . ويضاف لهذا المستوى – مع كتب المستوى الأول – كتاب في أهم فنون هذا العلم ، وذلك حسب التفصيل التالي:

    التجويد : كتاب من الكتب الميسرة المختصرة، ويقترح كتاب: التجويد الميسّر للدكتور عبدالعزيز القارئ.

    علوم القرآن : الوجيز في علوم الكتاب العزيز لمشعل الحداري، أو أصول في التفسير للشيخ محمد العثيمين .

    التفسير : تفسير السعدي – تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن -، وعمدة التفسير – اختصار تفسير ابن كثير – لأحمد شاكر أو المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير للمباركفوري.

    قصص القرآن : قصص الأنبياء للشيخ عبدالرحمن السعدي.

    [ ويمكن إضافة بعض الكتب المناسبة .]

    البرنامج الثاني : برنامج لطلبة العلم غير المتخصصين في هذا الفن :

    وهذا البرنامج على ثلاثة مستويات :

    المستوى الأول : للمبتدئين ؛ والمطلوب من الطالب في هذا المستوى ما يلي :

    1. إتقان تلاوة القرآن الكريم على يد شيخ مقرئ ، وحفظ الخمسة الأجزاء الأخيرة من القرآن.

    2. حفظ متن تحفة الأطفال في التجويد مع دراسة أحد شروحه.[ ومنها : فتح الأقفال شرح متن تحفة الأطفال لناظمها سليمان الجمزوري .]

    3. دراسة كتاب مختصر في علوم القرآن دراسة إتقان ، ومن أنسب الكتب في ذلك كتاب أصول في التفسير للشيخ محمد بن صالح العثيمين – ويستحسن سماع شرح الشيخ لهذا الكتاب – وهو مسجل على أشرطة - . ولو درس الطالب مقدمة السيوطي في أصول التفسير كمتن لهذا المستوى ، مع الاستماعِ لشرح الشيخ عبدالكريم الخضير لها ، وحفظِ نظم هذه المقدمة للزمزمي لكان مناسباً جداً.[ للشيخ خالد السبت تحفظ حول مقدمة السيوطي ونظمها حيث يرى أنها تشتت الطالب لتضمنها لكثير من علوم البلاغة .]

    4. قراءة كتاب مختصر في بيان معاني مفردات القرآن أو غريب القرآن – وكتب الغريب هي التي تبين معنى ما أشكل من مفردات القرآن - . ومن الكتب الجيدة في هذا : كتاب الترجمان والدليل لآيات التنزيل للمختار الشنقيطي، أوكتاب غريب القرآن لابن قتيبة بتحقيق السيد أحمد صقر.

    5. قراءة كتاب سهل مختصر في التفسير قراءةَ دراسة وإتقان . ولعل كتاب زبدة التفسير للأشقر مناسب في هذا المستوى؛ لأنه سهل متداول ، ومطبوع على هامش المصحف. ومما يناسب في هذا المستوى أيضاً : تفسير الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي.

    6. قراءة بعض الكتب المختصره في بيان قواعد التفسير ومناهج المفسرين ، ومن الكتب المناسبة في هذه المرحلة : بحوث في أصول التفسير ومناهجه للدكتور فهد الرومي، والقواعد الحسان في تفسير القرآن للسعدي.


    المستوى الثاني : للمتوسطين ؛ والمطلوب من الطالب في هذا المستوى ما يلي :

    1. حفظ عشرة أجزاء من سورة الكهف إلى آخر سورة الجاثية . ليكون قد أتم خمسة عشر جزءاً.

    2. حفظ المقدمة الجزرية في التجويد ، مع دراسة أحد شروحها.([1])

    3. دراسة كتاب محرّر متوسط في علوم القرآن . ومن الكتب الجيدة التي تميزت بالتحرير وحسن العرض لمسائل علوم القرآن كتاب المقدمات الأساسية في علوم القرآن لعبدالله الجديع . ومنها كذلك كتاب محاضرات في علوم القرآن لغانم قدوري الحمد ، وكتاب مباحث في علوم القرآن لمناع القطان. ومن الكتب المتقدمة التي تناسب هذا المستوى : التحبير في علوم التفسير للسيوطي.

    4. قراءة كتاب مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني بتحقيق صفوان الداوودي.[وهو من أهم كتب مفردات القرآن وأشهرها.]

    5. دراسة تفسير الجلالين([2]) والحرص على قراءته على متخصص إن أمكن ، وإلا فالسؤال عما أشكل فيه ، مع الإفادة من شروحه والتعليقات عليه([3])، ومن أفضلها تعليقات محمد أحمد كنعان الموسومة بـ "قرة العينين على تفسير الجلالين".. ويقرأ أيضًا في هذا المستوى تفسير السعدي : تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان([4]) .

    6. في أصول التفسير يدرس مقدمة التفسير لابن تيمية مع شرحها لمساعد الطيار . ومن الكتب الجيدة هنا كتاب فصول في أصول التفسير للطيار، وكتاب تفسير القرآن الكريم أصوله وضوابطه لعلي العبيد .

    7. يتعرف الطالب في هذا المستوى على مناهج أشهر المفسرين وذلك من خلال الكتب التي ألفت في هذا . فيقرأ كتاب القول المختصر المبين في مناهج المفسرين لمحمد الحمود النجدي . ويرجع إلى التفسير والمفسرون للذهبي.


    المستوى الثالث : للمتقدمين ؛ والمطلوب من الطالب في هذا المستوى ما يلي :

    1. إتمام حفظ بقية القرآن الكريم .[ من أول القرآن إلى آخر سورة الإسراء ] مع مراجعة ما سبق ليكون بذلك قد أتقن حفظ القرآن كاملاً .

    2. قراءة كتابي : التبيان في آداب حملة القرآن للنووي ، وأخلاق أهل القرآن للآجري.

    3. يقرأ في كتب التجويد المحررة ، ومنها : كتاب أحكام قراءة القرآن للحصري، أوكتاب : فن الترتيل لمحمد أحمد الطويل([5]) ، أوهداية القارئ إلى تجويد كلام البارئ للمرصفي([6]) .

    4. يكثر من القراءة في كتب علوم القرآن المعتمدة ، ومن أشهرها كتابا البرهان في علوم القرآن للزركشي ، والاتقان في علوم القرآن للسيوطي([7]) . مع الإفادة من بعض الكتب المتأخرة المحررة كمناهل العرفان للزرقاني([8]) ، وإتقان البرهان في علوم القرآن لفضل حسن عباس.

    5. إتقان تفسير القرآن الكريم كاملاً وذلك باعتماد تفسيرين للقراءة الدائمة فيهما وهما : تفسير القرآن العظيم للحافظ ابن كثير ، وزاد المسير لابن الجوزي. ويرجع عند الحاجة لأمات كتب التفسير الأخرى ، وأهمها الكتب التالية : جامع البيان لابن جرير الطبري ، والمحرر الوجيز لابن عطية ، والتفسير الكبير للفخر الرازي، والجامع لأحكام القرآن للقرطبي، والبحر المحيط لأبي حيان، والتحرير والتنوير للطاهر ابن عاشور، وأضواء البيان للشنقيطي، وكتاب في ظلال القرآن لسيدقطب([9]).

    6. في أصول التفسير وقواعده يقرأ كتابي : قواعد التفسير لخالد السبت،وقواعد الترجيح عند المفسرين لحسين الحربي.

    تنبيه: بقي البرنامج الثالث، وهو برنامج المتخصصين في الدراسات القرآنية، وهو قيد النظر والإعداد، ويحتاج إلى جهد من جهة، كما أنه ليس في أهمية البرامج السابقة من جهة أخرى؛ لأن الذين بلغوا مرحلة التخصص لا يحتاجون إلى ما يحتاج إليه غيرهم، ولكن رغبة في إكمال البرامج وحرصاً على المشاركة في إفادة المتخصصين أعد هذا البرنامج، وسأنشره بعد الانتهاء منه. ولا أستغني عن رأي مشايخنا الكرام.

    فائدة : قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( ولذلك أرى أن طالب العلم يأخذ تفسير ابن كثير ما دام في أول الطلب أو تفسير الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله أو تفسير أبي بكر الجزائري وهذا ما اطلعت عليه ...).

    --------------الحاشية والتعليقات :-----------------

    ([1]) (المقـدمـة الجزرية) لأبي الخير ابن الجزري 833 هـ ، وهي منظومة في 109 أبيات تحفظ، ويدرس شرحها ، وعليها شرح للشيخ زكريا الانصاري 926هـ - الدقائق المحكمة في شرح المقدمة - .

    ([2] ) تفسير الجلالين تفسير مختصر محرر ، إلا أن فيه غموضاً في بعض المواضع ، كما أن فيه تأويلاً لآيات الصفات. قال الشيخ صالح الفوزان عن هذا التفسير : ("‏تفسير الجلالين‏"‏ تفسير مختصر ألفه الحافظان‏:‏ الحافظ المحلي والحافظ السيوطي، وكل منهما يلقب بجلال الدين، لذلك سمي بالجلالين، أي‏:‏ تفسير جلال الدين المحلي وتفسير جلال الدين السيوطي؛ لأن جلال الدين المحلي توفي قبل إكماله فأكمله السيوطي‏.‏
    وهو تفسير مختصر جدًا يسهل على طالب العلم أو المبتدئ قراءته أو حفظه، لكن من المعلوم أن كلا المُفسّرين على عقيدة الأشاعرة وهما يؤولان آيات الصفات كما هو مذهب الأشاعرة، ومن هذه الناحية يجب الحذر في الاعتماد على تفسيرهما في آيات الصفات‏.‏)

    ([3] ) هناك طبعات ينصح بالاستفادة منهما :
    1- طبعة دار الوطن وعليها تعليقات الشيخ عبد الرزاق عفيفي - رحمه الله - وضعها على مقرر المعاهد العلمية وتبدأ من سورة غافر إلى آخر القرآن .
    2- طبعة دار السلام في الرياض وعليها تعليقات الشيخ صفي الرحمن المباركفوري .
    3- طبعة بيت الأفكار الدولية، وعليها حاشية تضمنت تفسير الآيات التي فسرها الإمام محمد بن عبدالوهاب.

    ([4] ) ومن أفضل طبعاته : الطبعة التي جققها عبدالرحمن اللويحق، ثم طبعة دار ابن الجوزي بتحقيق سعد بن فواز الصميل.

    ([5] ) طبعه مجمع الملك فهد في مجلدين كبيرين . وقد بسط المؤلف في هذا الكتاب مجموعة من الأبواب والآداب والأحكام المتعلقة بالقرآن الكريم. ففيه تذكير للعالم والمتعلم لما جمعه فيه مؤلفه من مباحث تفرّقت في أمّهات الكتب، ولما حواه من أحكام يصعب على غير المتخصص الوصول إليها.
    فمن خلال سبعة أبواب متتالية، بسط المؤلف الحديث عن ضوابط التلاوة وأحكامها، وفضل تعلّم القرآن وتعليمه، وما يلزم قارئه من أحكام فقهية . وقد ربط المؤلف ذلك كلّه بأمّات المصادر، فأشار إليها في هوامشه، لتكون دليلاً لمن أراد الاستزادة . ونحا المؤلف في كتابه منحًى تعليميًّا، بأن يسّر المادة العلمية، وختم كل مبحث بتدريبات وأسئلة على ذلك المبحث.

    ([6] ) ويعد هذا الكتاب من أوسع الكتب التي حررت مباحث علم التجويد.

    ([7] ) ويستفاد من ترتيبه وتهذيبه لمحمد عمر بازمول .

    ([8] ) يقرأ معه كتاب مناهل العرفان للزرقاني دراسة وتقويم لخالد السبت.

    ([9]) كتاب في ظلال القرآن لسيد قطب يتميز بميزات لا توجد في غيره من كتب التفسير؛ فهو كتاب صاغه مؤلفه بأسلوب أدبي عال، وضمنه الكثير من التوجيهات التي تفيد في ربط القرآن بالواقع. والكتاب لا يخلو من أخطاء كغيره من كتب البشر.​
  19. Ayman bin Khaled

    Ayman bin Khaled الفقير الى الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    There is nothing much to add but considering the importnace of the topic I would like to share something from what I know in simple terms and as quick notes:

    a. Sharia graduates are universitiy students in the end of the day, at least that is how we view them here so they get the respect but are not asked for fatwa or opinions unless one needed an urgent fatwa and could not get in touch with the Mashaykh here. I recall discussing some topics with some sharia gradutes and they could not last for 2 minutes when it became advance and some they did not even know the basics when they may know very advanced info.

    b. Studying at a University is not bad at all. It is good but it is not enough to make one a proper student of knowledge. One need to sit with mashaykh and commit himself to that and not just attend one or two classes from time to time.

    c. Tadarruj is a must otherwise one will be like a حاطب ليل but this tadaruj cannot be set in general for everyone. Each shaikh design for his students what suits them as he knows their level of study and their capicity of understanding. However, what you come across as recommended is general and good outline to know at least levels of books.

    d. Some think there is no need for a teacher or a shaikh to learn under because what happens they grap a book of matn to read and he understand then he thinks himself is a student of knowledge. To surprise most people, Mutoon are actually written for laypeople not scholars or students of knowledge and that is why anyone can understand them. However, if you want to study it in level of scholars or students of knowledge you will not be able to know A from B due its advance level.

    Anyhow, I never trusted the quality of education that universities offer though it assist some greatly to begin the journey for seeking knowledge.

    Wallahu A'lam
  20. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    It depends on where he is... if he's in Madina, he should ask reliable senior brothers there who can advise him on which lessons will benefit him.

    Dhiyab al-Ghamidi has a nice manhaj laid out with four levels for every essential ilm (introduced by ibn Jibrin, rahimahullah). Realistically, a dedicates student, if he devotes his time and energy to studies could finish it or most of it while attending his university.

    The first level is particularly important as it focuses on important short books for each field.

    Just a note though, each level - especially the advanced levels - will take much longer than the time he has set out (6 months each, 2 yrs for the whole manhaj), unless you are completely devoted to studying what he has set out with no distractions. We're talking 10-13 hours a day.

    It can be downloaded here:

    However, you can consult with others about modifying this if it seems unreasonable or other books that they might suggest in place of the ones he has recommended.

    If you opt for a madhhab other than Hanbali, then find an alim from that madhhab and study underneath him according to his directions.

    These are the four levels:

    المَرْحَلَةُ الأُوْلَى
    1ـ حِفْظُ جُزْأيْنِ "عَمَّ وتَبَارَكَ" مِنَ القُرْآنِ الكَرِيْمِ( ) .
    2ـ حِفْظُ "الأرْبَعِيْنَ النَّوَوِيَّةِ"، مَعَ زِيَادَاتِ ابنْ رَجَبٍ الحَنْبَلِي .
    3ـ قِرَاءةُ "حَاشِيَةِ ثَلاثَةِ الأُصُوْلِ" للشِّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ القَاسِمِ.
    4ـ قِرَاءةُ "شَرْحِ كَشْفِ الشُّبُهَاتِ" لشَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ .
    5ـ قِرَاءةُ "قُرَّةُ عُيُوْنِ المُوَحِّدِيْنَ" شَرْحِ كِتَابِ التَّوْحِيْدِ للشَّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ حَسَنَ آلِ الشَّيْخِ .
    6ـ قِرَاءةُ "العُبُوْدِيَّةِ" لابْنِ تَيْمِيَةَ، تَحْقِيْقُ عَلَيِّ بنِ حَسَنَ الحَلَبِيِّ.
    7ـ قِرَاءةُ "المُقَدِّمَةِ الآجُرُّوْمِيَّةِ" مِنْ خِلالِ شَرْحِ شَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ عَبْرَ الأشْرِطَةِ( )، مَعَ مَلْحُوظةِ تَفْرِيْغِ مَا يَحْتَاجُه طَالِبُ العِلْمِ( ) .
    8ـ قِرَاءةُ "الأُصُوْلِ مِنْ عِلْمِ الأُصُوْلِ" مِنْ خِلالِ شَرْحِ شَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ عَبْرَ الأشْرِطَةِ، مَعَ مَلْحُوظةِ : حِفْظِ التَّعْرِيْفَاتِ حِفْظًا تَامًا، وتَفْرِيْغِ مَا يَحْتَاجُه طَالِبُ العِلْمِ .
    9ـ قِرَاءةُ "مُصْطَلَحِ الحَدِيْثِ" لشَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ مَعَ مَلْحُوظةِ: حِفْظِ التَّعْرِيْفَاتِ حِفْظًا تَامًا( ) .
    10ـ قِرَاءةُ "أُصُوْلِ التَّفْسِيْرِ" لشَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ مَعَ مَلْحُوظةِ: حِفْظِ التَّعْرِيْفَاتِ حِفْظًا تَامًا .
    11ـ قِرَاءةُ المُجَلَّدِيْنِ الأوَّلِ والثَّانِي مِنْ كِتَابِ "الشَّرْحِ المُخْتَصَرِ عَلَى مَتْنِ زَادِ المُسْتَقْنِعِ" للشِّيْخِ صَالِحِ الفَوْزَانِ، وهُمَا عِبَارَةٌ عَنْ رُبْعِ العِبَادَاتِ، طَبْعَةُ دَارِ العَاصِمَةِ .
    12ـ قِرَاءةُ "تَيْسِيْرِ الكَرِيْمِ الرَّحْمَنِ" للشَّيخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السَّعْدِيِّ .
    13ـ قِرَاءةُ "حِلْيَةِ طَالِبِ العِلْمِ" لبَكْرٍ أبُو زَيْدٍ .

    المَرْحَلَةُ الثَّانِيَةُ
    1ـ حِفْظُ خَمْسَةِ أجْزَاءٍ مِنَ القُرْآنِ الكَرِيْمِ .
    2ـ قِرَاءةُ "الصَّحِيْحَيْنِ" للبُخَارِيِّ ومُسْلِمٍ، مِنْ خِلالِ كِتَابِ "التَّوْشِيْحِ شَرْحِ الجَامِعِ الصَّحِيْحِ" للسِّيُوْطِيِّ، تَحْقِيْقُ رِضْوَانَ بنِ جَامِعٍ، و"الدِّيْبَاجِ عَلَى صَحِيْحِ مُسْلِمِ بنِ الحَجَّاجِ" تَحْقِيْقُ أبِي إسْحَاقِ الحُوَيْنِيِّ .
    3ـ حِفْظُ "عُمْدَةِ الأحْكَامِ" للحَافِظِ عَبْدِ الغَنِيِّ المَقْدَسِيِّ الحَنْبَلِيِّ، تَحْقِيْقُ مَحْمُوْدِ الأرْنَاؤُوْطِ، أو تِكْرَارُ قِرَاءتِه مِرَارًا .
    4ـ قِرَاءةُ "فَتْحِ المَجِيْدِ"، للشَّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ حَسَنَ آلِ الشَّيْخِ، تَحْقِيْقُ الوَلِيْدِ آلِ فُرَيَّانَ .
    5ـ قِرَاءةُ "شَرْحِ العَقِيْدَةِ الوَاسِطِيَّةِ" للشَّيْخِ مُحَمَّدِ بنِ خَلِيْلٍ الهَرَّاسِ، تَحْقِيْقُ عَلَوِي السَقَّاف .
    6ـ قِرَاءةُ "القَوَاعِدِ المُثْلَى" تَحْقِيْقُ أشْرَفِ بنِ عَبْدِ المَقْصُوْدِ، مِنْ خِلالِ شَرْحِ شَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ عَبْرَ الأشْرِطَةِ، مَعَ مَلْحُوظةِ : حِفْظِ القَوَاعِدِ حِفْظًا تَامًا، وتَفْرِيْغِ مَا يَحْتَاجُه طَالِبُ العِلْمِ .
    7ـ قِرَاءةُ "الفُرْقَانِ بَيْنَ أوْلِياءِ الرَّحْمَنِ وأوْلِياءِ الشَّيْطَانِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ اليَحْيَ .
    8ـ قِرَاءةُ "مُتمِّمَةِ الآجُرُّوْمِيَّةِ" للحَطَّابِ، مَعَ شَرْحِها "الدُّرَرُ البهيَّةُ تَهْذِيْبُ الكَوَاكِبِ الدُّريَّةِ"( ) لرَاقِمِه .
    9ـ قِرَاءةُ "دُرُوْسِ البَلاغَةِ" لحَفْنِي نَاصِفَ وآخَرِيْنَ، مِنْ خِلالِ شَرْحِ شَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ عَبْرَ الأشْرِطَةِ، مَعَ مَلْحُوظةِ تَفْرِيْغِ مَا يَحْتَاجُه طَالِبُ العِلْمِ( ).
    10ـ قِرَاءةُ "القَوَاعِدِ والأُصُوْلِ الجَامِعَةِ" للشَّيخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السَّعْدِيِّ، تَحْقِيْقُ الشَّيْخِ خَالِدِ بنِ عَليٍّ المُشَيْقِحِ .
    11ـ قِرَاءةُ " قَوَاعِدِ الأُصُوْلِ ومَعَاقِدِ الفُصُوْلِ" لصَفِيِّ الدِّيْنِ عَبْدِ المُؤْمِنِ الحَنْبَلِيِّ، مَعَ شَرْحِهِ "تَيْسِيْرِ الوُصُوْلِ إلى قَوَاعِدِ الأُصُوْلِ" للشَّيْخِ عَبْدِ اللهِ الفُوْزَانِ .
    12ـ قِرَاءةُ "تَيْسِيْرِ مُصْطَلَحِ الحَدِيْثِ" للشِّيْخِ مَحْمُوْدٍ الطَّحَّانِ .
    13ـ قِرَاءةُ "حَاشِيَةِ مُقَدِّمَةِ التَّفْسِيْرِ" للشِّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ مُحَمَّدٍ القَاسِمِ .
    14ـ قِرَاءةُ المُجَلَّدِيْنِ الثَّالِثِ والرَّابِعِ مِنْ كِتَابِ "الشَّرْحِ المُخْتَصَرِ عَلَى مَتْنِ زَادِ المُسْتَقْنِعِ" للشِّيْخِ صَالِحِ الفَوْزَانِ، وهُمَا عِبَارَةٌ عَنْ رُبْعِ المُعَامَلاتِ، ورُبْعِ الجِنَايَاتِ، ورُبْعِ الشَّهَادَاتِ، طَبْعَةُ دَارِ العَاصِمَةِ .
    15ـ قِرَاءةُ "مَعَالِمِ التَّنْزِيْلِ" للإمَامِ البَغَوِيِّ، تَحْقِيْقُ عُثْمَانَ ضُمِيْرِيَّةِ، وآخَرِيْنَ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ الوُقُوْفِ مَعَ الإسْرَائِيْلِيَّاتِ، واخْتِلافِ القِرَاءاتِ، والمَسَائِلِ النَّحَوِيَّةِ .
    16ـ قِرَاءةُ "الكَلِمِ الطَّيِّبِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ نَاصِرِ الدِّيْنِ الألْبَانِيِّ رَحِمَهُ اللهُ، مَعَ مَلْحُوظةِ : حِفْظِ مَا يُمْكِنُ حِفْظُه مِنَ الأحَادِيْثِ لاسِيَّمَا أذْكَارُ اليَوْمِ واللَّيْلَةِ.
    17ـ قِرَاءةُ "الفُصُوْلِ فِي سِيْرَةِ الرَّسُوْلِ" لابنِ كَثِيْرٍ، تَحْقِيْقُ مَحَمَّدٍ الخَطْرَاوِيِّ، ومُحْي الدِّيْنِ مُسْتُو .
    18 ـ قِرَاءةُ "بَيَانِ فَضْلِ عِلْمِ السَّلَفِ عَلَى عِلْمِ الخَلَفِ" لابنِ رَجَبٍ، تَحْقِيْقُ أخِيْنا الشَّيْخِ مُحمَّدٍ العَجْمِيِّ .
    19ـ قِرَاءةُ "تَصْنِيْفِ النَّاسِ بَيْنَ الظَّنِّ واليَقِيْنِ" لبَكْرٍ أبُو زَيْدٍ .

    المَرْحَلَةُ الثَّالِثَةُ
    1ـ حِفْظُ عَشَرَةِ أجْزَاءٍ مِنَ القُرْآنِ الكَرِيْمِ .
    2ـ حِفْظُ رُبْعِ العِبَادَاتِ مِنْ "بُلُوْغِ المَرَامِ" للحَافِظِ ابنِ حَجَرٍ العَسْقَلانِيِّ، تَحْقِيْقُ سَمِيْرِ بنِ أمِيْنٍ الزُّهَيْرِيِّ، أو تِكْرَارُ قِرَاءتِه مِرَارًا، وهُوَ المُجَلَّدُ الأوَّلُ .
    3ـ قِرَاءةُ "السُّنَنِ الأرْبَعَةِ"، تَحْقِيْقُ العَلامَةِ المُحَدِّثِ نَاصِرِ الدِّيْنِ الألْبَانِيِّ رَحِمَهُ اللهُ، طَبْعَةُ مَكْتَبَةِ المَعَارِفِ، بِعِنَايَةِ الشَّيْخِ مَشْهُوْرِ بنِ حَسَن آلِ سَلْمَانَ( ) .
    4ـ قِرَاءةُ "الفَتْوَى الحَمَوِيَّةِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ حَمَدَ التُّوَيْجِرِيِّ .
    5ـ قِرَاءةُ "شَرْحِ العَقِيْدَةِ الطَّحَاوِيَّةِ" لابنِ أبِي العِزِّ، تَحْقِيْقِ التُّرْكِيِّ والأرَناؤوطِ .
    6ـ قِرَاءةُ "سَبِيْلِ الهُدَى بتَحْقِيْقِ شَرْحِ قَطْرِ النَّدَى وبَلِّ الصَّدَى" لمُحَمَّدِ مُحْي الدِّيْنِ عَبْدِ الحَمِيْدِ .
    7ـ قِرَاءةُ "البَلاغَةِ الوَاضِحَةِ" لعَليٍّ الجَارِمِ، ومُصْطَفَى أمِيْنَ .
    8ـ قِرَاءةُ "تَدْرِيْبِ الرَّاوِيِّ" للسِّيُوْطِيِّ، تَحْقِيْقُ طَارِقِ بنِ عَوَضٍ .
    9ـ قِرَاءةُ "التَّأسِيْسِ فِي أُصُوْلِ الفِقْهِ" للشَّيْخِ مُصْطَفَى سَلامَةَ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ قِرَاءةِ المُقَدِّمَةِ المَنْطِقِيَّةِ .
    10ـ قِرَاءةُ "مَعَالِمِ أصُوْلِ الفِقْهِ" للشَّيْخِ مُحَمَّدِ بنِ حَسَنَ الجَيْزَانِيِّ .
    11ـ قِرَاءةُ "الوَجِيْزِ في إيْضَاحِ قَوَاعِدِ الفِقْهِ الكُلِّيَّةِ" للشَّيْخِ مُحمَّدٍ صِدْقِي البَوْرُنُو .
    12ـ قِرَاءةُ "فُصُوْلٍ فِي أُصُوْلِ التَّفْسِيْرِ" للشِّيْخِ مُسَاعِدِ بنِ سُلَيْمَانَ الطَّيَّارِ .
    13ـ قِرَاءةُ "تَفْسِيْرِ القُرْآنِ العَظِيْمِ" لابنِ كَثِيْرٍ، تَحْقِيْقُ سَامِي السَّلامَةِ .
    14ـ قِرَاءةُ "شَرْحِ مُنْتَهَى الإرَادَاتِ" للإمَامِ البُهُوْتِيِّ، تَحْقِيْقُ الشَّيْخِ عَبْدِ اللهِ التُّرْكِيِّ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : تَضْمِيْنِ قِرَاءةِ "الشَّرْحِ المُمْتِعِ" لشَيْخِنا مُحَمَّدٍ العُثَيْمِينَ، نَشْرُ دَارِ ابنِ الجَوْزِيِّ، ، بَابًا بِبَابٍ، جَنْبًا بِجَنْبٍ .
    15ـ قِرَاءةُ "الوَابِلِ الصَّيِّبِ ورَافِعِ الكَلِمِ الطَّيِّبِ" لابنِ القَيِّمِ، تَحْقِيْقُ الأخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابنِ قَائِدٍ، دَارُ عَالَمِ الفَوَائِدِ، مَعَ مَلْحُوظةِ : حِفْظِ مَا يُمْكِنُ حِفْظُه مِنَ الأحَادِيْثِ لاسِيَّمَا أذْكَارُ اليَوْمِ واللَّيْلَةِ .
    16ـ قِرَاءةُ "جَامِعِ بَيَانِ العِلْمِ وفَضْلِه" للحَافِظِ ابنِ عَبْدِ البَرِّ النَّمَرِيِّ الأنْدَلُسِيِّ، تَحْقِيْقُ أبِي الأشْبَالِ الزُّهَيْرِيِّ .
    17ـ قِرَاءةُ "مُخْتَصَرِ مِنْهَاجِ القَاصِدِيْنَ" للإمَامِ أحْمَدَ بنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ المَقْدَسِيِّ، تَحْقِيْقُ الشَّيْخِ عَبْدِ القَادِرِ الأرْناؤُوْطِ .

    المَرْحَلَةُ الرَّابِعَةُ
    1ـ حِفْظُ مَا بَقِيَ مِنَ القُرْآنِ الكَرِيْمِ إذا أمْكَنَ .
    2ـ حِفْظُ أرْبَاعِ المُعَامَلاتِ، والجِنَايَاتِ، والشَّهَادَاتِ مِنْ "بُلُوْغِ المَرَامِ" للحَافِظِ ابنِ حَجَرٍ العَسْقَلانِيِّ، تَحْقِيْقُ سَمِيْرِ بنِ أمِيْنٍ الزُّهَيْرِيِّ، أو تِكْرَارُ قِرَاءتِه مِرَارًا، وهُوَ المُجَلَّدُ الثَّانِي .
    3ـ قِرَاءةُ "الشَّرِيْعَةِ" للإمَامِ الآجُرِّي، تَحْقِيْقُ عَبْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ الدُّمَيْجِيِّ .
    4ـ قِرَاءةُ "التَّدْمُرِيَّةِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، مَعَ شَرْحِها "التَّوْضِيْحَاتِ الأثَرِيَّةِ" لفَخْرِ الدِّيْنِ بنِ الزُّبِيْرِ .
    5ـ قِرَاءةُ "شَرْحِ الأصْفَهانِيَّةِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ مُحَمَّدِ بنِ عَوْدَةٍ السَّعَوِيِّ .
    6ـ قِرَاءةُ الاثْنَيْ عَشَرَ مُجَلَّدًا الأُوْلَى مِنْ "مَجْمُوْعِ الفَتَاوَى" لابنِ تَيْمِيَّةَ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : تَجَاوُزِ مَا قَرَأهُ طَالِبُ العِلْمِ سَالِفًا مِمَّا هُو ضِمْنُ الفَتَاوَى.
    7ـ قَرِاءةُ "مِنْهَاجِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ"( ) لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ مُحَمَّدِ بنِ رَشَادِ بنِ سَالِمٍ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ الوُقُوْفِ كَثِيْرًا عِنْدَ المَسَائِلِ المَنْطِقِيَّةِ لاسِيَّما الَّتِي في أوَّلِ الكِتَابِ .
    8ـ قَرِاءةُ "بَيَانِ تَلْبِيْسِ الجَهَمِيَّةِ" لابنِ تَيْمِيَّةَ، تَحْقِيْقُ مَجْمُوْعَةٍ مِنْ أهْلِ العِلْمِ، طَبْعَةُ مَجْمَعِ الملِكِ فَهْدٍ لطِبَاعَةِ المُصْحَفِ الشَّرِيْفِ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ الوُقُوْفِ كَثِيْرًا عِنْدَ المَسَائِلِ المَنْطِقِيَّةِ .
    9ـ قِرَاءةُ "النَّحْوِ الوَافِي"( ) لعَبَّاسِ بنِ حَسَنَ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ قِرَاءةِ التَّفْصِيْلِ والزِّيَادَةِ مِنْ كُلِّ صَفْحَةٍ مِنْه إلاَّ للحَاجَّةِ العِلْمِيَّةِ .
    10ـ قِرَاءةُ "رَوْضَةِ النَّاظِرِ وجُنَّةِ المُنَاظِرِ" لابنِ قُدَامَةِ المَقْدَسِيِّ الحَنْبَلِيِّ، تَحْقِيْقُ عَبْدِ الكَرِيْمِ بنِ عَلِيٍّ النَّمْلَةِ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : عَدَمِ قِرَاءةِ المُقَدِّمَةِ المَنْطِقِيَّةِ، ومَعَ تَضْمِيْنِ قِرَاءةِ "مُذَكِّرَةِ أُصُوْلِ الفِقْهِ" لمُحَمَّدٍ الأمِيْنِ الشِّنْقِيْطِيِّ، طَبْعَةُ دَارِ عَالَمِ الفَوَائِدِ، بَابًا بِبَابٍ، جَنْبًا بِجَنْبٍ .
    11ـ قِرَاءةُ "الإتْقَانِ فِي عُلُوْمِ القُرْآنِ" للسِّيُوْطِيِّ، تَحْقِيْقُ مُصْطَفَى البُغَا.
    12ـ قِرَاءةُ "الرَّائِدِ في عِلْمِ الفَرَائِضِ" للشَّيْخِ مُحَمَّدِ العِيْدِ الخَطْرَاوِيِّ.
    13ـ قِرَاءةُ "المُغْنِي" للفَقِيْهِ الحَنْبَلِيِّ أبِي مُحَمَّدٍ ابنِ قُدَامَةَ المَقْدَسِيِّ، تَحْقِيْقُ الشِّيْخِ عَبْدِ اللهِ التُّرْكِيِّ، والشَّيْخِ عَبْدِ الفَتَّاحِ الحُلْوِ رَحِمَهُ اللهُ، مَعَ مَلْحُوْظَةِ : تَضْمِيْنِ قِرَاءةِ "مَجْمُوْعِ الفَتَاوَى" لابنِ تَيْمِيَّةَ، بَابًا بِبَابٍ، جَنْبًا بِجَنْبٍ، ابْتِدَاءً مِنَ المُجَلَّدِ الحَادِي والعِشْرِيْنَ إلى النِّهَايَةِ .
    14ـ قِرَاءةُ "فَتْحِ القَدِيْرِ" للشَّوْكَانِيِّ، تَحْقِيْقُ الشَّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ عُمَيْرَةَ .
    15ـ قِرَاءةُ "الآدَابِ الشَّرْعِيَّةِ" للفَقِيْهِ الحَنْبَلِيِّ مُحَمَّدِ بنِ مُفْلِحٍ المَقْدَسِيِّ، تَحْقِيْقُ الشَّيْخِ شُعَيْبٍ الأرْناؤُوْطِ، وعُمَرَ القَيَّامِ .

    super_salafi likes this.

Share This Page