What are the different levels of Ijtihad and their Prerequisites?

Discussion in 'Fundamentals of Law (Usul)' started by Bilal_123, Sep 5, 2011.

  1. Bilal_123

    Bilal_123 New Member

    Salam,

    This is an important question that I cannot seem to find the answer for here. I hope some knowledgeable brothers can answer this. When discussing Taqleed, I see many members stating that "The Deobandi/Sufi perception of Ijtihad has made it literally impossible for anyone to achieve this status" etc, but no actual prerequisites outlined from the books of Usul.

    I say this because I came across this non-Deobandi fatwa here, which also raises ijtihad to a very high level. Furthermore, it states that one can only depart from the Madhabs once they have reached Mujtahid Mutlaq. I am wondering if there are different levels of ijtihad, such as a level where one can compare between the different schools and choose a stronger opinion, and what prerequisites the scholars of Usul laid out for this level etc.

    This is the fatwa I'm talking about: Fatwa of Shaykh Murabtal Haaj on the issue of taqlid of the four Imams
     
  2. Here is an excellent post in Arabic from Multaqa Ahl ul-Hadith: ملتقى أهل الحديث - عرض مشاركة واحدة - ما هي درجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في المجتهدين ؟

    I really want to translate a good portion of it as it's really interesting and it gives examples, but it's too late right now. In Sha Allah, tomorrow.

    But here are the basic categories according to al-Mardawi:

    1) Absolute Mujtahid
    2) Mujtahid only in the school of one's Imam
    3) Mujtahid in the school of more than just one's Imam
    4) Mujtahid in only a category of knowledge or a science
    5) Mujthiad in a Fiqh issue or various Fiqh issues

    These appear to be in order of high to low in terms of levels of Ijtihad as well.

    However I have also come across the opinion that there is only Mujtahid and Muqallid (Ibn Taymiyyah and others) with only some saying the level of al-Ittiba' in between the two (ash-Shawkani and others).
     
  3. abuimaan

    abuimaan Active Member

    Brother Ibn al Iskhandar,

    Correct me if i am wrong- but should Number 3 not be Number 2 on the list? The Mujtahid who can make Ijtihaad according to more than One Madhab is greater in degree than the One who can make Ijtihaad in just One Madhab?

    Jazakhallah Khair

    Wasalaams
     
  4. Indeed, and in fact I was thinking about this before sleeping and just didn't motivate to edit the post. I don't know why it was written in Arabic in that order.

    Jazak Allahu khayran.
     
  5. Butterknife al-Batil

    Butterknife al-Batil <A HREF="showthread.php?t=70991"></A>

    wasalam,

    Ijtihaad means independent judgment

    Shareeah wise, Ijtihaad can be done by anyone who has the capabilities for that particular matter. This means there are different degrees of Ijtihaad via the level of knowledge one carries and one has only attained knowledge once the signs of taqwa have appeared. This means that merely being considered a scholar by others doesn't mean you're an actual scholar, as Allaah says only those with knowledge have taqwa

    So there's no actual breakdown of the levels of ijtihaad in the Shareeah, although scholars have tried doing it, yet neither of their claims have any legal premises since we're discussing Islaam and nothing has been revealed (wahi) restricting Ijtihaad to certain individuals. That was only done by persons who gave their own personal opinions even though there's no daleel for it, for example, either you're a Mujtahid or you're a Muqallid. This categorisation has no Shareeah basis and only came into being once the Bid'ah of Mathhahib cults became rampant in society

    And keep in mind Ijtihaad is not synonymous with being a scholar, it' an open field for any individual. Those who restricted Ijtihaad to particular individuals have a first hand in helping to destroy a Muslims intellectual creativity, they're responsible for the intellectual decline in the Ommah which led to our current state

    So it's important to stick with Shareeah and not personal opinions of "scholars" who were not free from speaking ill of the Deen
     
  6. Abu'l 'Eyse

    Abu'l 'Eyse Rep-manz

    6) Mujtahid in IA forumitis with delusions of grandeur and batilism exp saif ul haq
     
  7. Bilal_123

    Bilal_123 New Member

    Don't incite him...I don't want another thread to be ruined.
     
  8. Abu'l 'Eyse

    Abu'l 'Eyse Rep-manz

    Don't worry I will delete his derailments, but you know from our brother Ibn Al-Iskandar's list that was kinda asking for that ;)
     
  9. Ismail Ibrahim

    Ismail Ibrahim Formerly Harris Hammam

    Wassalam

    There are many inaccuracies in this article. Yet, I don't see anything in that article which is as close as the polarisation Deobandis suffer from when discussing the prerequisites of Ijtihad. No doubt the level of Ijtihad is high and deserves the truth, both in theory as discussed in Usool, as well in practice as who did what and how historically.

    I'll say that all of these levels of Mujtahids are baseless and fabricated and detracts from the main discussions in Usool, of which there are two and two only. Yet, both can be split into a further two discussions:

    Both need to be discussed here - separately:
    1. Ijtihad and Taqleed
    2. Mujtahid and Muqallid

    There is a difference between the two discussions. The first is in relation to practice, whereas the second is a label attached to the person.

    So whereas a person might exercise Ijtihad, he does not automatically be worthy of the technical label Mujtahid.

    The two main forms of Ijtihad are:
    1. Looking into the Quran and Sunnah directly and taking rulings without primarily taking into consideration the various opinion out there (precisely, Istinbat)
    2. Looking primarily into the opinions of the scholars, then their evidences and preferring one over the other (precisely, Tarjeeh)

    All four Imams did both. A Mujtahid may use a combination of the two in his work, and even in one particular issue he is researching.


    As for later scholars working within the framwork of their Madhhab, they too can do Ijtihad of another type/s
    3. Extracting rulings from the fatwas of the Imams (Takhreej)
    4. Preferring one ruling over another in terms of attribution to the Imam (Tamyeez, also can possibly called Tarjeeh)
    5. Creating new Usool and rules based on the pre-existing material of the Madhhab (Ta'seel)
    6. Creating new fatwas based on pre-existing Usool of the Madhhab (Tafree`)
    7. Justifying the Madhhab by shoring it up with new evidence (Intisar, Fiqh 'l-Khilaf)

    These are all types of Ijtihad. Scholars do a mixture of all. Therefore, it is completely incorrect to say so and so scholar is a Mujtahid of this level but not the other. It makes no sense. Unfortunately, many scholars of the past have fallen into the trap of categorising scholars into levels. This is completely baseless and I have discussed this many a time on the Deception thread. The best detailed refutation against such categorisations is by al-Marjani in his book Nazurat 'l-Haqq. If you can translate that discussion for us, that would be fantastic.

    Coming back, a person who does anyone of these does not make him entitled to the title of Mujtahid. To be a Mujtahid, one would need to prove himself consistently with a high-level of discussion over a period of time and over a number of chapters, issues. To be really recognised, one would need to deal with the Nawaazil of his own era.

    Importantly, one should realise that becoming a Mujtahid is not an overnight process. A student and eventual scholar will do Ijtihad in some issues whereas he would still be a Muqallid in others. The fragmentation of Ijtihad (Tajazzu' 'l-Ijtihad) is therefore the strongest opinion (that a person can be a Mujtahid in some chapters only).

    The issue of students of knowledge is also connected to this discussion. They are non-Mujtahids, but they can exercise Ijtihad in their own capacity and after reasonable research in the issues they have studied.
     
  10. ^Akhi Karim,

    You declare the divisions of Ijtihad as Batil and then proceed to engage in Tafseel directly after that, dividing the 'kinds' of Ijtihad in the same way really (if you forget for a moment any contrived restrictions of Ijtihad or the need to package a scholar into one or another ).

    If we look at some of your definitions and understand them in relation to the groups previously mentioned without seeing them as fixed or predetermined, then they are as follows:

    1) Absolute Mujtahid
    -a person who does anyone of these does not make him entitled to the title of Mujtahid. To be a Mujtahid, one would need to prove himself consistently with a high-level of discussion over a period of time and over a number of chapters, issues. To be really recognised, one would need to deal with the Nawaazil of his own era.
    -Looking into the Quran and Sunnah directly and taking rulings without primarily taking into consideration the various opinion out there (precisely, Istinbat).


    Everyone else aside from the above: look primarily into the opinions of the scholars, then their evidences and preferring one over the other (precisely, Tarjeeh), which are divided as follows:

    3. Extracting rulings from the fatwas of the Imams (Takhreej)
    4. Preferring one ruling over another in terms of attribution to the Imam (Tamyeez, also can possibly called Tarjeeh)
    5. Creating new Usool and rules based on the pre-existing material of the Madhhab (Ta'seel)
    6. Creating new fatwas based on pre-existing Usool of the Madhhab (Tafree`)
    7. Justifying the Madhhab by shoring it up with new evidence (Intisar, Fiqh 'l-Khilaf)


    And the above would be done by the below kinds of Mujtahideen:

    2) Mujtahid only in the school of one's Imam
    3) Mujtahid in the school of more than just one's Imam
    4) Mujtahid in only a category of knowledge or a science
    5) Mujtahid in a Fiqh issue or various Fiqh issues.


    Like you said, you were simply discussing types of Ijtihad as opposed to types of Mujtahideen. However I don't think there is a need to completely disregard the existence of scholars who are specialists or whose knowledge is limited to certain types of Fiqh or Usul practices whether that is limited to one's school, or particular issues in one's school.

    You might even find an example of this among the Companions RA and the Salaf, wherby a Companion would ask about a particular topic and be told that so-and-so should be asked about it. Or the fact that some of the Companions RA were relied upon in recitation, others in Fiqh, others in Fara'idh, others in giving verdicts, others in Tafsir, etc.

    I'm just saying, I think to say that dividing up levels of Ijtihad is 'baseless' is a bit strong, especially considering it seems that you did the same thing from a different perspective.

    Also, I found the book you were mentioning, however due to the script used and the quality of the copy, I'm having trouble locating the section dealing with the discussion on Ijtihad. I'm thinking it begins around page 17. Is that correct?

    http://ia600305.us.archive.org/20/items/hanafi-books/25.pdf
     
  11. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    This assessment is right on the money. A single scholar might - on different issues - work at different levels. He might have exhaustively researched some issues, and chosen to go out of the madhhab. On still other issues, he might practice Takhreej based on the principles and rulings of his Imam. If you look at the major scholars of any given madhhab, you will find that each one had certain of his own ikhtiyarat, which might altogether disagree with the view of his Imam.

    To try and pigeonhole Mujtahid scholars into these different categories is arbitrary.
     
    Tuwaylib likes this.
  12. Ismail Ibrahim

    Ismail Ibrahim Formerly Harris Hammam

    Salam brother
    What I said what the categorisation of Mujtahids into seven or eight or three is Batil.

    What I didn't say was there there are different types (I say types, not levels) of Ijtihad.

    There is a clear difference bro.


    There is a problem with this. Even the four Imams were Mujtahid Muntasib's (affiliated Mujtahids) to the schools of their teachers. In that sense, they were never independent. Abu Hanifah was of the Kufic/al-Nakha`i/Ibn Mas`ud tradition; Malik was a Mujtahid affiliated to the Seven Jurists of Madinah; al-Shafi`i likewise to his various education environments; Imam Ahmad to al-Shafi`i, etc.

    My point is this: These scholars engaged in all types of Ijtihad which I mentioned.

    Look at Ibn Taymiyyah - he was a Mujtahid of the highest highest order, yet his focus was mainly on assessing the opinions previous to him, as opposed to mainly looking directly into the Quran and Sunnah.

    The only thing that separate the four Imams and the scholars affiliated to the Madhhabs is the recognition that they are part of the Madhhab. That is why Abu Yusuf and Muhammad are considered to be Hanafis because of their opinions were recorded down with the Imam, their narrated the Imam's sayings, they stayed with him for his life. This is despite the fact they differed with each other in half of Fiqh and were no doubt Mujtahids as strong as Malik and al-Shafi`i!

    Nobody is denying particular expertise. What we are denying is the arbitrary categorisation of Mujtahids into 7 or 8 or 3. So when someone incorrectly claims that Abu Yusuf is Mujtahid Fil Madhhab, a person would automatically think he was of a lesser level than Malik, which is a false statement.

    Yes. We recognise types of Ijtihad, and we deny levels of Mujtahids. There is no contradiction in what we do, and I hope you can see that too.

    Please read post 832 on the Deception thread:
    http://forums.islamicawakening.com/...-vis-vis-taql-d-33412/index21.html#post508815
     
  13. ^I see what you're saying, Barak Allahu feeka.

    For the sake of argument though (figure of speech), just like one can understand that Imam Malik wasn't out to establish his own school, rather than to affirm and preserve what he had acquired and what had been approved of by 'the 7', we still acknowledge that he is the head of the Maliki school. Likewise couldn't we agree that there are rough categories for A'immah such that people would not become confused between them in their 'level of expertise'?

    For example, we might understand that Ibn Hajar al-Asqalani was at the level of Mujtahid (vs. Muqallid), though he attributed himself and helped support the Shafi'ee school. However, in order to understand where he stood with regards to other 'Mujtahideen', could we not say that he tended towards the level of Mutlaq in certain disciplines, like Hadith, Fiqh, Lughah, but not in Aqidah or Usul, where he tended more towards the level of Takreej and Tarjeeh?

    I'm asking and not telling at this point, since I see where you're coming from now, however I believe there is still at least some use for classifying various scholars into levels of Ijtihad in order to determine who's who in the disciplines and in terms of Mu'tamad opinions, etc.

    Or am I exposing the extent to which I'm damaged goods (Salafi Fiqh-ish)?
     
  14. Bilal_123

    Bilal_123 New Member

    Have the scholars outlined prerequisites for different levels of ijtihad?

    Br. Harris, I saw that post by you where you quote the prerequisites of ijtihad from one usool book. Do most major books of usul have the same requirements? How come I keep seeing exagerated conditions of ijtihad from both Deobandis and non-Deobandis.
     
  15. Ismail Ibrahim

    Ismail Ibrahim Formerly Harris Hammam

    Yes acknowledgement came after. As for level of expertise, it differs from scholar to scholar, but to make arbitrary levels of eight or seven makes no sense, especially when scholars were prolific in difference areas of Fiqh. It is just not a workable Taqseem (categorisation).

    Hmm. We are talking about Fiqh here - there is no Fiqhi Ijtihad in other disciplines.

    Some scholars chose not to dedicate their lives to Fiqh, therefore even though they had the tools of Ijtihad, they could't express it because they were engaged with other stuff. Scholars later on sufficed with defending (Intisar - a later form of Ijtihad which appears to be Taqleed but is still Ijtihad) to their pre-subscribed positions of their Imam.

    Yet in individual Masaa'il, here and there, we see virtually every scholar differing with the mainstream of his Madhhab.

    Look at the conversions. Take Imam al-Tahawi for example. He switched from Shafi`i to Hanafi. But what does this mean? Taqleed Shakhsi militants would say he became a Muqallid of Imam Abu Hanifah. This is a ridiculous assumption! He switched to the general legal methodology of the Hanafis based on his personal Ijtihad! He was a Mujtahid before conversion and he was a Mujtahid after conversion! He remained a Mujtahid for the rest of his life.

    The most what we can say is that there are Mujtahid Muntasib, i.e. Mujtahids affiliated to the legal methodology of one of the Madhhabs. This doesn't mean they were in some way less than unaffiliated Mujtahids.

    As for Mujtahid Fi al-Madhhab, this is were all the problems start. If he is a Mujtahid, then he is doing Ijtihad in both Usool and Furoo`. Just because his Ijtihad in Usool is in agreement with the Ijtihad of his predecessors in the Madhhab does not mean he is a Muqallid of the Usool! Whereas the definition given for Mujtahid Fi al-Madhhab is that he is Mujtahid in the Furoo` but Muqallid in the Usool.

    And when the Shafi`is say:

    1. Mujtahid al-Mutlaq:

    a. Mustaqil: He is a mujtahid in Shari`a.The leaders of the four madhabs belong to this classisfication and are experts in their fields.

    b. Muntasib: He is free in the madhab. He follows the methodology of his School, but is free in al-furu' ( detailed issues of fiqh).

    They include the likes of Imam al-Qaffalal-Saghir, Imam al- Haramain, Imam Ghazzali, Imam Abu Ishaq al-Shirazi, Imam Abu Ali al-Marwazi [may Allah have mercy on them].

    2. Mujtahid al-Muqayyad:

    a. Mujtahid in madhhab: They make ijtihad only in their madhabs.

    b. Mujtahid fi 'l-Fatwa: This group of mujtahids are those who give fatwa by preferring one of the opinions expressed in their madhab.

    (Taken from Ranks of jurists and scholars)

    what is the real difference between the two that are underlined? This Taqseem is flawed in every way and is of no benefit at all!

    The problem is exacerbated when you have the likes of al-Laknawi endorsing such categorisations, and Shah Waliyyullah coming up with a reform of this Taqseem. The fact of the is this: Any attempt to shove a juist into one of these categories is Batil.


    It is not the higher level of Ijtihad that determines what is the Mu`tamad and what is not! This whole concept of muftaa bihi and mu`tamad are not properly set out or defined! Had they been defined, scholars wouldn't be differing over issues fr the sake of the laymen, esp. the Taqleed Shakhsi crew of today.

    What I'm telling you is that this Taqseem has no benefit when it comes to identifying the Mu`tamad. Zilch.

    lol no. This baseless Taqseem came from Ibn Kamal Basha, a Hanafi. He was most comprehensively refuted by al-Marjani. However, since this Taqseem sounds sexy and was quite innovative (yet Batil), it caught on. It gained even more strength in the Taqleed Shakhsi era, is this categorisation actually assists them in a way as they place great scholar in the bottom level and then tell us: "We can't reach their level, hence we must be lower do Taqleed Shakhsi!" and nonsensical arguments like that.

    A close method to this in categorisation is also found in the Shafi`is. Though not as baseless, it is still flawed.

    I haven't come across anything. If anyone has, please post it up. I doubt anything like this would exist though.

    If you actually think about it, it doesn't really make any sense to have different prerequisites of Mujtahid Mutlaq, Mujtahid Muntasib, Mujtahid Fi 'l-Madhhab, Mujtahid Fi al-Masaa'il, Mujtahid Fi al-Takhreej, Mujtahid Fi al-Tarjeeh etc. It just doesn't make any sense.

    What the scholars discuss in the texts in the Shuroot of Ijtihad, and not necessarily a Mujtahid. They might mentioned Mujtahid, but I think they meant the act of Ijtihad itself.

    As for the Shuroot of a Mujtahid, this is not something that can be really explained. A Mujtahid really needs to have experience in Ijtihad and proven proficiency before being worthy of the title Mujtahid. This is, of course, not something that is routinely mentioned in the text, but it is a logical deduction.

    In addition, there is the distinction between Ijtihad and Iftaa. Ijtihad is something personal, whereas Iftaa means giving rulings to others based on Ijtihad. The latter - Iftaa - is more severe. That is precisely why a Faasiq must do Ijtihad if has the tools to do so (this is mentioned in the Usool texts again and again), yet the people cannot take fatwas from him. He can be a Mujathid, but can never hold the position of Mufti.

    By Mufti here, I mean the technical classical connotation from the Salaf, i.e. a Mujtahid who passes fatwas to others based on Ijtihad. As for Muftis later on (Ibn 'l-Humam mentions this, nothing specific to our era, so its not a Deobandi thing), they are merely Naaqil 'l-Fatwa, i.e. relate the fatwas of scholars before them, without any Ijtihad on their own part. These days, Mufti means Naaqil 'l-Fatwa, not Mujtahid.

    Yes. If you read up the chapters in Ijtihad in the Usool texts from all Four Madhhabs, they will not differ in anything fundamental. I mean I can do a comparison between four Usool texts from each Madhhab to see how much they agree and differ.

    A few months ago, I would have given you a detailed answer.

    As for today, I'll just suffice with a one-word answer: Jahl.
     
    ibnIbr4h33m likes this.
  16. ^Priceless response. Jazak Allahu khayran.
     
  17. Ismail Ibrahim

    Ismail Ibrahim Formerly Harris Hammam

    Just found a precedent for this distinction between doing Ijtihad and being a Mujtahid - the bar of the latter is higher, naturally.

    Sheikh Zakariyya al-Ansari of the Shafi`is (died 926 A.H.) said (Matn and Sharh, Ghayat 'l-Wusool Sharh Lubb 'l-Usool):
    ويعتبر للاجتهاد لا ليكون صفة للمجتهد كونه خبيرا بمواقع الإجماع
    and then he says:
    ولا يعتبر لا في الاجتهاد ولا في المجتهد علم الكلام
     
    Last edited: Apr 17, 2012
  18. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    Worth a read:

    التفريغ النصي - أصناف الناس من حيث الفقه في الدين - للشيخ يوسف الغفيص - صوتيات إسلام ويب

    [TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"]أصناف الناس من حيث الفقه في الدين[/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]الناس من حيث الأصل أربعة أصناف: إما مقلد، وإما ناظر، وإما فقيه، وإما مجتهد.[/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%"]المقلد[/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    أما المقلد فليس داخلاً في بحثنا الآن؛ لأنه ليس مستدلاً، فإن المستدل إما أن يكون ناظراً، وإما أن يكون فقيهاً، وإما أن يكون مجتهداً، ولكن من هو المقلد؟ إن القول بأن الفقيه المقلد لمذهب والعامي المقلد كلاهما مقلد بنفس المستوى قول غير صحيح، ولكن المقلد المحض: هو من لا يملك القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء وإنما حقه السؤال، فيسأل أهل العلم عما يعرض له من مسائل وأحكام، ومن ثم يجاب عنها.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%"]الناظر[/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    الناظر: هو من يملك القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها. وهذا حال كثير من الباحثين المختصين بأبواب من الفقه، وحال كثير من طلبة العلم الذين جالسوا الشيوخ والعلماء، فهؤلاء لا يسمون مقلدين بمعنى التقليد المحض؛ لأن الواحد منهم عنده قدرة على أن ينظر في كتب الفقهاء؛ ككتب الفقه المقارن، وكتب المذاهب، ويرجع إلى بعض الكتب في السنن والآثار كالمصنفات مثلاً، فعنده قدرة على هذا الجمع العلمي، ثم يستنتج أن المسألة مثلاً فيها ثلاثة أقوال، ويذكر أقوال الفقهاء مع أدلتهم، ثم يصل إلى نتيجة يراها أقرب إلى الشريعة، فيقول: الأقرب عندي هذا القول؛ كمن يصل إلى نتيجة فيرى أن ما قرره ابن تيمية في مسألة تحية المسجد أقوى من حيث الدليل، ومن حيث تطبيق القواعد الأصولية، وهذا الأمر -كما ذكرنا- يحصل لكثير من الباحثين الذين ينصرف أحدهم في بحث ما إلى دراسة كتاب الطهارة أو كتاب الجنايات من الفقه، لكن لا يوجد عنده اطلاع واسع في أبواب الفقه الأخرى، إنما قصد إلى مبحثٍ معينٍ خاص. ويحصل كذلك لكثير من طلاب العلم الذين جالسوا العلماء والشيوخ، فتجد أن عندهم هذه القدرة، لكنهم ليسوا على أكثر من ذلك. إذاً: هذا يسمى: ناظراً في أقوال الفقهاء، وليس هو مجتهداً ولا فقيهاً، وسيأتي الفرق بينه وبين الفقيه، وليس هو أيضاً كالعامي المقلد؛ لأنه -كما ذكرنا- يستطيع أن ينظر في أقوال الفقهاء، ثم يصل إلى اختيار يراه، وليس بالضرورة أن يكون هذا الاختيار اجتهاداً مطلقاً؛ بل هو اختيار حسب ما يقارب من الأدلة عنده.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%"]الفقيه[/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    الفقيه على مرتبتين: المرتبة الأولى: من اجتمع له القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها، أي: استكمل رتبة الناظر، مع معرفته بجمهور الأقوال في مذهب ما، كمذهب الشافعية مثلاً، فنجد أنه قد حفظ جمهور فروع الشافعية، وعرف أقوالهم، فإذا عرضت له مسألة من المسائل؛ سواء كانت في العبادات أو في المعاملات؛ نجد أنه يعرف أقوالهم فيها؛ إما لكونه قد حفظ متوناً في المذهب فعرف فروعهم، أو لأوجه أخرى من التحصيل العلمي، ولذلك لا يسأل عن مسألة -في الجملة- في فروع مذهب الشافعي إلا وأجاب عنها. وهذا حال كثير من الفقهاء أتباع المذاهب الأربعة الذين جاءوا في عرض التاريخ، فهم يملكون القدرة العلمية، أي: يعرفون مصطلحات العلماء وعباراتهم، والمصطلحات الأساسية التي هي التأصيل العلمي الأول، وهي أصول علوم الآلة، فيعرفون التأصيل العلمي في علوم اللغة مثلاً، وفي أصول الفقه، وفي علم المصطلح، ونحوها من علوم الآلة. المرتبة الثانية -وهي الأعلى-: من اجتمع له القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها، مع معرفته بجمهور الأقوال في مذاهب الفقهاء، فهو ليس مختصاً بمذهب معين، كمذهب الحنفية أو الشافعية أو الحنابلة أو المالكية؛ بل إنه يعرف في أكثر المسائل أقوال الحنفية والشافعة والمالكية والحنابلة، ولا يلزم بالضرورة أن يسند الأقوال على التعيين، لكنه يعرف أن في المسألة ثلاثة أقوال أو نحو ذلك.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%"]المجتهد[/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    المجتهد: هو من استكمل رتبة الفقيه العالية - وهي الثانية- أي: أنه يملك القدرة على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها، مع معرفته بجمهور الأقوال في مذاهب الفقهاء، مع امتيازه -وهذا هو الفرق بينه وبين الفقيه- بملكةٍ فقه بها مفصل مقاصد الشريعة. فهو لم يقتصر على مجرد القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء، بل ويعرف أيضاً جمهور أقوال الفقهاء، وكذلك يمتاز بملكة فقه بها مفصل مقاصد الشريعة؛ لأن أخص امتياز في الاجتهاد هو فقه مفصل مقاصد الشريعة، وليس فقط معرفة مجمل القواعد، مثل: اليقين لا يزول بالشك، والضرر يزال، والمشقة تجلب التيسير، فإن هذه -كمعلومات- جمل تحفظ في مجلس. وهذا الفقه بمفصل مقاصد الشريعة يتحصل من سعة المجموع العلمي عنده، ومن نظره في سائر العلوم، ويتحصل بدرجة أخص من طبيعته التي خلقه الله عليها، فإن بعض الناس لا توجد عنده ملكة على فهم المقاصد، إنما هو حامل فقه، وليس بفقيه فيه، والفقيه في لسان الشارع هو صاحب الاجتهاد، قال عليه الصلاة والسلام: (<h=>من يرد الله به خيراً يفقه في الدين)، فالفقيه هنا من يحمل الفقه، لكن إذا كان فقيهاً فيه سمي في الاصطلاح: مجتهداً. إذاً: المجتهد من استكمل رتبة الفقيه الثانية -العالية- مع امتيازه بملكة فقه بها مفصل مقاصد الشريعة، وهذه الملكة تتحصل بالمجموع العلمي، وبالطبع الذي خلقه الله عليه من القدرة. ومن المعلوم أن الصحابة تفاضلوا في فقههم وهم صحابة، فـمعاذ بن جبل كان فقيهاً في الحلال والحرام، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على امتياز معاذ في هذا الباب، وكان أبو هريرة رضي الله تعالى عنه حافظاً، لكنه لم يشتهر كاشتهار معاذ في الفقه، وابن مسعود رضي الله عنه كان فقيهاً في القرآن، وقد كان رضي الله عنه يقول -كما في الصحيح-: (لو أعلم أن أحداً أعلم مني بكتاب الله أو قال: أفقه مني في كتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه)، وهذا من الثقة التي وصل إليها ابن مسعود في إدراكه لفقه القرآن وسعة علمه بذلك.. وهكذا غيرهم من الصحابة رضي الله عنهم. ومن هنا يتبين أن الاجتهاد ليس كلأً مباحاً، كل من تعلم شيئاً من العلم وأراد أن يكون مجتهداً، أو دفعه الجمهور إلى الاجتهاد تحول إلى مجتهد، وهذه هي المشكلة الواقعة اليوم في الأمة، ليس في مصر معين فقط؛ بل في عامة الأمصار، وفي أبواب أيضاً مختلفة، وهذا أمر ينبغي أن يتفطن له طلبة العلم، فلا يتقدم طالب العلم أكثر من المرحلة التي وصل إليها. فمثلاً: الناظر ليس هو الفقيه، والفقيه: هو الذي ينتصب للناس ليفتي في الحلال والحرام، والناظر ليس من حقه أن يفتي الناس ويجيب عن أسئلتهم وقضاياهم الدينية؛ لأن الإفتاء هو من اختصاص الفقيه، لكن ليس بالضرورة أنه هو الذي يفصل في النوازل، إنما يُسأل عن مسائل فقهية، فإن كان على مذهب معين أجاب بما قال فقهاء المذهب، وإن كان عالماً بجميع المذاهب أجاب بما يراه، وهذا يسمى فقيهاً برتبتيه، أما الناظر فهو الذي ينظر في مسائل معينة، وقد يعطي حكماً جيداً فيها، كما يحصل من بعض الباحثين الذين لديهم تحصيل علمي متميز في بحث معين، فهذا يسمى ناظراً، وله قدر من الاعتبار والاختصاص والامتياز كما هو الواقع اليوم. إذاً: الاجتهاد ليس كلأً مباحاً لكل من رأى من نفسه القدرة العلمية، أو رأى ذلك له غيره، وبالمقابل فليس الاجتهاد نظرية مثالية متعالية، فأهل السنة والجماعة بل وجمهور المسلمين ليس عندهم مثاليات مطلقة تحت شروط شبه غائبة، أو شروط مثالية متعذرة التطبيق؛ لأن الأمة لا بد لها من إمام مجتهد على الأقل، فمن استكمل رتبة الفقيه الثانية، فكان عنده قدرة علمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها، مع علمه بجمهور الأقوال في المذاهب، وآتاه الله ملكة بمجموع علمي طلبه، وبطبع خلقه الله عليه من الفقه، فهذا هو المجتهد. وهل من شروط المجتهد أن يكون ممن يمكنه الاجتهاد في كل المسائل؟ الجواب: من قال من الأصوليين: إن من شرطه أن يكون قديراً على الاجتهاد في كل المسائل، فهذا واهم؛ لأنه لم يوجد أحد في التاريخ كذلك، فكل إمام قد توقف في بعض المسائل، حتى أبو بكرو عمر رضي الله عنهما قد توقفا في بعض المسائل، فليس هذا -إذاً- من شروط المجتهد، فإنه من المعلوم أنه إذا جاء المجتهد إلى المسألة التي يجتهد فيها فقد يتلكأ عن الاجتهاد فيها لسبب؛ إما لنقص في تصور المسألة، أو لأسباب أخرى. أيضاً: المسألة التي يريد المجتهد الاجتهاد فيها لا شك أن من شرط اجتهاده فيها: أن يكون محيطاً بعلم هذه المسألة في الجملة، أما الإحاطة المطلقة فلا تشترط هنا، فمثلاً: إذا أراد أن يجتهد في مسألة في الحج فلابد أن يكون فقيهاً في أدلة الحج وأحاديثه وأحكامه؛ لأنه سيجتهد في بابه، فالمسألة التي يجتهد فيها لا بد أن يكون عالماً في الجملة بمفصل أدلتها، وهذا الشرط إنما يشترط في المسألة التي يراد أن يجتهد فيها، أما مسألة قد كفاه الفقهاء أمرها من قبل، وليست من النوازل ولا من عوارض الاجتهاد، فهذه مسألة يدرج فيها على طريقة من سبقه.</h=>
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
     
    Abu Hurairah likes this.
  19. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    التفريغ النصي - شرح رسالة رفع الملام عن الأئمة الأعلام [7] - للشيخ يوسف الغفيص - صوتيات إسلام ويب[TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"]
    [TABLE="width: 96%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [TABLE="width: 96%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 92%"]
    الاجتهاد
    [/TD]
    [TD="width: 3%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [TD="width: 3%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    إذا كان كذلك فيقال: إنه عند استقراء فقه القرون الثلاثة الفاضلة نجد أن الناس لا يخرجون عن هذه الأصناف الأربعة: إما مقلد محض حقه السؤال فيجاب بالحكم، ولا يلزمه أن يعرف الدليل؛ بل يجيبه العالم الموثوق بعلمه فيستجيب لجوابه، وهذا معنى قول الله: [​IMG]فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [​IMG][النحل:43]، فهؤلاء موصوفون بعدم العلم. أو ناظر، وهو من يملك القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها، أو فقيه وهو رتبتان: الأولى: من يملك القدرة العلمية على فهم أقوال الفقهاء والاختيار منها مع معرفته بجمهور الأقوال في مذهب، الرتبة الثانية -وهي العالية-: مع معرفته بجمهور الأقوال في المذاهب. والصنف الرابع هو المجتهد، وقد ذكرت سابقاًَ أن كثيراً من كتب أصول الفقه المتأخرة وضعت شروطاً للاجتهاد ربما تكون أحياناً مثالية، وهذا يعتبر إغلاقاً نظرياً للاجتهاد، لكن في الواقع لم يغلق الاجتهاد؛ لأن الأمة يتعذر عقلاً أن تعيش بلا اجتهاد، وإذا ما وجد مجتهد فسيجتهد من في الطبقة التي هي أقل، وإذا ما وضع نظام ممكن للاجتهاد فسيأتي الأناس الذين عندهم إرادة للاجتهاد وليس أهلية للاجتهاد، وإلا فإن الأمة ستتحرك، ومن الملاحظ أنه في هذا العصر عندما تنزل نوازل كلية فإن الناس لا يسكتون عنها، فلما أصبحت نظرية الاجتهاد العلمية في كلام المتأخرين -وأقول: المتأخرين من الأصوليين- مثالية لم يقل الناس: إن فلاناً فقط هو المجتهد، وفلان يقبل الاجتهاد أو يتأهل للاجتهاد، بل تحرك آحاد من طلبة العلم أحياناً لنوازل كبرى ليس عندهم إلا إرادة، وقد يسميها البعض شجاعة مع أنها قد لا تسمى شجاعة، إنما هي إرادة من النفس، فتحرك تحت تأثير الجماهير أحياناً أو لسبب آخر، أو تحت ضغط واقع معين أو ما إلى ذلك. فالمشكلة أنه بهذه الطريقة لا يغلق الاجتهاد؛ لأنه يستحيل أن يغلق الاجتهاد، وإلا فماذا تفعل الأمة في نوازلها الكلية التي ما تكلم عنها الفقهاء الأربعة أو من كان قبلهم؟ ......
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%, align: right"]
    من هو المجتهد؟
    [/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    ومن هنا إذا قرأت مفهوم المجتهد في القرون الثلاثة الفاضلة الذين كانوا يقولون في النوازل ويقولون في الآراء الفقهية الأولى؛ وجدت أنهم ليسوا على رتبة الفقيه الجامع للفقه أو لدليل الفقه، بل لابد لهم من تفقه في الدين، ومن هنا قلنا: إن المجتهد من استكمل رتبة الفقيه الثانية العالية مع امتيازه بملكة فقه بها مفصل مقاصد الشريعة، وهذه الملكة مركبة من أمرين: الأمر الأول: المجموع العلمي، والمجموع العلمي يزيد عن القدرة الأولى التي يتمتع بها الناظر، فالمجموع العلمي هذا أرقى؛ فتجد أنه مطلع على التفاسير، مطلع على الموسوعات العلمية، مطلع على الآثار، فعنده اطلاع عام، لكن أن تقول: إنه جامع حافظ عالم متقن في سائر هذه الأبواب، فهذا هو الشرط الذي قد يكون فيه مثالية، لكن لديه مجموعة علمية واسعة أعلى من القدرة الأولى التي تمتع بها الناظر. الأمر الثاني -وهو الأهم-: التكوين الطبيعي الذي خلقه الله عليه، فإن الله خلق الناس منهم الأحمق، ومنهم الذي ليس بأحمق، ومنهم الذكي ومنهم من دون ذلك، ومنهم الحكيم ومنهم الحليم، ومنهم قليل الصبر ومنهم واسع الصدر، فهذه أمور من أهم ما يؤثر في الفقه كما نبه على ذلك بعض المحققين، كـابن حزم و ابن تيمية و ابن عبد البر ونحوهم، بل للأئمة المتقدمين من الكلام ما يشير إلى ذلك، ولولا استغلال الوقت في الأهم لدخلنا في مثل هذه الآثار.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%, align: right"]
    الأهلية العامة والخاصة للمجتهد
    [/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    قد يقول قائل: هل يكفي لكون الشخص من أهل الاجتهاد أن يستكمل رتبة الفقيه الثانية فيعرف جمهور الأقوال في المذاهب، مع القدرة العلمية ومع الملكة التي فقه بها مفصل مقاصد الشريعة؟ أم لابد أن يعلم كذلك بمفصل أدلة المسألة التي يجتهد فيها؟ فنقول: إن الحد الذي ذكرناه سابقاً هو شرط الأهلية العامة التي يثبت بها كونه من أهل الاجتهاد، والأهلية تنقسم إلى قسمين: أهلية عامة وأهلية خاصة. فالأهلية العامة التي من حققها صح أن يعتبر ممن يمكنه الاجتهاد هي: أن يستكمل رتبة الفقيه الثانية العالية مع ملكةٍ فقه بها مفصل مقاصد الشريعة، هذا نسميه حد الأهلية العامة التي بها يثبت كونه مجتهداً. والأهلية الخاصة كما إذا أراد أن يجتهد في مسألة معينة، ولتكن من المسائل التي هي من النوازل عند المسلمين ولم تكن موجودة زمن السابقين، كما لو أراد أن ينظر في حكم تجنس المسلم بجنسية غير إسلامية، ومفهوم معنى الجنسية في بعض الدول أو في أكثر الدول أنها تعني نوعاً من الالتزامات المدنية، والالتزامات المدنية خارطتها تبدأ من أشياء أحياناً تتقاطع مع مبادئ وقيم الإسلام. فمسألة تجنس غير المسلم بجنسية غير إسلامية هذه نازلة، والآن يعيش في العالم الغربي في الدول الغير الإسلامية في أوروبا أو في أمريكا، يعيش الملايين من المسلمين، أو أراد أن يجتهد في مسائل في الاقتصاد مثلاً، أو في تنظيم بعض طرق المشاعر في الحج، كما لو رأى أن منى لا يبنى فيها لو حصلت اضطرارات إلى مسألة البناء، فهذه تعتبر نازلة إذا أرادوا أن يدرسوا البناية أو يدرس المجتهد البناية في منى مثلاً، فهذه قضايا لها نوع من الأصول الكلية. فنقول: الأهلية الخاصة مفهومها: تأهل المجتهد الذي تمتع بالأهلية العامة للنظر في المسألة المعينة، وهذا له شرط به تتحقق الأهلية الخاصة، فمتى تتحقق الأهلية الخاصة التي بها يجتهد في المسألة المعينة؟ نقول: أن يكون عليماً بتصورها ومفصل دليلها، أي: أن يجمع الأدلة بتفاصيلها في هذه المسألة المعينة في في نازلةٍ كلية من النوازل، فإذا ما جمع مفصل الدليل، مع مفصل التصور عن المسالة، فهذا نقول عنه: إنه حصَّل الأهلية الخاصة، بحكم كونه في الأصل من أهل الأهلية العامة، وهنا له أن يجتهد. وهب أنه من أهل الأهلية العامة لكنه ما استطاع أن يصل إلى تصور مفصل، فهل له الحق أن يجتهد؟ الجواب: ليس له الحق أن يجتهد، وهب أنه من أهل الأهلية العامة، فهل له أن يجتهد في نازلة كلية بحكم أهليته العامة فقط دون أن يعرف مفصل الدليل في النازلة الخاصة؟ الجواب: لا. ومن هنا نجد أن كثيراً من الأصوليين المتأخرين لما وضعوا شروط الاجتهاد مع أنها في حقيقتها شروط مشرقة، لكن مثاليتها ربما أنها جاءت من أن هؤلاء أو كثيراً منهم لم يفرقوا بين شرط الأهلية العامة والخاصة، فاشترطوا شرط الأهلية الخاصة في العامة، فاشترطوا أن يكون عالماً بمفصل الأدلة، وعلى هذا لن يوجد أحد يصح أن نقول: إنه تأهل هذا التأهل؛ كبعض فقهاء الكوفة الذين ما عرفوا عند المحدثين كمحدثين، هل كانوا عالمين بالصحيح والضعيف والطرق وما إلى ذلك من هذه الشروط؟ الجواب: لا، ومع ذلك كانوا مجتهدين، ولا أحد يشك أنهم مجتهدون، لكن في الأهلية الخاصة يتحقق هذا الشرط. وقد يقول قائل: إذا قلنا: إن المجتهد هو من استكمل رتبة الفقيه الثانية، مع امتيازه بملكة فقه بها مفصل مقاصد الشريعة، فكيف يجتهد في المسألة وهو لا يعرف مفصل؟ نقول: هذا هو شرط الأهلية العامة، أما الأهلية الخاصة وهي إذا أراد أن ينظر في نازلةٍ كلية أو في المسألة التي يقصد الاجتهاد فيها، فإن من شرط الأهلية الخاصة لفعل الاجتهاد الخاص: أن يكون عليماً بتصور المسألة وبمفصل دليلها، فإذا اجتمع له مفصل التصور مع مفصل الدليل، مع أهليته السابقة اجتهد، وإذا لم يحصل له ذلك تأخر عن الاجتهاد. وكأن هذا التفريق بين الأهلية الخاصة والأهلية العامة هو المجيب الوسط عن سؤال: هل الاجتهاد يتجزأ أو لا يتجزأ؟ يتجزأ بمعنى أنه قد يمكنه الاجتهاد في مسألة ولا يمكنه في غيرها، فالاجتهاد يتجزأ، ولا يوجد في التاريخ أنه كلما تعرض نازلة يفصل فيها مباشرة، حتى الصحابة رضي الله عنهم توقفوا في مسائل، فقد توقف عمر في مسائل، واستشار غيره، واختلف اجتهاده مع اجتهاد أبي بكر ، ورجع من اجتهاده إلى اجتهاد أبي بكر ، فهذه العوارض من طبيعة المكلفين والعلماء؛ لأنه لا يفصل في كل ما نزل بالقطع واليقين وعدم التردد إلا من اصطفي بالوحي، وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام. ولعل هذا التفصيل لهذا التقييد قد أبان الفرق بين الأهلية الخاصة والأهلية العامة، وأنه لا يجوز الاجتهاد بالفعل في المسألة الخاصة إلا إذا تحققت الأهلية الخاصة والأهلية العامة، ومن هنا تصبح نظرية الاجتهاد ليست كلأً مباحاً، ولكنها في الوقت نفسه نظرية ممكنة. ولعل من التمام هنا أن الاجتهاد كما يقع من المجتهد الواحد فمن الفاضل -وهذه سنة ماضية عند المسلمين- أنه في النوازل الكلية يجتمع جملة من أهل الاجتهاد لتحصيل رأي متوافق، وهذه سنة قائمة اليوم بأشكال لا بأس بها في بعض المجامع الفقهية، ولكن ينبغي أن تقوم أكثر، وقد كانت قائمة في زمن السلف، كفعل عمر رضي الله عنه في مسائل كثيرة لما جمع المهاجرين ثم الأنصار ثم مسلمة الفتح في نزول الطاعون وقدوم الشام، وفي مسائل كثيرة يجتمع المجتهدون، فهذا وجه فاضل.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 98%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 100%"][TABLE="width: 100%"]
    <tbody>[TR]
    [TD="width: 98%, align: right"]
    من خاصية المجتهد النظر في النوازل
    [/TD]
    [TD="width: 2%"]
    [​IMG]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    [TR]
    [TD="width: 100%, align: right"]
    أيضاً ينبه في هذا الباب إلى أن المجتهد الذي يسمى مجتهداً من خاصيته النظر في النوازل، وهذا هو الأمر الأعلى للاجتهاد؛ لأن المسائل إما نوازل أو مسائل مسبوقة بقول الفقهاء كالأئمة الأربعة أو غيرهم، فغير النوازل شأنها مقارب، ومهما رجحت فإنك ترجح بالأقرب، لكن خاصية المجتهد هي مسألة النوازل. ومصطلح النوازل قد يكون مصطلحاً معاصراً، إلا أنه ليس معاصراً على الإطلاق؛ لأنه من المعلوم أن الفقهاء يذكرون مثلاً القنوت في النوازل، لكن المقصود بالمصطلح المعاصر قول بعض الباحثين والناظرين: إن النوازل هي القضايا المستجدة الكلية، فيجعل لها وصف أنها كلية وأنها مستجدة، وبعضهم يأخذها من اشتقاق الكلمة فيقول: النازل كل جديد، فكل جديد أسمية نازلة، ولا مشاحة في الاصطلاح، وسواء قلت: إن النوازل تنقسم إلى جزئية وكلية، فالجزئي من النوازل يمكن أن ينظر فيه فقيه أو ناظر متمكن، مثل بعض الباحثين من الأساتذة الآن وطلاب العلم الباحثين الذي لا يتمتع بشروط المجتهد، ولا يتمتع بشروط الفقيه من سعة العلم بالأقوال، لكنه يمكن أن يبحث في مسألة معينة، فهذا يبحث حتى الجزئي الجديد أو الجزئي النازل، فهذا أمر سهل ولا بأس أن يختلف الأمر عليه ويتردد القول فيه. لكن النازلة مثل مسألة: الإيجار المنتهي بالتمليك في صورته القائمة في الشركات، هذه ليست نازلة كلية، ولذلك يختلف أهل البحث فيها، فبعضهم يجوزها، وبعضهم يمنعها، وبعضهم يجوزها بشروط، وهذه في نظري أنها من النوازل الجزئية، ولذلك يسوغ حتى للباحثين النظر فيها، ومنهم من أهل الفقه دون رتبة المجتهد، وأمرها سهل، وهي مثل التورق المصرفي التورق، فإن كمسألة موجودة عند الفقهاء، لكن لما دخل في النظم المصرفية اليوم صار له بعض الصور التي يتجاذب الباحثون فيها، وقد يتنازعون فيها، فهذه تعتبر من المسائل النازلة، مع أنني أميل في النازلة إلى مصطلح أعلى، وهو أن النازلة هي الكلية، لكن على هذا الاصطلاح الذي يراه البعض -ولا مشاحة في الاصطلاح- تعتبر من الجزئي، إذا سميته نازلاً فهو من الجزئي من النوازل الذي أمره مقارب، ويقع النظر فيه للباحث المتأهل فضلاً عن المجتهد، إنما خاصية المجتهد هي النظر في النوازل الكلية. وهذه حقيقة في نظري أنه لا يجوز شرعاً لآحاد طلبة العلم أن يتخوضوا في الأمة بقرارات أو بآراء تجزم بالفعل أو بالترك في نوازل كلية، فإن هذه حق الكبار من أهل العلم الذين لهم وصف الاجتهاد في الجملة، ولا سيما إذا حصلت المجامع وتبادلوا الرأي وما إلى ذلك، فهذا ينبغي أن يكون من فقه هذه الأمة وسنتها، وأن لا نحرك الأدنى من فوقه وهو لم يتأهل إلى الاجتهاد في النوازل الكلية، فإن القول في النوازل الكلية من خاصية المجتهد. وحينما نقول: إن الناس مقلد وناظر وفقيه ومجتهد، فمن البدهي أن ينبه إلى أنهم يتفاضلون، فالمقلدون ليسوا وجهاً واحداً، فالأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب مثل الأعرابي ليس مثل الإنسان المدني، والناظرون ليسوا درجة واحدة، بل إنه يتفاضل هذا عن هذا، كذلك الفقيه في رتبته الأولى والفقيه في رتبته الثانية، وكذلك المجتهد، فإن المجتهدين ليسوا وجهاً واحداً. ولكن إذا رجعت إلى فقه الاجتهاد الأول عند السلف أو عند القرون الثلاثة الفاضلة؛ وجدت أن هذا هو مفهوم الاجتهاد: أن من توفرت فيه الأهلية العامة والأهلية الخاصة عند الفعل فهو المجتهد، وأنه ليس في كل المسائل يجتهد، فربما اجتهد في مسائل، وترك الاجتهاد في مسائل أخرى، فمثلاً: سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه يعتبر من المجتهدين، لكن لما وقعت الفتنة رأى أن اجتهاده يقوده إلى الترك، فاعتزل في إبله، وهذا وجه من الاجتهاد، وكذلك تجد أن بعض الصحابة صار إلى شيء وبعضهم صار إلى شيء آخر. وليس بالضرورة أن المجتهد هو من توفرت فيه شروط الاجتهاد لكل نازلةٍ في لحظتها أو في زمنها، هذا لا يلزم حصوله، وكأن فيه تعذراً في غالب الأحوال.
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
    [/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]
     
  20. justabro

    justabro Salafi (Retd.)

    From Khariji nutjobs to now this, ijtihackers:

    Open Ijtihad

    I don't think Ijtihad has ever been so cheap.
     

Share This Page